«دلتا»... «قصة رعب» جديدة لفيروس «كورونا»

«دلتا»... «قصة رعب» جديدة لفيروس «كورونا»

خبيرة تشير إلى أن مشكلة السلالة ستظهر في البلدان ذات معدلات التطعيم المنخفضة
السبت - 1 ذو الحجة 1442 هـ - 10 يوليو 2021 مـ
ممرضة ترتدي قناعا واقيا وهي تنتظر سيارة إسعاف خارج مستشفى في نيويورك (أرشيفية - رويترز)

أصبحت سلالة «دلتا» المتحورة لفيروس «كورونا»، التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند، مصدر قلق كبيراً على مستوى العالم بسبب أنها أكثر قابلية للانتقال من السلالات الأخرى، وتنتشر بسرعة في بلدان متعددة.

وقالت الكاتبة الأميركية فاي فلام المتخصصة في الشؤون العلمية في تقرير نشرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء إن سلالة «دلتا» المتحورة هي قصة الرعب الجديدة في إطار الجائحة، حيث إن انتشارها في الولايات المتحدة لم يؤد إلى ارتفاع في عدد الوفيات أو تكدس أجنحة المستشفيات بالمرضى، ولكن أنباء وجودها خيمت على الاحتفالات بيوم الاستقلال الذي صادف الرابع من يوليو (تموز).

وجاءت استجابة اختصاصيي الصحة العامة محيرة، حيث أصدروا توصيات متناقضة ومعلومات متضاربة وحقائق علمية تبدو غير متسقة. وكانت النتيجة، كما حدث في المراحل السابقة من جائحة «كوفيد - 19»، ارتباكاً وغضباً لا داعي لهما.

وباتت تساؤلات، مثل: هل يجب على الأشخاص الذين تم تطعيمهم ارتداء أقنعة واقية؟ تعتمد على مَن يتم توجيه السؤال إليه. كما أن السؤال المتعلق بإمكانية أن تعود الحياة الاقتصادية إلى طبيعتها، تختلف فيه آراء الخبراء.

ويقول البعض إن ذلك يعتمد على الظروف المحلية. ويقول الدكتور أنتوني فاوتشي، المستشار الطبي للبيت الأبيض، إنه ينبغي على الجميع ارتداء الكمامات في ولاية ألاباما، التي تسجل معدل تطعيم منخفضاً وارتفاعاً في عدد حالات الإصابة.


وأوصت روشيل والينسكي، مديرة المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة لأي مجتمع لديه معدل تطعيم أقل من الثلث. لكن مقاطعة لوس أنجليس تريد من الأشخاص الذين تم تطعيمهم ارتداء الكمامات، رغم ارتفاع معدل التطعيم نسبياً.

وسلالة «دلتا»، التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند، هي أكثر قابلية للانتقال بشكل أكبر من السلالة فائقة الانتقال «ألفا» التي تم اكتشافها في المملكة المتحدة، مما دفع إلى دعوات لارتداء كمامات مزدوجة في الربيع الماضي.

ونشأت السلالة المتحورة «دلتا» كتهديد في نفس الوقت تقريباً الذي كانت سلطات الصحة العامة في الولايات المتحدة تشجع فيه الأفراد على اتخاذ قراراتهم الخاصة حول السلامة من فيروس «كورونا»، بدلاً من الدعوة إلى معايير موحدة للسلوك. وفي مايو (أيار)، خففت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من توصياتها المتعلقة بارتداء الكمامات، وأعلنت والينسكي أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل «يمكنهم البدء في فعل الأشياء» التي توقفوا عنها بسبب الجائحة.

وكان الدافع وراء هذا التحول هو توافر لقاحات شديدة الفعالية، يبدو أنها ناجعة ضد جميع أشكال «كوفيد - 19»، بما في ذلك السلالة «دلتا». ولكن التحول إلى التركيز على المسؤولية الشخصية يشكل أيضاً تغييراً سياسياً وأخلاقياً.

لذلك ليس من المستغرب، وإن كان غير مُرضٍ أيضاً، أن تختلف التوصيات والقواعد. وتنضم «منظمة الصحة العالمية» إلى مقاطعة لوس أنجليس في القول إن الأشخاص الذين تم تطعيمهم يجب أن يرتدوا كمامة في معظم الأماكن المغلقة، ولكن مراكز السيطرة على الأمراض تؤكد أن قرارات ارتداء الكمامات يجب أن تكون متروكة للمناطق والشركات والأفراد.

وأوضحت والينسكي أن اللقاحات متوفرة في الولايات المتحدة أكثر بكثير مما هي عليه في معظم أنحاء العالم وتُستخدم على نطاق أوسع في بعض الولايات الأميركية من غيرها. لذا يمكن أن يقال إن توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها و«منظمة الصحة العالمية» تحظى بدعم علمي. ولكن العلم يبين أيضاً أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم من غير المرجح أن يُصابوا بأعراض خطيرة حتى لو أصيبوا بالسلالة «دلتا»، ومن غير المرجح للغاية أن يصيبوا الآخرين في ممرات البقالة.


وهذا هو السبب في أن «العلم» ليس في حد ذاته وصفة لسياسة الصحة العامة السليمة. ويمكن لعلم الفيروسات وعلم الأوبئة أن يعطيا الأشخاص تقديراً لمدى خطورة شيء ما، ولكنهما لا يمكنهما إخبارهم بحجم المخاطر الذي يفوق الحد، أو أي تدابير للتخفيف تفرض أعباء كثيرة.

والآن هناك بيانات تبين أن خطر الإصابة ينخفض علي أي حال بنسبة 60 في المائة إلى 80 في المائة بعد تلقي التطعيم الكامل، حسبما قالت ميوج تشيفيك، طبيبة الأمراض المعدية في جامعة سانت أندروز في المملكة المتحدة. وهذا ما يفسر بلا شك لماذا لم تصبح المستشفيات مكتظة عندما أصبحت السلالة «دلتا» مسيطرة هناك، ولماذا لا ترتفع الوفيات.

وتتساءل الكاتبة: مَن الذي ما زال عرضة للإصابة؟ وتجيب تشيفيك أن الشباب الذين لم يتم تطعيمهم يأتون في المقام الأول، فضلاً عن عدد قليل من الأشخاص الذين تم تطعيمهم، ممن تعتبرهم من أصحاب المهن الأكثر خطورة، وهم سائقو سيارات الأجرة والحافلات والأشخاص العاملون في صناعة الضيافة.

ويأتي الخطر من الاختلاط لفترات طويلة مع عدد كبير من الأشخاص في أماكن مغلقة كل يوم.

وتقول إنه بالكاد يصبح أي من المصابين الذين تم تطعيمهم عرضة للإصابة بأعراض مرضية خطيرة.


واعتبر مؤيدو ارتداء الكمامات على مستوى العالم أن ذلك كان استراتيجية جديرة بالاهتمام في عام 2020، عندما كانت الحالات في ارتفاع ولم تكن اللقاحات متاحة على نطاق واسع، ولكن كم الأقنعة الذي ساعد في ذلك لا يزال غير محدد بشكل جيد.

وكان اثنان من الأطباء الذين ضغطوا بقوة من أجل ارتداء الكمامات قالا في ذلك الوقت إنه لم تعد هناك حاجة إليها في الولايات المتحدة مع حلول مايو (أيار) 2021.

وقالت شيفيك إن أكبر مشكلة تتعلق بالسلالة دلتا ستظهر في البلدان ذات معدلات التطعيم المنخفضة. وسيكون التأثير الرئيسي في الولايات المتحدة على غير الحاصلين على اللقاح، لأن قابلية انتقالها المتزايدة ستعني أنهم أقل احتمالا ليكونوا محميين بشكل غير مباشر من خلال مناعة القطيع.

ولكن في الولايات التي يتم فيها تطعيم أكثر من نصف السكان، ومع وجود معدلات أعلى بكثير بين المعرضين من كبار السن أو المرضى، لا يتوقع الخبراء موجة جديدة من الوفيات أو اكتظاظ وحدات العناية المركزة.

ولا يزال من الممكن نظرياً بالنسبة لبعض الأشخاص الذين تم تطعيمهم أن يصابوا بمضاعفات طويلة المدى من جراء الإصابة بحالة خفيفة، أو أن بعض الحالات الخطيرة ستظهر بين الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة. لذلك لم يتم القضاء على الخطر. لكن «دلتا» لا تعيدنا أيضاً إلى عام 2020.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو