إطلاق صواريخ قرب القصر الرئاسي في كابل... وغني يهاجم «طالبان»

إطلاق صواريخ قرب القصر الرئاسي في كابل... وغني يهاجم «طالبان»

روسيا تعلن عن مناورات عسكرية مشتركة مع طاجيكستان وأوزبكستان قرب الحدود مع أفغانستان
الأربعاء - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 21 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15576]
الرئيس أشرف غني ومسؤولون خلال صلاة عيد الأضحى في كابل والتي تخللها إطلاق صواريخ سقطت قرب القصر الرئاسي (رويترز)

تبنى تنظيم «داعش»، أمس (الثلاثاء)، عملية إطلاق صواريخ على القصر الرئاسي في العاصمة الأفغانية كابل فيما كان عدد من المسؤولين بينهم الرئيس أشرف غني يؤدون صلاة عيد الأضحى في حديقة القصر.
وأفاد التنظيم في بيان نشرته حسابات لمتشددين على تطبيق «تلغرام»، بأنه استهدف القصر الرئاسي الأفغاني والمنطقة الخضراء في كابل بسبعة صواريخ من طراز «كاتيوشا»، فيما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية سقوط ثلاثة صواريخ انفجر اثنان منها فقط على مقربة من القصر الرئاسي، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية ميرويس ستانكزاي في رسالة إلى الصحافة: «أطلق أعداء أفغانستان اليوم (أمس) هجمات صاروخية في أنحاء مختلفة من مدينة كابل». وذكرت ثلاثة مواقع في دائرة كيلومتر تقريباً حول القصر الرئاسي الذي استهدف مراراً في الماضي بهجمات صاروخية آخرها في ديسمبر (كانون الأول).
وسمع صحافيون في وكالة الصحافة الفرنسية صفير صاروخين على الأقل يعبران فوق «المنطقة الخضراء» المحصنة أمنياً والتي تضم القصر الرئاسي وعدداً من السفارات بينها السفارة الأميركية وبعثة الأمم المتحدة، ثم ينفجران.
وألقى أشرف غني بُعيد الهجوم خطابه بمناسبة عيد الأضحى مباشرةً عبر التلفزيون وبحضور عدد من كبار المسؤولين الأفغان.
وفي مقطع فيديو نُشر على صفحة الرئاسة على «فيسبوك»، يمكن سماع صفير صاروخين على الأقل ثم انفجارهما فيما كان غني وعدد من المسؤولين الكبار يؤدون الصلاة في حديقة القصر. وواصل الرئيس ومعظم المسؤولين المحيطين به صلاتهم بمناسبة أول أيام عيد الأضحى، من دون أن يتأثروا بالانفجارات.
وفي مارس (آذار)، استهدف هجوم صاروخي حفل تنصيب غني بحضور مئات الأشخاص، وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته.
ولم يذكر غني الهجوم الجديد صراحةً في خطابه أمس (الثلاثاء)، بل اتهم متمردي «طالبان» بأنهم «أثبتوا أنه لا إرادة ولا نية لديهم في إحلال السلام»، خلافاً لتأكيداتهم. وتابع: «لم تُظهر (طالبان) حتى الآن» أي اهتمام «بمفاوضات جدية وذات مغزى»، وذلك بعد انتهاء جولة محادثات جديدة بين الحكومة الأفغانية والمتمردين في الدوحة في نهاية الأسبوع الماضي من دون تحقيق تقدّم ملموس.
وافترق الوفدان (الأحد)، في قطر مكتفيين بالإعلان أنهما اتفقا على ضرورة إيجاد «حل عادل» وعلى الالتقاء مجدداً «الأسبوع المقبل».
وأقر رئيس المجلس الحكومي الأفغاني المشرف على عملية السلام عبد الله عبد الله، (الاثنين)، بأن «الشعب الأفغاني كان يتطلع بالطبع إلى المزيد»، لكنه أكد لوكالة الصحافة الفرنسية أن «الباب يبقى مفتوحاً لإجراء مفاوضات»، مبدياً أمله في تحقيق تقدم «خلال بضعة أسابيع».
ولم تحقق المفاوضات التي بدأت في الدوحة في سبتمبر (أيلول) أي تقدم حتى الآن، في وقت تشن «طالبان» منذ مطلع مايو (أيار) هجوماً كاسحاً على القوات الأفغانية في ظل انسحاب القوات الدولية من أفغانستان الذي سيستكمل في نهاية أغسطس (آب).
في غضون ذلك، رأى الموفد الروسي الى أفغانستان زامير كوبولوف الثلاثاء أنّ قادة {طالبان} مستعدون للتوصل الى تسوية بعد 20 عاماً من القتال. وقال خلال مؤتمر تمّ بثّه عبر الانترنت «أشعر وأرى، لا من خلال المواقف فحسب بل أيضاً عبر النوايا التي يتم التعبير عنها بأشكال مختلفة، أنهم مستعدون لتسوية سياسية. ولكن من وجهة نظرهم، يجب تقديم التسوية السياسية بكرامة»، حسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف أن مقاتلي {طالبان} الأصغر سناً والأكثر «تطرّفاً» هم أقل استعداداً لوقف القتال.
إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنّها ستُجري الشهر المقبل مناورات عسكرية مشتركة مع طاجيكستان وأوزبكستان بالقرب من الحدود مع أفغانستان.
وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان أنّ المناورات المشتركة ستُجرى بين 5 و10 أغسطس في منطقة خاربمايدون المخصّصة للتدريبات العسكرية في طاجيكستان بالقرب من الحدود الأفغانية، حسبما أوردت الوكالة الفرنسية.
وقال ألكسندر لابين، قائد المنطقة العسكرية الوسطى الروسية، إنّ القوات ستُجري تدريبات لدحر «وحدات مسلّحة غير شرعية غزَت أراضي دولة حليفة».


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة