«انهزمنا»... جنود يرون أن دماء الأميركيين أُهدرت في أفغانستان

«انهزمنا»... جنود يرون أن دماء الأميركيين أُهدرت في أفغانستان

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15577]
آليات تركها الأميركيون وراءهم بعد انسحابهم من قاعدة «باغرام» الجوية في إقليم باروان شمال كابل في 5 يوليو الجاري (أ.ب)

كتبت وكالة «رويترز» تحقيقاً عن انسحاب الأميركيين من أفغانستان بعد حرب استمرت 20 عاماً، نقلت فيه عن جنود إقرارهم بأن ما حصل «هزيمة» وبأن دماء الأميركيين أُهدرت في أفغانستان.
وأشار التقرير إلى جيسون ليلي (41 عاماً)، وهو جندي من قوات العمليات الخاصة في مشاة البحرية الأميركية شارك في معارك عديدة في العراق وفي أفغانستان، ناقلاً عنه تعبيره عن حبه لبلاده فيما هو يمعن التفكير في قرار الرئيس جو بايدن إنهاء المهمة العسكرية الأميركية في أفغانستان في 31 أغسطس (آب)، موضحاً أنه يبدي «اشمئزازه من الساسة وفزعه من الدماء التي سالت هدراً وما تبدد من أموال». فقد سقط رفاق قتلى وأُصيب آخرون بعاهات في الحربين اللتين يقول ليلي إن النصر فيهما لم يكن ممكناً، الأمر الذي دفعه لإعادة التفكير في بلاده وفي حياته. قال ليلي: «مائة في المائة انهزمنا في الحرب. كان الهدف كله هو التخلص من (طالبان) ولم نفعل ذلك. وستسيطر (طالبان)».
ويقول بايدن إن على الشعب الأفغاني أن يقرر مستقبله بنفسه وإنه لا يتعين على أميركا أن تضحّي بجيل آخر في حرب لا يمكن تحقيق النصر فيها.
فجّرت هجمات تنظيم «القاعدة» في 11 سبتمبر (أيلول) 2001 على أميركا حرباً استمرت قرابة 20 عاماً وأدت إلى سقوط أكثر من 3500 قتيل من جنود الولايات المتحدة وحلفائها ومقتل أكثر من 47 ألف مدني أفغاني وما لا يقل عن 66 ألفاً من الجنود الأفغان ونزوح أكثر من 2.7 مليون أفغاني عن البلاد وذلك وفق تقدير مشروع (تكاليف الحرب) بجامعة براون وهو مشروع غير حزبي.
قال ليلي الذي كان على الخطوط الأمامية في الحرب العالمية على الإرهاب التي شنتها الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان قرابة 16 عاماً: «هل كان الأمر يستحق ذلك؟ سؤال غبي كبير»، حسب «رويترز». وأوضح أنه سافر للقتال وهو يعتقد أن القوات كانت هناك لهزيمة العدو وتنشيط الاقتصاد وإنقاذ أفغانستان عموماً. وأضاف أن القوات فشلت في كل ذلك.
وقال في مقابلة ببيته في غاردن غروف جنوب شرقي لوس أنجليس «لا أعتقد أن الأمر كان يستحق أن تزهق روح واحدة في الجانبين».
وليلي ليس وحده فيما يدور برأسه من أفكار عن الانسحاب الأميركي بعد حرب استمرت قرابة 20 عاماً. فكثيرون من الأميركيين يفكرون في الأمر. ويمكن لآرائه هو وغيره من قدامى المحاربين أن تفيد البلاد في استجلاء ثمن دخول الحرب والدروس المستفادة في أفغانستان.
وأفكار ليلي لا تعبّر سوى عن رأيه. وتختلف آراء بعض قدامى المحاربين مثلما تختلف تقديرات الأميركيين عموماً في حرب أدت إلى تحسن وضع حقوق المرأة وأسفرت في 2011 عن قيام جنود البحرية الأميركية بقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم «القاعدة» في باكستان.
ويحظى الانسحاب الذي أمر به بايدن بتأييد الحزبين الجمهوري والديمقراطي. وقد أظهر استطلاع للرأي من تنظيم «رويترز - إبسوس» يومي 12 و13 يوليو (تموز) الجاري أن نحو ثلاثة فقط من كل عشرة ديمقراطيين وأربعة من كل عشرة جمهوريين يعتقدون بضرورة بقاء الجيش.
وشبه ليلي وجنود آخرون في مشاة البحرية حاربوا في أفغانستان وحاورتهم «رويترز» الأمر بحرب فيتنام. قالوا إن الحربين لم يكن لهما هدف واضح واستمرتا في عهود عدد من الرؤساء الأميركيين أمام عدو شرس غير نظامي.
وممن يؤيدون ليلي في رأيه جوردان ليرد (34 عاماً) وهو قناص سابق في مشاة البحرية تحدث عن الفترتين اللتين شارك فيهما في الحرب في العراق وأفغانستان التي يسميها ليرد وآخرون «فيتستان» تشبيهاً لها بفيتنام.


أميركا حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة