إسرائيل تحذر من «عواقب خطيرة» لقرار شركة مثلجات وقف البيع بالأراضي المحتلة

إسرائيل تحذر من «عواقب خطيرة» لقرار شركة مثلجات وقف البيع بالأراضي المحتلة

الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1442 هـ - 20 يوليو 2021 مـ
عبوات «آيس كريم» تنتجها شركة «بن آند جيري» في أحد المتاجر بالقدس (أ.ف.ب)

حذرت إسرائيل، اليوم (الثلاثاء)، عملاق المنتجات الاستهلاكية «يونيليفر» من «عواقب خطيرة» بسبب قرار وحدتها التابعة «بن آند جيري» وقف بيع البوظة (الآيس كريم) في الأراضي المحتلة، وحثت ولايات أميركية على تفعيل قوانين ضد المقاطعة.
وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، فقد أعلنت «بن آند جيري»، التي تتخذ من ساوث برلنغتون بولاية فيرمونت مقراً لها، أنها ستوقف تسويق منتجاتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ أمس (الاثنين).
وقالت الشركة في بيان: «نعتقد أن بيع مثلجات (بن آند جيري) في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا يتوافق مع قيمنا». وأضافت: «لدينا شراكة طويلة الأمد مع المتعاقدين الذين يصنعون مثلجاتنا في إسرائيل ويوزعونها في المنطقة»، موضحة أنها لن تجدد اتفاق التصنيع الذي ينتهي العام المقبل.
لكن «بن آند جيري» أكدت في بيانها أنها «ستظل في إسرائيل» رغم وقف بيع منتجاتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وتعليقاً على ذلك، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت إنه تحدث مع الرئيس التنفيذي لـ«يونيليفر» ألان جوب بشأن «الإجراء الصارخ المناهض لإسرائيل» من جانب الشركة المنتجة للآيس كريم.
وقال بنيت؛ وفقاً لبيان صادر عن مكتبه: «من وجهة نظر إسرائيل، هذا الفعل له عواقب خطيرة؛ قانونية وغيرها، وسنتحرك بقوة لمنع أي إجراء مقاطعة يستهدف المدنيين».
ولم ترد «يونيليفر» حتى الآن على طلب من «رويترز» للتعقيب.
وقال جلعاد إردان، سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة، إنه أثار الأمر في خطاب أرسله إلى 35 حاكماً لولايات أميركية لديها تشريعات ضد مقاطعة إسرائيل.
وذكر الخطاب الذي نشره السفير عبر «تويتر»: «يجب اتخاذ إجراء سريع وحاسم لمواجهة مثل تلك التحركات التمييزية والمعادية للسامية»، رابطاً بين المسألة وإعلان «إير بي إن بي» في 2018 أنها ستستبعد العقارات المتاحة للتأجير في المستوطنات.
وعدلت «إير بي إن بي» عن ذلك القرار في 2019 عقب دعاوى قانونية ضدها في الولايات المتحدة، لكنها قالت إنها ستتبرع بالأرباح الخاصة بالحجوزات في المستوطنات لأغراض إنسانية.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة