بغداد ودمشق وبيروت... عواصم عربية تنام في الظلمة

بغداد ودمشق وبيروت... عواصم عربية تنام في الظلمة

الأحد - 1 ذو الحجة 1442 هـ - 11 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15566]

تختلف الظروف الاقتصادية والسياسية في بغداد وبيروت ودمشق، لكن هذه العواصم العربية الثلاث باتت «تتفق» على شيء، وهو تفاقم معاناة سكانها وتراجع مستوى الحياة المعيشية. خيط أسود بات يربط بين ثلاث مدن عربية كبرى موغلة في التاريخ، غير من أولويات ملايين الناس ويومياتهم واهتماماتهم.
وقبل أيام من بدء الفصائل العراقية المسلحة الموالية لإيران «حربها المفتوحة» على المواقع التي يُظن أن للأميركيين وجوداً عسكرياً فيها، تصدرت «معركة الكهرباء» قائمة الأخبار والاهتمامات الشعبية والسياسية مع قدوم الصيف وارتفاع درجات الحرارة إلى نصف درجة الغليان. وانطلقت مظاهرات في بعض المحافظات احتجاجاً على نقص التجهيزات وعدم حسم هذا الملف منذ التغيير في عام 2003 وما بعده، رغم إنفاق أكثر من 80 مليار دولار أميركي في هذا القطاع، منها 36 ملياراً في الاستثمار.
أما بيروت ذات المنارة المطلة على البحر المتوسط، فإن بعض أهلها باتوا يجربون أدوات تعود للعصر الحجري، وبات بعض شوارع في ظلام دامس، بفعل أزمة انقطاع الكهرباء الرسمية، والتقنين في الشبكة الموازية التي وفّرت بديلاً مقبولاً خلال السنوات العشر الماضية. الأزمة تفاقمت، إثر الفشل في التوصل إلى حل ينهي أزمة التقنين القاسي بفعل عجز محطات التوليد الرئيسية عن تأمين كفاية اللبنانيين بـ«التغذية»، والفشل في إصلاح محطات النقل، وغياب الاتفاق السياسي لتطوير معملين لإنتاج الكهرباء. تصاعدت الأزمة أخيراً بعد التأخير في تأمين الاعتمادات المصرفية الضرورية لاستيراد فيول يشغل معامل الإنتاج.
دمشق، من جهتها، لا تزال تحت وطأة عشر سنوات من الحرب التي بلغت نيرانها أطراف هذه المدينة والشرايين الاقتصادية للبلاد، ولا تزال تنام على العتمة. ومع تزايد أزمة انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة السورية وريفها، وترافقها مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة، وجدت أغلبية الأهالي في الشوارع والحدائق العامة ملاذاً يخفف عنها أول موجة حر تضرب البلاد في هذا العام.
تنشر «الشرق الأوسط» اليوم تحقيقات من بغداد ودمشق وبيروت، ترصد الواقع المعيشي على وقع أزمة الكهرباء.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة