الرئيس الأفغاني: ارتباط عميق بين «طالبان» و«القاعدة»

الرئيس الأفغاني: ارتباط عميق بين «طالبان» و«القاعدة»

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15577]
امرأة مع طفلتيها في سوق بالعاصمة الأفغانية كابل أمس (أ.ف.ب)

فيما أعلنت حركة «طالبان» أن مقاتليها في «وضع دفاعي» خلال عطلة عيد الأضحى في أفغانستان، شنّ الرئيس أشرف غني هجوماً عنيفاً، هو الثاني في يومين على هذه الحركة المتمردة، واتهمها بإقامة علاقات مع جماعات إرهابية.
وأوضح موقع «طلوع نيوز» الأفغاني أن الرئيس غني زار أمس (الأربعاء) مركز قيادة العمليات الخاصة في كابل، وقال إن «طالبان» لديها «ارتباطات عميقة» بتنظيم «القاعدة» وجماعتي «لشكر طيبة» و«جيش محمد» الباكستانيتين، معتبراً أن «طالبان» تريد تحويل أفغانستان إلى «ملجأ للمتمردين» لكن حكومته «لن تسمح بحصول ذلك». ووعد غني خلال تقديمه التهاني بعيد الأضحى للقوات الخاصة بأنه سيقدّم «أي نوع من الدعم» تحتاجه هذه القوات للقيام بالمهمات المطلوبة منها، وبدعم أفراد أسر عائلات أفراد القوات الأمنية، ولا سيما عائلات الذين قُتلوا من هؤلاء خلال خدمتهم بلدهم.
وقال غني أيضاً: «هدفنا هو حماية أفغانستان، والحريات والمساواة والإنجازات التي تحققت في العشرين عاماً الماضية، لكن نية العدو هي الظلام»، مضيفاً للجنود: «أنتم تثبتون للعدو أنه سيأخذ أحلامه إلى القبر».
وجاءت زيارة غني لمركز قيادة القوات الخاصة في وقت أكدت حركة «طالبان» الأربعاء أنها لن تقاتل في عطلة عيد الأضحى إلا للدفاع عن النفس، لكنها لم تعلن عن وقف رسمي لإطلاق النار، حسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وتشن الحركة المتمردة عمليات عسكرية واسعة في أنحاء أفغانستان، سيطرت خلالها على أراضٍ ومعابر حدودية وطوقت مدناً، مع قرب اكتمال انسحاب القوات الأجنبية.
وقال متحدث باسم «طالبان» لوكالة الصحافة الفرنسية: «أستطيع أن أؤكد أننا في وضعية دفاعية خلال العيد»، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.
وبدأت الاحتفالات بالعيد الاثنين، وستستمر حتى نهاية الجمعة.
في أعياد إسلامية سابقة، أعلن المتمردون عن هدنة في القتال مع القوات الحكومية، ما منح الأفغان مساحة للتنفس وزيارة عائلاتهم بأمان نسبي.
لكن الحركة تواجه انتقادات لاستخدامها إعلانات الهدنة لتعزيز مواقعها وتزويد المقاتلين بالإمدادات، ما يسمح لهم بمهاجمة قوات الأمن مع انتهاء الهدنة.
وتأتي تعليقات «طالبان» غداة إعلان الرئيس أشرف غني في خطاب، أول من أمس، أن مقاتلي «طالبان» أثبتوا أنه «لا إرادة ولا نية لديهم في إحلال السلام»، فيما المفاوضات بين الجانبين المتحاربين لا تحرز تقدماً يذكر. وقبل دقائق على إلقائه خطابه، سقطت 3 صواريخ قرب القصر الرئاسي حيث أدى غني صلاة العيد مع كبار المسؤولين. وتبنى «تنظيم داعش» الهجوم.
ورغم اختلافات عقائدية يُتهم التنظيم الأصغر حجماً بالعمل وكيلاً لـ«طالبان»، وخصوصاً في هجمات تستهدف موظفي الحكومة المدنيين.
ودعا نحو 15 بعثة دبلوماسية في أفغانستان هذا الأسبوع إلى «إنهاء عاجل» لهجوم «طالبان» الذي يتعارض مع ما تعلنه الحركة لجهة نيتها التوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء النزاع. وجاءت الدعوة بعد جولة محادثات لم تحقق تقدماً ملموساً في الدوحة في نهاية الأسبوع الماضي بين الجانبين، أمل كثيرون أنها تطلق عملية السلام المتعثرة.
وخلال عطلة نهاية الأسبوع، أصدر زعيم «طالبان» هبة الله أخوند زاده، بياناً، قال فيه إنه «يؤيد بشدة» تسوية سياسية «رغم التقدم والانتصارات العسكرية».
إلى ذلك، دعا 30 منظمة غير حكومية الأربعاء الاتحاد الأوروبي إلى تعليق عمليات طرد المهاجرين الأفغان «على الفور»، بسبب اشتداد حدة المعارك في البلاد، على خلفية هجوم واسع، شنته «طالبان».
وكتبت المنظمات غير الحكومية الأوروبية، بينها منظمة «فرانس تير دازيل» (فرنسا أرض اللجوء)، في بيان مشترك، أن «الوضع الأمني في أفغانستان لا يسمح بإعادة الناس إلى هذا البلد دون تعريض حياتهم للخطر». وفي 11 يوليو (تموز)، دعت أفغانستان الدول الأوروبية إلى وقف ترحيل المهاجرين الأفغان خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بسبب احتدام المعارك في البلاد.
وأشارت المنظمات إلى «أن بعض الدول الأوروبية (مثل فنلندا والسويد) استجابت لدعوة الحكومة الأفغانية وأوقفت تطبيق إجراءات الترحيل إلى أفغانستان، فيما تستمر دول أخرى بالقيام بذلك». وأعربت المنظمات عن «قلقها البالغ» حيال مصير المهاجرين الأفغان، داعية الدول الأوروبية إلى «إعادة النظر في كل حالات الرفض لطلبات لجوء للذين ما زالوا في أوروبا» بسبب حالة التدهور الأمني الأخيرة.
وشكّل الأفغان 10.6 في المائة من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي عام 2020 (ما يزيد قليلاً على 44 ألفاً من أصل 416600 طلب)، وهم ثاني أكبر مجموعة بعد السوريين (15.2 في المائة)، وفق وكالة يوروستات الأوروبية للإحصاء.


أفغانستان طالبان القاعدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة