أميركا تنتقد إسرائيل بعد هدمها منزل عائلة فلسطيني

أميركا تنتقد إسرائيل بعد هدمها منزل عائلة فلسطيني

الخميس - 29 ذو القعدة 1442 هـ - 08 يوليو 2021 مـ
امرأة تقف أمام منزل الفلسطيني منتصر شلبي بعد هدمه من جانب إسرائيل (أ.ف.ب)

انتقدت الولايات المتحدة إسرائيل اليوم (الخميس) بعد أن هدمت منزل عائلة أميركي من أصل فلسطيني متهم بالمشاركة في إطلاق نار أسفر عن مقتل إسرائيلي وإصابة اثنين في الضفة الغربية المحتلة.
واتهمت محكمة إسرائيلية منتصر شلبي في الهجوم الذي وقع في مايو (أيار) قرب مدينة نابلس وقُتل فيه الطالب يهودا جويتا بالرصاص، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.
وبعد فشل طعن في قرار الهدم قدمته أسرة شلبي لمحكمة إسرائيلية قال الجيش إنه تم هدم البيت الواقع في قرية ترمسعيا، حيث يقيم العديد من الفلسطينيين الحاملين للجنسية الأميركية، من خلال تفجير محكوم.
وتقول إسرائيل إن عمليات الهدم رادع للمهاجمين المحتملين. ويندد الفلسطينيون وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان بهذه السياسة باعتبارها عقاباً جماعياً.
ودعت السفارة الأميركية في القدس في بيان بعد هدم المنزل «كل الأطراف للامتناع عن أي خطوات أحادية من شأنها تصعيد التوتر وتقويض الجهود المبذولة لإحراز تقدم صوب التوصل لحل تفاوضي قائم على وجود دولتين». وقال متحدث: «هذا بالتأكيد يشمل الهدم العقابي لمنازل الفلسطينيين... وكما قلنا مراراً فإنه يجب عدم هدم بيت عائلة بكاملها بسبب فعل فرد واحد».
وكانت الانتقادات الأميركية للسياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين نادرة في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الذي كان متقبّلاً للمستوطنات الإسرائيلية، التي تعتبرها العديد من الدول غير قانونية، في الضفة الغربية. لكن الرئيس جو بايدن سعى لإعادة بناء العلاقات من الفلسطينيين.
وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت: «رئيس الوزراء يقدر الإدارة الأميركية ويحترمها. لكنه في الوقت نفسه من يتصرف وحده بما يناسب الاعتبارات الأمنية لدولة إسرائيل وحماية أرواح المواطنين الإسرائيليين». وقالت سناء زوجة شلبي التي تقيم مع أطفالهما الثلاثة في منزل ترمسعيا إنها اتصلت بزوجها هاتفياً اليوم الخميس ووصفته «بالمقاوم». وتعهدت بإعادة بناء المنزل.
وقالت عبر الهاتف: «هذا عقاب جماعي مرفوض. بدهم يقللوا من معنوياتنا ولكن احنا صامدين، وهذا هو حال الشعب الفلسطيني كله». وأضافت: «في ناس بيتم هدم بيوتها لأنها ما عندها ترخيص. أنا زوجي مقاوم ولو هدموا البيت رح نبني بيت من جديد». وتابعت: «اليوم حكيت مع زوجي ومعنوياته عالية وقوية، وهو موجود في سجن ريمون».


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة