متحف الأقصر يُبرز المقتنيات العسكرية على مر العصور

متحف الأقصر يُبرز المقتنيات العسكرية على مر العصور

الأحد - 2 ذو الحجة 1442 هـ - 11 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15566]

بالسهام والسيوف وطبول الحرب، تستقبل قاعة «مجد طيبة» بمتحف الأقصر (جنوب مصر)، زوارها، مستعرضة ملامح تاريخ مصر الحربي والعسكري على مدار عدة عصور تاريخية مختلفة، حيث يقام حالياً معرض «العسكرية المصرية على مر العصور»، الذي يضم 50 قطعة أثرية تحتفي بتاريخ تطور صناعة الأسلحة في مصر القديمة.

فور دخولك المعرض المؤقت الذي افتتح، مساء أول من أمس، ويستمر لمدة شهر تجد فاترينة زجاجية تضم مجموعة من السهام والخناجر والظران، وفق الدكتور علاء المنشاوي، مدير متحف الأقصر، الذي يقول في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، إن «المعرض المؤقت يبرز تاريخ صناعة الأسلحة في مصر على مر العصور، حيث يبدأ سيناريو العرض المتحفي باستعراض الأسلحة الأولى التي استخدمها المصري القديم للصيد من الظران والسهام، حيث صنعت الأسلحة في البداية بهدف الصيد لتوفير المأكل والمشرب للإنسان، ثم تطورت الأسلحة على مدار العصور مع تغير أغراض استخدامها».

وتعود المعروضات إلى عصور ما قبل التاريخ مروراً بالدولة القديمة والدولة الوسطى والدولة الحديثة والعصر اليوناني الروماني وحتى العصر الإسلامي، وتتنوع تلك القطع ما بين قطع ظران وسكاكين وسهام وجعبة سهام بداخلها مجموعة من السهام الخشب، وقربة مياه، وسيوف من العصر الإسلامي، والطبول التي كانت تستخدم قبل الحروب، ومجموعة من القنابل من الفخار بداخلها بقايا بارود ترجع إلى العصر الإسلامي، ودرع من الخشب الملون يرجع إلى عصر الدولة الحديثة، بحسب الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

وتضم فاترينة العرض الأولى قطع ظران من عصور ما قبل التاريخ، ورأس سهم صغير من عصر الدولة الحديثة، ورأس سهم كبير من العصر اليوناني الروماني، ومجموعة من الخناجر تعود لعهد الأسرة الخامسة في مصر القديمة.

ومن بدايات تطور الأسلحة ينتقل الزائر بعد ذلك إلى فاترينة زجاجية ثانية تعرض قطعاً تمثل حضارة مصر القديمة والعصر الإسلامي، من بينها قوس من الدولة الوسطى، و20 سهماً من الدولة الحديثة، وجعبة سهام ودرع كان له استخدام للدفاع عن النفس، تعود كلها للحضارة المصرية القديمة، بحسب الشناوي، الذي يشير إلى أن «الجزء الثاني من الفاترينة يضم قطعاً من الحضارة الإسلامية، وهي سيفان على أحدهما كتابات عربية غير منقوطة، وشدة المقاتل في العصر الإسلامي التي تضم سيفاً وقربة ماء من الجلد للحفاظ على رطوبة المياه، إضافة إلى قربة ماء من الفخار منقوشة من الجهتين بكتابات من بينها (إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً)». ويضيف الشناوي أن «المعرض يضم أيضاً بعض البارود الذي تم اكتشافه خلال تنظيف عدد من القنابل التي تعود للعصر الإسلامي، والذي يثبت أن مصر من أولى الدول التي استخدمت البارود».

أما آخر عنصر في سيناريو العرض المتحفي فهو طبلة دق الحروب، وهي عبارة عن جذع شجرة مفرغ من الداخل ومفتوح من الأسفل، والجزء العلوي مغطى بطبقة من الجلد، والطبلة ما زالت تعمل بكفاءة، بحسب الشناوي.

وقاعة «مجد طيبة» أنشئت ضمن مشروع لتطوير متحف الأقصر عام 2004، بهدف استعراض تاريخ مصر العسكري والتقني، في فترة الدولة الحديثة، أو ما يعرف بفترة الإمبراطورية المصرية التي امتدت خارج الحدود، ويستقبل تمثال الملك تحتمس الثالث زوار القاعة، وهو صاحب أكبر إمبراطورية في مصر، ويقول الشناوي إن «الفرق بين ما تعرضه القاعة في الأصل، وبين المعرض الجديد، هو أن القاعة مخصصة لتاريخ مصر العسكري والتقني في عصر الإمبراطورية العظيمة أو عصر الدولة الحديثة، أما المعرض المؤقت والجاري، فإنه يبرز تاريخ تطور صناعة الأسلحة في كل العصور والفترات التاريخية في مصر».


مصر متحف

اختيارات المحرر

فيديو