اكتشاف الخلايا العصبية المسؤولة عن الخوف المرضي

اكتشاف الخلايا العصبية المسؤولة عن الخوف المرضي

الأربعاء - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 21 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15576]

الخوف هو رد فعل مهم يحذّرنا ويحمينا من الخطر، ولكن عندما تخرج استجابات الخوف عن السيطرة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى مخاوف مستمرة واضطرابات القلق، التي يعاني منها نحو 15% من السكان في أوروبا. وتظل العلاجات الحالية لهذه الحالة غير محددة إلى حد كبير أو أنها غير فعالة بشكل عام، بسبب الافتقار إلى الفهم البيولوجي العصبي المفصل لهذه الاضطرابات.
وما كان معروفاً حتى الآن أن دوائر مختلفة من الخلايا العصبية تشارك في تنظيم استجابات الخوف، عبر آلية تشبه «شد الحبل»، حيث «تفوز» دائرة دماغية وتتغلب على الأخرى، اعتماداً على السياق، وإذا كان هذا النظام مضطرباً، فقد يؤدي ذلك إلى اضطرابات القلق.
وأظهرت الدراسات الحديثة أن مجموعات معينة من الخلايا العصبية في اللوزة الدماغية تعد حاسمة لتنظيم استجابات الخوف، واللوزة هي بنية صغيرة على شكل لوز في وسط الدماغ تتلقى معلومات حول المحفزات المخيفة وتنقلها إلى مناطق الدماغ الأخرى لتوليد استجابات الخوف، ويؤدي هذا إلى إفراز الجسم لهرمونات التوتر، أو تغيير معدل ضربات القلب أو تحفيز استجابات القتال أو الهروب أو التجميد.
وحديثاً اكتشفت مجموعة بحثية بقيادة باحثين من جامعة «برن» ومعهد «فريدريش ميشير» بسويسرا، أن اللوزة تلعب دوراً أكثر نشاطاً في هذه العمليات مما كان يُعتقد سابقاً، فلا تعد اللوزة المركزية فقط «مركزاً» لتوليد استجابات الخوف، ولكنها يوجد بها الكثير من الدوائر العصبية الدقيقة التي تنظم تلك العملية.
وخلال دراسة نُشرت في العدد الأخير من دورية «نيتشر كومينيكيشن»، وجدوا أنه في النماذج الحيوانية عندما يتم تثبيط هذه الدوائر الدقيقة يؤدي ذلك إلى سلوك خوف طويل الأمد، وعند تنشيطها، يعود السلوك إلى طبيعته على الرغم من استجابات الخوف السابقة، وهذا يدل على أن الخلايا العصبية في اللوزة المركزية شديدة التكيف وضرورية لقمع الخوف.
ويقول ستيفان سيوتشي، الأستاذ المساعد في معهد الفسيولوجيا بجامعة «برن»: «لقد فوجئنا بمدى تأثير تدخلنا المستهدف في أنواع معينة من الخلايا في اللوزة المركزية على استجابات الخوف لدى فئران التجارب، وفي البشر، يمكن أن يساهم الخلل الوظيفي في هذا النظام، بما في ذلك نقص اللدونة في الخلايا العصبية في اللوزة المركزية، في ضعف آلية قمع ذكريات الخوف لدى المرضى، وسيساعد في تطوير علاجات أكثر تحديداً».


سويسرا سويسرا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة