واشنطن أرسلت عسكريين إضافيين لحماية سفارتها بعد مقتل رئيس هايتي

واشنطن أرسلت عسكريين إضافيين لحماية سفارتها بعد مقتل رئيس هايتي

الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1442 هـ - 13 يوليو 2021 مـ
فرد من شرطة هايتي يحرس مدخل السفارة الأميركية في بور أو برنس (رويترز)

قال ثلاثة مسؤولين أميركيين، اليوم (الثلاثاء)، إن الولايات المتحدة أرسلت عدداً صغيراً من العسكريين لتعزيز أمن سفارتها في هايتي في وقت سابق من الأسبوع الحالي بعد اغتيال الرئيس جوفينيل مويز.
وقال المسؤولون، طالبين ألا تُنشر أسماؤهم، إنه تم إرسال أقل من 12 عسكرياً، وإنه ليس من الواضح عدد الذين عادوا إلى الولايات المتحدة، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، أمس (الاثنين)، إن الولايات المتحدة ما زالت تبحث طلب إرسال قوات تقدم به رئيس وزراء هايتي الموقت كلود جوزيف للمساعدة في تأمين البنية الأساسية الحيوية للبلاد بعد اغتيال الرئيس جوفينيل مويز.
وقالت، إن القيادة السياسية لهايتي ما زالت غير واضحة المعالم، مضيفة أن من الضروري أن يتفق قادة البلاد على طريق موحدة للمضي قدماً.
وقُتل مويز بالرصاص في ساعة مبكرة، يوم الأربعاء الماضي، في منزله في بورت أو برنس بأيدي من تصفهم السلطات في هايتي بأنهم وحدة من القتلة مؤلفة من 26 كولومبياً واثنين يحملان جنسيتَي الولايات المتحدة وهايتي.
وقالت الشرطة في هايتي، يوم الأحد الماضي، إنها أوقفت مشتبهاً به آخر رئيسياً.
وأدى اغتيال الرئيس إلى سقوط هايتي بشكل أعمق في الاضطرابات، وسافر مسؤولون أميركيون إلى هناك (الأحد) لتقييم الوضع والاجتماع مع ثلاثة سياسيين قال كل منهم إنه يقود البلاد.
وقالت ساكي «ما كان واضحاً بالنسبة لرحلتهم هو عدم اتضاح الرؤية في ما يتعلق بمستقبل القيادة السياسية».


أميركا هايتي أخبار أميركا أخبار العالم

اختيارات المحرر

فيديو