«يوميات طائر الزنبرك» لهاروكي موراكامي بترجمة مدفوعة الحقوق

«يوميات طائر الزنبرك» لهاروكي موراكامي بترجمة مدفوعة الحقوق

تصدر قريباً وتنشر {الشرق الأوسط} مقتطفات منها
الخميس - 28 ذو القعدة 1442 هـ - 08 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15563]
موراكامي

بعد أيام قليلة، تصدر عن «دار الآداب» الترجمة العربية للجزأين الأول والثاني من رواية «يوميات طائر الزنبرك» للياباني الشهير هاروكي موراكامي، نقلها عن الإنجليزية أحمد المعيني. وبعد ما يقارب الشهرين ستصدر ترجمة الجزء الثالث، من الرواية، عن الدار نفسها. وجدير بالذكر أن الأجزاء الثلاثة، من رواية موراكامي هذه سبق لها أن ترجمت إلى العربية من قبل دار نشر مجهولة، بطباعة سيئة، كما شابها بعض الاجتزاء من النص. وهي ترجمة بقيت إنترنتية الصيغة، ولم توجد في السوق على الورق.
لكن صاحبة «دار الآداب» رنا إدريس قررت ولأهمية الرواية، ولما يتمتع به موراكامي من شعبية بين قراء الضاد، أن تشتري الحقوق، وتصدر الكتاب بنسخة عربية ذات ترجمة جيدة. وهذا ما يفتح الباب واسعاً أمام التساؤل حول فوضى النشر، وما يحدث في سوق الكتاب العربي. تعلق رنا إدريس على هذا الموضوع بقولها لـ«الشرق الأوسط»: «إن نسختنا مدفوعة الحقوق، وصدرت بالاتفاق مع الناشر».
و«يوميات طائر الزنبرك» تروي قصة تبدو لقارئها، للوهلة الأولى كأنها حكاية بوليسية، أو علاقة زوجية تتمزق، أو كأنما هي تنقيب عن أسرار دفينة من خبايا الحرب العالمية الثانية.
وهي حكاية تورو أوكادا الشاب الياباني الذي يبحث عن قط زوجته المفقود، غير أنه سرعان ما يجد نفسه في رحلة بحث عن زوجته نفسها في عالم آخر خفي. إذ يتقاطع بحثه عن القط مع بحثه عن الزوجة، فيلتقي زمرة غريبة من الأصدقاء والأعداء الذين يأتي كل واحد منهم ومعه حكاية: بدءاً من الفتاة المرحة، والسياسي الحقود، وانتهاءً بمقاتل سابق.
رواية يمتزج فيها الهزل بالشر. إنه عمل يذكر بروايات يوكيو ميشيما. فالرواية تطرح في عمقها عدداً من الإشكالات منها الهوية والعلاقة بالآخر، والصلة بين الظاهر والباطن كما التجربة الفردية الروحانية.


مقتطفات من{يوميات طائر الزنبرك»


رن الهاتف بينما كنت في المطبخ أغلي قليلاً من السپاغيتي، وأصفر مع افتتاحية العقعق السارق في المذياع، مقطوعة روسيني التي لا بد من أن تكون الموسيقى المثلى لطبخ الپاستا.
أردت أن أتجاهل الهاتف، لا لأن السپاغيتي كاد ينضج فحسب، بل كذلك لأن المايسترو كلاوديو أبادو كان لحظتها يقترب من ذروة السيمفونية. لكنني سلمت أمري، فلعل المتصل يحمل خبراً عن وظيفة. خففت من شدة الغاز، ثم مشيت إلى الصالة، والتقطت السماعة.
«عشر دقائق من فضلك».
كان صوت امرأة. ومع أني أميز الأصوات جيداً، فإن هذا لم يكن صوتاً أعرفه.
«معذرة، مع من تريدين التحدث؟».
«معك طبعاً. عشر دقائق من فضلك. هذا كل ما نحتاج إليه لنفهم بعضنا بعضاً»
كان صوتها خفيضاً ناعماً، لكنه غير مميز.
«نفهم بعضنا بعضاً؟».
«مشاعر بعضنا بعضاً».
انحنيت قليلاً ألقي نظرة عبر باب المطبخ. كانت قدر السپاغيتي تغلي جيداً، وكلاوديو أبادو لا يزال يعزف العقعق السارق.
«معذرة. أنا الآن منهمك في طبخ السپاغيتي. هل يمكنك الاتصال لاحقاً؟».
«سپاغيتي؟! من يطبخ سپاغيتي في العاشرة والنصف صباحاً؟».
«ليس هذا من شأنك. أنا من يحدد طعامي ووقت تناوله».
«معك حق. سأتصل لاحقاً».
قالتها بصوت فاتر لا تعبير فيه. مجرد تغيير طفيف في المزاج يمكن أن يفعل أفاعيله في نبرة الصوت. فقلت لها قبل أن تغلق الخط: «لحظة. إن كانت هذه حيلة من حيل البائعين، فانسي الموضوع. أنا عاطل عن العمل. ولا أريد أن أشتري أي شيء».
«لا تقلق. أعرف هذا»
«تعرفين؟ تعرفين ماذا؟».
«إنك عاطل. أعرف هذا. سأتركك الآن مع أكلتك العظيمة».
«وأنت من تكونين؟».
أغلقت الخط قبل أن أكمل.
لم أجد متنفساً لانفعالي، فأخذت أحدق في سماعة الهاتف التي في يدي إلى أن تذكرت السپاغيتي. عدت إلى المطبخ، فأطفأت الغاز وصببت محتويات القدر في مصفاة. بسبب المكالمة انطبخت السپاغيتي فترة أطول مما يلزم لتبلغ مستوى الدينتي، لكن الطبخة لم تفسد. أخذت أتناول طعامي، وأفكر.
نفهم بعضنا بعضاً؟ نفهم مشاعر بعضنا بعضاً في عشر دقائق؟ ماذا تقصد؟ لعلها مكالمة من مكالمات النصب والاحتيال. لا يعنيني ذلك على أي حال.
بعد الغداء عدت إلى كتابي الذي استعرته من المكتبة، أسترق النظر بين الفينة والأخرى من أريكة الصالة إلى الهاتف. ترى ما الذي يفترض أن نفهمه عن بعضنا بعضاً في عشر دقائق؟ ما الذي يمكن أن يفهمه اثنان عن بعضهما في عشر دقائق؟ بدت واثقة جداً من تلك الدقائق العشر؛ فهي أول ما قالته في اتصالها. كما لو أن تسع دقائق لا تكفي، وإحدى عشرة دقيقة أطول من اللازم. شأن طبخ السپاغيتي إلى مستوى ألدينتي.
لم أستطع أن أواصل القراءة، فقررت أن أكوي قمصاني. هذا ما أفعله دائماً حين أكون مستاءً. هي عادة قديمة. أقسم العمل إلى اثنتي عشرة مرحلة، تبدأ بالياقة (الخارجية) وتنتهي بالكم الأيسر. لا أغير شيئاً من هذا الترتيب أبداً. أعد المراحل مرحلة مرحلة، وإلا فلن اعتبر أني أديت المهمة كما ينبغي.
كويت ثلاثة قمصان، وتفحصتها جيداً ثم وضعتها على المشاجب. وما إن أطفأت المكواة وأعدتها إلى الدولاب مع طاولة الكي، حتى شعرت بأن عقلي أصبح أكثر صفاءً.
هممت إلى المطبخ أشرب ماءً، فرن الهاتف ثانية. ترددت لحظة، ثم قررت أن أرد. إن كان المتصل هو المرأة نفسها فسأقول لها إنني أكوي ملابسي ثم أغلق الخط. لكن المتصلة كانت كوميكو. نظرت إلى الساعة فوجدتها تشير إلى الحادية عشرة والنصف. سألتني: «كيف حالك؟».
قلت وقد شعرت براحة حين أتاني صوت زوجتي: «بخير».
«ماذا تفعل؟».
«انتهيت الآن من كي ملابسي».
«ما الأمر؟». لاح شيء من التوتر في صوتها، فقد كانت تعلم ما يعنيه أن أكوي ملابسي.
«لا شيء. كنت أكوي بضعة قمصان فحسب». جلست على الأريكة ونقلت السماعة من يدي اليسرى إلى اليمنى.
«هل تستطيع أن تكتب شعراً؟».
«شعر!». هل كانت تقصد الشعر فعلاً؟
«أعرف ناشراً يصدر مجلة قصص للبنات، وهم يبحثون عن شخص يختار قصائد القارئات ويراجعها. ويريدون من هذا الشخص أيضاً أن يكتب قصيدة قصيرة كل شهر تكون افتتاحية للمجلة. الراتب معقول بالنسبة إلى عمل سهل كهذا. والدوام جزئي طبعاً، لكنهم قد يضيفون بعض المهام التحريرية إن أثبت الشخص -».
«عمل سهل؟ أنا أبحث عن وظيفة في القانون، لا الشعر».
«خطر لي أنك كنت تكتب أيام المدرسة الثانوية».
«نعم، لصحيفة المدرسة. نكتب عن الفريق الفائز في بطولة الكرة، أو كيف سقط معلم الفيزياء من السلالم ودخل المستشفى.. هذا النوع من الأخبار. وليس الشعر. لا أستطيع أن أكتب شعراً».
«صحيح، لكنني لا أتحدث عن شعر رفيع. يريدون شيئاً لبنات المدارس، وليس ضرورياً أن يصبح خالداً في تاريخ الأدب. يمكنك أن تكتبه وأنت مغمض العينين، أليس كذلك؟».
«اسمعي، أنا لا أستطيع أن أكتب شعراً، سواء أغمضت عيني أم فتحتهما. لم أفعل ذلك في حياتي، ولست مستعداً لفعله الآن».
قالت كوميكو بشيء من الحزن: «حسناً. ولكن من الصعب العثور على وظيفة في القانون».
«أعرف. ولذلك تحدثت مع كثيرين للبحث عن وظيفة لي. يفترض أن تصلني أخبار هذا الأسبوع. وإن لم يحصل ذلك، فسأفكر في شيء آخر أفعله».
«حسناً، انتهى الموضوع إذن. بالمناسبة، ما اليوم؟ أي يوم من الأسبوع؟».
فكرت لحظة ثم قلت: «الثلاثاء».
«إذن هل يمكنك الذهاب إلى البنك لدفع فاتورتي الغاز والهاتف؟».
«لا بأس. كنت على وشك الخروج لشراء حاجياتٍ للعشاء».
«وماذا ستطبخ؟».
«لا أدري. سأقرر وأنا أشتري الأغراض».
سكتت قليلاً ثم قالت فجأة بنبرة جادة: «أتدري؟ لسنا في عجلة للعثور على وظيفة لك».
باغتتني هذه الجملة، وكأن نساء الأرض قررن اليوم أن يفاجئنني على الهاتف. «كيف ذلك؟ علاوتي ستنتهي عاجلاً أم آجلاً، ولا يمكنني أن أبقى عاطلاً هكذا إلى الأبد».
«صحيح، لكننا إن توخينا الحرص، فنستطيع أن نعيش جيداً في الوقت الحالي بعد زيادة راتبي والأعمال الإضافية التي أحصل عليها، بالإضافة إلى مدخراتنا. لسنا في أزمة. هل ضجرت من البقاء في البيت وأعباء البيت؟ أقصد هل ترى أن هذه الحياة غير مناسبة لك؟».
أجبت بصدق: «لا أدري». لم أكن أدري فعلاً.
«حسناً، خذ وقتك وفكر في الأمر. بالمناسبة، هل عاد القط؟».
القط! لم أفكر في القط طوال الصباح. «لا لم يعد بعد».
«من فضلك ألق نظرة في الحي. لقد مضى أسبوع على غيابه».
همهمت بشيء غير مفهوم، ونقلت السماعة إلى يدي اليسرى.
«أنا متأكدة أنه في مكان ما عند البيت الخالي، في الطرف الآخر من الزقاق. ذلك البيت الذي في فنائه تمثال طائر. كثيراً ما رأيته هناك».
«الزقاق؟ ومنذ متى تذهبين إلى الزقاق؟ لم تخبريني قط عن -».
«أوه، علي الذهاب الآن. لدي أعمال كثيرة. لا تنس القط».


كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة