جمانا الراشد: خطط نمو طموحة لـ«الأبحاث والإعلام»

جمانا الراشد: خطط نمو طموحة لـ«الأبحاث والإعلام»

الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1442 هـ - 13 يوليو 2021 مـ
جمانا الراشد

أكدت الرئيس التنفيذي لـ«المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» جمانا الراشد، أن لديها خططاً طموحة للنمو، تبني على إرث المجموعة «من أجل تنفيذ استراتيجية تحول رقمي تدعم دورنا كمؤسسة رائدة في صناعة الإعلام بالمنطقة».

وعُينت الراشد في منصبها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وأعلنت قبل أيام استراتيجية تحولية متكاملة للمجموعة العريقة. وقالت في مقابلة مع مجلة «كامبين»، إن «الأبحاث والإعلام» ستعمل على استكشاف منصات رقمية جديدة، كما ستجري أبحاثاً وتضع رؤى وتنظم فعاليات ومعارض رائدة. وفي ما يلي نص المقابلة:


* في اعتقادك، ما السبب وراء تعيينك في هذا المنصب؟ وما المهارات والطموحات التي يمكنك إضافتها والتي يمكنها أن تعيننا على فهم طموحات الشركة على نحو أكبر؟

- الجدارة!... الجدارة والطموح والتركيز والرؤية والتي تمثل السبيل الوحيد الذي يمكنك من خلاله طرح أفكار تنطوي على تحولات جريئة، مع امتلاك الإصرار اللازم لمتابعة تنفيذها. ويجب أن تضع في اعتبارك التحول الذي تشهده المملكة عندما تمعن النظر في قرار تعييني. إنه تحول نابع من رؤية تجسد الجدارة والطموح والمثابرة. وقد امتدت هذه الرؤية من أعلى مستويات الحكومة إلى جميع جوانب الحياة، بما في ذلك الكيانات الخاصة المتداولة في سوق المال مثل «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام».

الحقيقة أن التغيير يبدو أمراً حتمياً، لكن التغيير قد يتسبب في اضطرابات لو جرى من دون تفكير مسبق وتخطيط.

في الواقع، لطالما حملت بداخلي شغفاً عميقاً تجاه الصحافة والإعلام، الأمر الذي ألهمني لأن أكرس دراستي ومسيرتي المهنية لهذه الصناعة النابضة بالحياة. وبعد ذلك، ظهر العالم الرقمي وخلق بيننا حالة قوية من الاتصال والتفاعل. ولطالما كنت من القراء المتحمسين للإصدارات الإعلامية لـ«المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» مثل «الشرق الأوسط» و«عرب نيوز»، و«سيدتي» من بين الكثير من الإصدارات الأخرى. ولعبت هذه الإصدارات دوراً مهماً في حياتي، حتى خلال عملي السابق كمراسلة لصحيفة «الرياض» في لندن.

اليوم، يسعدني ويشرفني أن أكون في موضع قيادة فريقنا وعلى رأس واحدة من المؤسسات الإعلامية الرائدة في المنطقة. وأسعى اليوم إلى البناء على ما حققه عمالقة الإعلام والصحافة العربية على الصعيدين الشخصي والمهني.

نملك خطط نمو طموحة تهدف إلى البناء على إرث «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» القائم منذ أمد طويل من أجل تنفيذ استراتيجية تحول رقمي تدعم دورنا كمؤسسة رائدة في صناعة الإعلام في المنطقة. ومن المقرر أن تتحول «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» إلى مؤسسة عالمية حديثة تشكل مصدراً للأخبار والمعلومات. وسنعمل على تعزيز نطاق المحتوى الإعلامي الخاص بنا والتفاعل من خلال تعزيز المحتوى ورفع مستوى التكنولوجيا التي نعتمد عليها والاستثمار في المواهب.

إننا نسعى إلى تمكين قرائنا وإثراء حياتهم بمحتوى وأخبار ومعلومات أصلية وحصرية ومتميزة، بحيث تكون متاحة في أي وقت وبأي مكان.





* ما خطة الطريق التي أقررتموها لـ«المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» للسنوات المقبلة؟

- نركز جهودنا على توسيع نطاق محفظتنا الحالية ومعروضنا الرقمي ونطاقنا العالمي من خلال تحويل منشوراتنا المطبوعة إلى منصات رقمية بالأساس، وطرح منصات جديدة تتناول المساحات التي لم يتطرق إليها أحد في السوق، إضافة إلى الاستثمار في شركات ناشئة في المجال الإعلامي تملك أفكاراً جريئة، وبناء شراكات ومشروعات تعاونية مع مؤسسات إعلامية رائدة، كالتي لدينا مع مؤسسات منها «بلومبيرغ» و«إندبندنت»، ونعمل في الوقت الراهن لإضافة المزيد.

نسعى من جانبنا إلى البناء على مكانة «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» باعتبارها مؤسسة إعلامية رائدة عالمياً تنتمي إلى الشرق الأوسط، من خلال إمداد جمهورنا بمحتوى وخبرات أصلية وحصرية ومتميزة وعلى صلة وثيقة بالسوق، وذلك بصورة أساسية من خلال التزامنا بمنصات رقمية متنوعة والتوسع على الصعيد الاجتماعي، إضافة إلى دعم نطاق وصول المحتوى الخاص بنا المرتبط بالكيبل والأقمار الصناعية.

إلى جانب ذلك، سنعمل باستمرار على تعزيز قدراتنا في مجالي البيانات والتكنولوجيا من أجل دعم قدرتنا على تحقيق دخل وتنويع مصادر دخلنا.

من الواضح تماماً أننا جادون في مساعينا، وتشكل العائدات التجارية أولوية للمجموعة. ونرغب في أن نمد عملاءنا وشركاءنا والمعلنين لدينا وأصحاب المصلحة الأساسيين، سواء كانوا مشتركين أو منتجي محتوى أو موزعي محتوى أو غيرهم، بأعلى عائد على الاستثمار وقيمة لوقتهم وأموالهم التي استثمروها في محتوانا ومنصاتنا. ويتمثل هدفنا المنشود في أن نقدم مزيداً من البيانات والتحليلات المستندة إلى بيانات مفيدة لأعمالهم وقابلة للقياس، إضافة إلى التجارب الفريدة.

أتمنى أن أرى «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» مشاركة في قيادة الفكر عبر أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحيث تقترح سياسات ومبادرات وحلولاً جديدة لقضايا قائمة بالفعل تؤثر على صناعة الإعلام العربي ككل، مثل قياس آراء الجمهور والإنفاق على الإعلانات وجهود مكافحة القرصنة وحقوق الملكية الفكرية والتنوع والشمول داخل غرف الأخبار وخارجها والمعايير العالمية وأفضل الممارسات.

في أغلب الوقت، يكون ما هو جيد للصناعة جيداً لنا! وبالتأكيد المنافسة أمر صحي، لكن يبقى هناك الكثير يمكننا إنجازه معاً بما يخدم صالح الجميع.


* كيف تكيفت «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» مع الانتقال من وسيلة إعلامية تقليدية إلى رقمية؟ أين سيتركز اهتمامكم، وما استراتيجيتكم للمضي قدماً في هذا الانتقال؟

- في خضم مضينا قدماً، نركز على الاسم التجاري والمنتج والتوزيع، والمحتوى الأصلي والمتميز ووجود منصات متعددة وقدرة على التوصيل تعتمد على نقاط لمس متعددة. الواضح أنه يتعين على المرء أن يبقى مؤثراً من الناحية الثقافية وقادراً على البقاء من الناحية التجارية، مع إبقاء سيطرة محكمة على التكاليف وجهود تحقيق دخل. موجز القول اننا نعمل على نحو متزايد على إمداد جمهورنا بالمحتوى الذين هم في أمس الحاجة إليه، عبر المنصات التي يستخدمونها بالقدر الأكبر، بما في ذلك شبكات التواصل الاجتماعي و«البودكاست» والكتب المسموعة والكتب الإلكترونية وفعاليات وألعاب ومنصات رياضية إليكترونية ومعارض.

وتمثل استراتيجية النمو الجديدة الخاصة بنا فصلاً جديداً ومثيراً في مسيرة مؤسسة إعلامية تحظى بتاريخ طويل في النمو والإبداع. ونعمل اليوم عبر خمسة قطاعات أعمال جديدة (إس آر إم جي ميديا، إس آر إم جي إنترناشونال، إس آر إم جي ثينك، إس آر إم جي إكس، وإس آر إم جي لابس). وسنعمل على استكشاف منصات رقمية جديدة وسنجري أبحاثاً ونضع رؤى وننظم فعاليات ومعارض رائدة لتعزيز الاتصالات الشخصية من خلال منصاتنا الرقمية.





* كيف انتقيت الفريق الإداري المعاون لك؟ ما الخصائص والمهارات التي كنت تبحثين عنها؟

- يتطلب نجاح هذه المساعي، ليس فقط اختيار مهارات جيدة في المناصب المحورية، وإنما تعيين أصحاب أفضل المهارات في جميع المناصب. وتعتبر الجدارة والطموح والمثابرة السمات الرئيسية التي تعتمدها «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» في اختيار المهارات الجديدة. ويعمل فريق العمل المعاون لي على نحو يكملني ويتكامل معي ونعمل جميعاً على طرح الجديد. وبالتأكيد فإن وجود فريق عمل قوي ترشده رؤية واضحة سيثمر نمواً وتغييراً متسارعاً. وكثيراً ما يقال إن الأفراد في الصناعات الثقافية والابتكارية يكافئون من حيث الأهمية الموقع في قطاع العقارات.

وبالفعل، يعتبر الأفراد أعظم الأصول الني نحوزها على الإطلاق، وسيعتمد التطوير المستمر لـ«المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» على التزامنا بالاحتفاظ بأفضل الكفاءات، وفي الوقت ذاته السعي إلى اجتذاب كفاءات أخرى جديدة.

وبالتوازي مع ذلك، سنعمل على تدريب وصقل مهارات فريق العمل داخل «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام». وتتطلب مهمتنا السعي لاستخراج أفضل ما لدى فريق العمل الخاص بنا، ونتطلع من جانبنا لمنحهم الأفضل في المقابل. وتولي استراتيجيتنا الجديدة اهتماماً خاصاً باحتضان المهارات والتطوير المهني، بحيث يمكننا معاونة الجيل المقبل من الصحافيين وصانعي المحتوى والمهنيين الإعلاميين الآخرين على الازدهار.

وأرغب من جهتي في أن يشعر جميع الموظفين في «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» بشغف إزاء ما يفعلونه ويشعرون بالتمكين الذي يحفزهم على طرح أفكار وحلول إبداعية وأن يتميزوا بالجرأة في عملية الإبداع.

وقد شكلت خبرتنا التحريرية جزءاً ضخماً من نجاحنا على مدار الأعوام الخمسين الماضية، وستظل في قلب أي عمل نقوم به على امتداد الأعوام الخمسين المقبلة، نظراً لأن المحتوى المؤثر والفريد يشكل أساس كل ما نفعله.


* ينبئ تعيينك عن الكثير حول موجة الحرية الجديدة في المملكة والتي تقدر وتكافئ المواهب النسائية، ماذا أيضاً تأملين أو تتوقعين رؤيته في ما يخص النساء العاملات بصناعة الإعلام خلال السنوات المقبلة؟

- تشكل المرأة جزءاً أساسياً من النمو والتقدم في أي مجموعة أو مجتمع أو قطاع بعينه، ذلك أن المرأة تلعب دوراً حيوياً في الصناعات الثقافية والابتكارية، على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وتضمنت المحفظة الواسعة التي تملكها «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» الرائدة في سوق الإصدارات المهتمة بالمرأة - ومنها «سيدتي» و«هي» و«الجميلة» من بين إصدارات أخرى - محتوى متميزاً يهتم بالمرأة منذ ثمانينيات القرن الماضي، ولا نزال نعمل على تمهيد الطريق كي تصبح أصوات الجميع مسموعة وكي يتمكنوا من سرد قصصهم.

ونفخر بأننا نتناول القضايا الحقيقية ونسرد القصص التي تهتم بها بشدة غالبية النساء (السعوديات والعربيات) من دون تشويه أو مبالغة أو تحيز. ولذلك، تسعى ملايين النساء في المملكة العربية السعودية وعبر أرجاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الإطلاع على المحتوى الذي نقدمه ويثقن به، الأمر الذي يحفزنا بدوره لتقديم المزيد. والمؤكد أنه مازال أمامنا الكثير لنفعله في هذا الاتجاه ولا ننوي التكاسل والاكتفاء بما حققناه.

في ظل استراتيجية التحول الجديدة التي أقررناها، نرغب في أن تتحول «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» إلى مغناطيس جاذب للمواهب، ومركزاً ينصب اهتمامه على التطوير المهني، مع تشجيع المزيد من النساء للانضمام إلينا والاضطلاع بأدوار في صناعة الإعلام وداخل غرفة الأخبار. ونؤمن بأن هذا سيسهم بقوة في وضع «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» في قلب المستقبل الرقمي في الشرق الأوسط، وتمكين المهنيين الإعلاميين والصحافيين وصانعي المحتوى وتغيير أسلوب تدريس الصحافة وإنتاجها.



* ما طبيعة العلاقة التي تربط «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» بالحكومة من حيث الخطوط الإرشادية التحريرية والرقابة وما إلى ذلك؟ كيف تعملان معاً، وكيف يتغير ذلك؟

- يملك كل إصدار من إصداراتنا خطاً تحريرياً خاصاً به، مثلما الحال مع أي إصدار في العالم. ونتعامل مع تغطيتنا والقصص التي نطرحها بأقصى درجات النزاهة بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية.

وإذا عدت إلى تاريخنا منذ عام 1972، ستجد أن إصدارات «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام» مثل «الشرق الأوسط» و«عرب نيوز» لم تخجل يوماً من طرح وفحص مناقشة أفكار لا تحظى بشعبية، بما في ذلك على سبيل المثال إصدار مجلة «سيدتي» في ثمانينيات القرن الماضي في وقت لم يكن المجتمع منفتحاً على مناقشة القضايا المتعلقة بالمرأة علانية، ناهيك عن وجود مجلة مخصصة للمرأة.

كنا مصدراً رائداً للأخبار والمعلومات والمحتوى المتعلق بنمط الحياة ولعبنا دوراً مهماً في سرد قصص صادقة ومتميزة عن الشرق الأوسط. ويشكل هذا التاريخ الثري والفريد الأساس الذي قامت عليه «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام». وعليه، فإننا نعي الدوري المهم الذي تلعبه الصحافة في المجتمع.

داخل «المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام»، يحدد المحررون ملامح التغطية التي نقدمها ولدينا تقليد نفخر به يقوم على تغطية الأخبار على نحو نزيه ودقيق من منظور واقعي. وسيظل هذا الحال قائماً مع استمرارنا في النمو وإقرار منصات وأفكار جديدة. وتدور أهدافنا حول تمكين جماهير عالمية، وإثراء حياة الأفراد، والاستثمار في المعرفة وبناء صلات عالمية مستمرة.


اختيارات المحرر

فيديو