الكاظمي يدعو إلى آليات زمنية وفنية لسحب قوات التحالف الدولي من العراق

الكاظمي يدعو إلى آليات زمنية وفنية لسحب قوات التحالف الدولي من العراق

الخميس - 22 ذو القعدة 1442 هـ - 01 يوليو 2021 مـ
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين (إلى اليمين) خلال استقبالها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قبل اجتماعهما بمقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل (د.ب.أ)

صرح رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي بأن التقدم الأمني الذي تحقق في العراق لمحاربة تنظيم داعش يدفع إلى إيجاد آليات زمنية وفنية لسحب القوات القتالية للتحالف الدولي من العراق.
وقال الكاظمي، في كلمة خلال اجتماعه بالممثلين الدائمين لدول حلف شمال الأطلسي في بروكسل، وتم نشر تفاصيلها اليوم (الخميس)، إن «ما أحرزناه من تقدم على الصعيد الأمني، يدفعنا من خلال الحوار الاستراتيجي الذي بدأناه عام 2020 مع التحالف الدولي إلى إيجاد آليات زمنية وفنية لسحب القوات القتالية للتحالف، واستمرار التعاون في كل المجالات، خصوصاً التسليح والتأهيل والتدريب والدعم الاستخباري، حسب بيان للحكومة العراقية.
وأضاف أن «العراق يقدّر عالياً التعاون مع منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) والدول الأعضاء فيها، من أجل دعم إعادة بناء مؤسساتنا العسكرية وتعزيز قدرات قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية في مواجهة الإرهاب، وتحدونا رغبة جادة في تطوير هذا التعاون المشترك».
وأكد أن العراق يثمن الدور الذي لعبه حلف شمال الأطلسي، فقد كان شريكاً في توفير الدعم لجهود العراق في دحر تنظيم داعش الإرهابي.
وقال الكاظمي: «لقد كان العراق ولا يزال هو الخط الأول في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، وقد أكسبت هذه الحرب، بغض النظر عن ضراوتها، قواتنا الأمنية خبرة لا يستهان بها على المستويين الإقليمي والدولي».
وأضاف أنه «رغم التحديات الأمنية الضخمة، تمكنت قواتنا خلال الفترات الممتدة لما بعد دحر معاقل التنظيم من توجيه ضربات قاصمة وموجعة لحواضنه وملاذاته الآمنة الواحدة تلو الأخرى، ونجحنا في تفكيك شبكاته وخلاياه النائمة المنتشرة في مناطق مختلفة من البلاد».
وذكر أن «العراق يتطلع إلى استمرار دول حلف الناتو في تدريب وتأهيل وتجهيز قواتنا المسلحة ودعم الكليات العسكرية وتوسيع برامج تدريب الشرطة وتدريب المهارات المتخصصة والفنيين في صنوف الأسلحة الجوية والبحرية لتمكينها من مواجهة الإرهاب والحصول على الخبرات اللازمة لبناء المؤسسات العسكرية بما يساعد على رفع مستوى مهنيتها وكفاءتها مع ضرورة تجهيزها بالمعدات العسكرية اللازمة الحديثة والمتطورة».
وقال الكاظمي في كلمته: «لقد نجح العراق في لعب دور بناء في تحقيق الأمن والاستقرار ضمن محيطه الإقليمي والدولي، وعلمتنا الحروب والظروف الصعبة أن الحلول السلمية هي الأساس الذي من الممكن أن نؤسس عليه علاقات استراتيجية وإيجابية سواء مع دول الجوار، الدول الإقليمية، ودول العالم».
وجدد الكاظمي استعدادات الحكومة والتزامها بإجراء الانتخابات التشريعية في موعدها في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وضمان انتخابات حرة ونزيهة وعادلة مع ضمان الأمن الانتخابي عبر خططٍ عسكرية وأمنية يجري الإعداد لها منذ أشهر، وعبر تدريبات وممارسات تقوم بها المؤسسات الأمنية استعداداً ليوم الانتخابات، الهدف منها حماية المقترعين والمراقبين الدوليين والصحافيين.
ودعا الكاظمي إلى تجنيب العراق أن يكون ساحة للصراعات الإقليمية من جهة أو الدولية من جهة أخرى، وأن أمن العراق واستقراره يتأثر بأمن المنطقة، كما أن أمن المنطقة لا يتحقق إلا بالالتزام بالقرارات الدولية التي تدعو جميع أطراف النزاع إلى التقيد بالشرعية الدولية واحترام حقوق الإنسان وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول، وتجنب شن أي عدوان عابر للحدود على أي دولة مستقلة وذات سيادة.
وأكد رفض العراق بشكل قاطع استخدام أراضيه للاعتداء على جيرانه.


العراق بروكسل أخبار العراق الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة