مالي: محاولة اغتيال الرئيس الانتقالي أثناء صلاة عيد الأضحى

مالي: محاولة اغتيال الرئيس الانتقالي أثناء صلاة عيد الأضحى

الوزير الأول: لولا ردة فعل الرئيس لأصابه المهاجم في رقبته
الأربعاء - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 21 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15576]
جنود ينقلون بآلية عسكرية منفّذ الهجوم على الرئيس الانتقالي في باماكو أمس (رويترز)

أعلنت رئاسة الجمهورية في مالي أن الرئيس الانتقالي العقيد آسيمي غويتا تعرض لمحاولة اعتداء بالسلاح الأبيض حين كان يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك، صباح أمس (الثلاثاء)، في «جامع الملك فيصل» بالعاصمة باماكو، فيما أعلن شوغيل مايغا الوزير الأول، الذي كان إلى جانبه، أنه لولا ردة فعل الرئيس السريعة لأصيب في الرقبة. وبعد دقائق من الاعتداء ظهر الرئيس الانتقالي في التلفزيون الحكومي ليؤكد سلامته، وقال: «كل شيء على ما يرام، وليس هنالك ما يثير القلق»، ووصف ما جرى بأنه «حادث معزول» دون أن يربطه بأي جهة أو جماعة إرهابية، وقال تعليقاً على محاولة اغتياله: «هنالك دوما من يعبرون عن استيائهم، وهنالك أيضاً من يحاولون في كل مرة القيام بتصرفات لضرب الاستقرار في مالي، ولكنها تبقى أحداثاً معزولة، وقد تمت السيطرة على الأمور بسرعة، ولم يصب أي أحد بأذى». وخلص الرئيس الانتقالي في التصريح المقتضب إلى دعوة الشعب المالي إلى «التماسك»، وطلب من شركاء مالي «التضامن» معها حتى «يتحقق الاستقرار»، على حد تعبيره.
من جانبه، قال الوزير الأول في الحكومة الانتقالية شوغل ميغا، في مقابلة مع التلفزيون الحكومي، إنه كان إلى جانب الرئيس الانتقالي وقت محاولة الاعتداء، معتبراً أنه «لولا ردة فعل الرئيس لوقعت كارثة»، وقال: «حين انتهت الصلاة وانسحب الإمام، وبدأ المصلون يستعدون للانسحاب، ظهر رجل وبيده سكين، وكان واضحاً أن نيته سيئة». وأضاف الوزير الأول: «كما تعلمون، فإن الرئيس الانتقالي ضابط في القوات الخاصة، وهذا ما منع المهاجم من الوصول إلى هدفه، ومن إصابة الرئيس في الرقبة بالسكين... لا بد من القول هنا إن ردة فعل الرئيس، وردة فعل قوات الأمن، مكنت من تفادي الأسوأ». وفي سياق الرد على سؤال حول الأهداف التي تحرك منفذ الاعتداء، قال مايغا الوزير الأول: «منفذ الهجوم يوجد الآن في قبضة الأمن ولا يمكنني الحديث عن الأهداف التي تحركه»، رافضاً الإدلاء بأي معلومات حول إن كان منفذ الهجوم هتف بأي عبارات أو تحدث عن الجهة التي تقف خلفه.
من جهة أخرى، قال إدريسا كوني، أحد القائمين على المسجد، إنه رأى مهاجماً «ملثماً» يقترب من الرئيس، ثم سحب الرئيس وحراسه الأمنيون أسلحتهم، كما قال شهود إن بقع دم ظهرت على ملابس أحد الحاضرين، وتحدثت وسائل إعلام عن إصابة شخص لم تكشف هويته، ويعتقد أنه من الحرس الرئاسي. وقالت مصادر خاصة إن الرئيس الانتقالي نقل مباشرة بعد الاعتداء إلى ثكنة «كاتي» العسكرية التي تبعد عدة كيلومترات عن العاصمة باماكو، بينما أظهرته صور التلفزيون وهو يرتدي ملابس مختلفة عن التي كان يرتديها في المسجد، وكان إلى جانبه عدد من الوزراء والمسؤولين. وبدا واضحاً من ظهور الرئيس الانتقالي في التلفزيون، وتقليله من شأن محاولة الاعتداء عليه، وإيعازه للوزير الأول بالحديث في التلفزيون، أنه يحاول الظهور في ثوب البطل لتحقيق شعبية هو في أمس الحاجة إليها، بسبب المصاعب الكبيرة التي تواجهه في إدارة سدة الحكم منذ أن أطاح بالرئيس إبراهيم ببكر كيتا في شهر أغسطس (آب) 2020. وعودته للانقلاب مرة أخرى نهاية مايو (أيار) الماضي، وتسمية نفسه رئيساً للبلاد خلال فترة انتقالية لم يتبقَ منها سوى 9 أشهر.
الرئيس غويتا البالغ من العمر 38 عاماً فقط، هو ضابط مغمور لم يكن يعرفه الماليون قبل العام الماضي، ولكنه في غضون 9 أشهر قاد انقلابين عسكريين، وأصبح يوصف بأنه «الرجل القوي» في دولة مالي الهشة والفقيرة، ويقول مقربون منه إنه «خجول وقليل الكلام»، والده شرطي متقاعد، وهو أحد خريجي أكاديمية عسكرية في مالي، ولكنه تلقى تدريبات عدة في الخارج، وسبق أن حارب المتمردين الطوارق في الشمال مطلع الألفية. وحاول غويتا التحالف مع الحركات السياسية التي كانت تعارض الرئيس السابق إبراهيم ببكر كيتا، من أجل تحقيق إجماع سياسي، وتوحيد الجبهة الداخلية، خاصة أنه يعاني من عزلة خارجية بسبب الانقلابين اللذين قادهما في أقل من عام.


مالي مالي أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة