هجوم رابع يستهدف الجيش الأميركي شرق سوريا

هجوم رابع يستهدف الجيش الأميركي شرق سوريا

الاثنين - 3 ذو الحجة 1442 هـ - 12 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15567]

في الوقت الذي تتواصل فيه وصول تعزيزات عسكرية ولوجيستية لقوات التحالف الدولي والجيش الأميركي في نقاطها المنتشرة شمال شرقي سوريا؛ تعرضت هذه القوات لهجمات صاروخية استهدفت موقع حقل «العمر» النفطي الذي يعد أكبر قواعد التحالف بسوريا، في حين تعرض حقل «كونيكو» للغاز المجاور، لهجوم بقذائف الهاون، ورجح مصدر عسكري في «قوات سوريا الديمقراطية» وقوف ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني وراء تنفيذ الهجمات.
ويعد الهجوم الرابع من نوعه خلال أسبوعين، وقال فرهاد شامي مدير المركز الإعلامي لـ«قوات قسد»، أن قواتهم وبدعم وإسناد من قوات التحالف الدولي وطيرانها الحربي تعاملت مع الهجمات المعادية، وأن «التقارير الأولية لقواتنا تؤكد إفشال الهجمات وعدم وجود أضرار أو إصابات». وأضاف أن قذيفة هاون سقطت على أطراف حقل كونيكو دون تسجيل أي إصابات.
وكانت قذيفتان صاروخيتان سقطتا بالقرب من حقل العمر النفطي بريف دير الزور قبل 3 أيام دون تسجيل أي إصابات في صفوف الجيش الأميركي وقوات «قسد»، بينما تصدت دفاعات قواعد التحالف الدولي الأربعاء الماضية لهجمات بطائرات مسيرة على حقل العمر النفطي. وارتفعت وتيرة الهجمات على القوات الأميركية المنتشرة في سوريا بعد استهداف الأخيرة مواقع ونقاط تابعة للميليشيات الموالية للحرس الثوري الإيراني على الحدود السورية العراقية. وقال شامي، إن «التحقيقات الأولية تشير إلى أن القصف كان عشوائياً ومن منطقة ليست بعيدة»، وعلى إثرها بدأت القوات وبدعم من قوات التحالف بتنفيذ حملة أمنية واسعة مشطت المناطق المجاورة. مشطنا منطقة العزبة المجاورة التابعة لناحية خشام شمال شرقي دير الزور بحثاً عن مشتبهين متورطين بالوقوف وراء الهجوم».
وعززت قوات التحالف الدولي وجودها في قاعدة تل بيدر الواقعة 40 كيلومتراً شمالي محافظة الحسكة، بعد وصول 25 شاحنة قادمة من قواعدها في إقليم كردستان العراق المجاور، على متنها معدات عسكرية لوجيستية وصناديق أسلحة، فيما استقبلت هذه القاعدة في 20 من الشهر الماضي قافلة مؤلفة من 25 شاحنة كانت تحمل أسلحة وذخائر عسكرية من معبر الوليد الحدودي. وتنطلق من هذه القاعدة دوريات مشتركة من الجيش الأميركي وقوات التحالف، تتفقد نقاط التماس بين الجهات المتحاربة في هذه المنطقة من الأراضي السورية، حيث تسير دوريات أسبوعية تجول في بلدة تل تمر التي باتت منقسمة السيطرة بين حلفائها «قوات قسد»، وفصائل سورية مسلحة موالية للجيش التركي، إلى جانب وجود الشرطة العسكرية الروسية في قاعدة عسكرية، والقوات النظامية الموالية للنظام السوري، لمراقبة خطوط الاشتباك.
في السياق، أكد مصدر مسؤول رفيع في «قوات قسد» طلب عدم الكشف عن اسمه، ضلوع فصائل مدعومة من الحرس الثوري الإيراني في الهجمات على قواعد الجيش الأميركي والتحالف الدولي بسوريا.
وتابع المصدر أن هذه الميليشيات بدأت خلال الأيام الماضية بنشر صواريخ قصيرة المدى ومدفعية متوسطة المدى، في نقاطها ومقراتها العسكرية بريف دير الزور الغربي والشرقي، وقال: «جرى جلب هذه الصواريخ والمدفعية من مستودعات الفصائل الموالية لإيران من بادية الميادين بريف دير الزور الشرقي، ومستودعات جبل البشري في ريف دير الزور الغربي».
وبحسب المصدر؛ تم تجميع تلك الأسلحة، بمدينة البوكمال شرق دير الزور وبلدة التبني غربي المدينة، ونفذت الهجمات عبر طائرات مسيرة ومدافع الهاون متوسطة المدى، وأشار إلى أن المدفعية التي جرى وضعها في النقاط العسكرية تابعة لـ«حركة النجباء» و«لواء فاطميون»، على مقربة من ضفاف نهر الفرات غربي دير الزور وشرقها، «هي من عيار 120 ملم والصواريخ من نوع كاتيوشا وغراد، التي تعتبر قصيرة المدى بالإضافة إلى الذخيرة ومنصات إطلاقها».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو