المستوطنون اليهود يعتدون على حراسهم

المستوطنون اليهود يعتدون على حراسهم

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15577]
مستوطنون تجمعوا عند نقطة استيطان غير مصرح بها قرب نابلس الشهر الماضي (أ.ف.ب)

شكى قائد وأفراد قوة من حرس الحدود الإسرائيلية، أمس الأربعاء، من اعتداء عليهم من قبل مستوطنين يهود في إحدى البؤر الاستيطانية التي يقومون بحراستها، قرب مدينة نابلس.
وروى الجنود أنهم كانوا يحرسون البؤرة الاستيطانية، القائمة في المكان منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2019. ومن فيها من مستوطنين، عندما حضر عدد من الشبان المعروفين باسم «شبان التلال» في محاولة احتلال قمة تل إضافية لتوسيع بؤرة «كومي أوري» الاستيطانية، بالقرب من مستعمرة «يتسهار». أبلغهم الجنود بأنه تم إعلان التل منطقة عسكرية مغلقة، فراح أحد الشبان المستوطنين في مهاجمتهم. وقام عدد من الشبان الآخرين بتطويق الشرطة مما دفع أحد عناصرها إلى إلقاء قنبلة صوتية، لأنه شعر بتهديد على حياته.
لكن المستوطنين قالوا إن الحادث بدأ عندما ألقى الشرطيون أحد الشبان أرضاً وضغطوا ببندقية على صدره، مشيرين إلى أن اثنين على الأقل من الشبان احتاجاً إلى علاج طبي بعد إصابتهما بجروح طفيفة.
يذكر أن «كومي أوري»، هي واحدة من 135 بؤرة استيطانية أقامها المستوطنون اليهود بشكل عشوائي، بغرض السيطرة على الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية. وهي مجاورة لمستوطنة يتسهار، القائمة على إحدى قمم جبال نابلس. ومنذ إقامتها تحولت إلى مسرح للاشتباكات بين المستوطنين وعناصر الشرطة والجيش الذين أرسلوا لحراستهم. ولم يكن الصدام بين الطرفين هو الأول. وحسب المستوطنين، يتصرف الجنود معهم بفظاظة ويعتدون عليهم خلال أدائهم الصوات.
وحسب الجنود فإن المستوطنين لا يتنكرون للجميل، فحسب، بل يتصرفون معهم بهمجية وعنف رغم علمهم بأنهم جاءوا لحراستهم. وهم يجندون رفاقهم من المستوطنات الأخرى ويحاولون تخريب سياراتهم العسكرية، ويقذفونهم بالحجارة والزجاجات الحارقة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة