«الإدارة الذاتية» في شرق الفرات تنتظر مزيداً من اللقاحات

«الإدارة الذاتية» في شرق الفرات تنتظر مزيداً من اللقاحات

لتسريع حملة التطعيم
الثلاثاء - 19 ذو القعدة 1442 هـ - 29 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15554]
مخيم «العريشة» جنوب الحسكة (الشرق الأوسط)

قال مسؤول طبي في «الإدارة الذاتية» شمال شرقي سوريا إن برنامج التطعيم ضد فيروس «كورونا» سيتسارع بوتيرة كبيرة في الأسابيع المقبلة مع توقعات بوصول المزيد من جرعات اللقاحات، في وقت نقلت مسؤولة الإعلام في «منظمة الصحة العالمية» العمل على ضمان استمرار حملات التطعيم ضد فيروس «كورونا»، فيما أطلقت «اللجنة الدولية للصيب الأحمر» خطة عاجلة لتوزيع مياه الشرب في محافظة الحسكة بعد توقف مضخة العلوك بريف المدينة.

وقال الدكتور جوان مصطفى رئيس هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية، إن خطة التطعيم في مناطق نفوذ الإدارة شملت في مرحلتها الأولى تطعيم العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة الوباء وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، إلى جانب حملات تطعيم في مخيمات «الهول» و«روج» و«نوروز» الواقعة أقصى شمال شرقي البلاد، ولدى حديثه أكد أن حملات التطعيم استهدفت غالبية مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، وبلغ عدد الذين تلقوا تطعيم التلقيح حتى اليوم نحو 7 آلاف توزعوا بين ثلاثة فئات، «الأولى الطواقم الطبية والصحية والثانية كبار السن فوق 55 عاماً، أما الفئة الثالثة فكانوا من أصحاب الأمراض المزمنة والخطيرة التي قد تتوفى جراء الإصابة بالوباء».

وانطلقت حملات التلقيح في مناطق الإدارة بداية شهر مايو (أيار) الماضي، وسجلت هيئة الصحة 18490 إصابة بالجائحة بينها 763 حالة وفاة و1865 حالة تماثلت للشفاء، وتعاني المنطقة أساساً من نقص طبي حاد فرضه انتشار فيروس «كورونا» مع تدني نظام الرعاية الصحية وخروج العديد من المستشفيات عن الخدمة جراء الحرب الدائرة منذ 10 سنوات.

وتسلمت مناطق الإدارة 23 ألف جرعة لقاح من منظمة الصحة، وأكد مصطفى أن المنظمة وعدت أن ترسل دفعة ثانية من اللقاحات بداية الشهر المقبل، «كل شخص يتم تطعيمه يحتاج الى جرعتين، ما يعني أن هذا العدد يكفي فقط لـ11 ألف شخص، وهناك وعود من منظمة الصحة بإرسال المزيد من الجرعات بداية شهر يوليو (تموز) المقبل».

وتعليقاً على موعد إرسال دفعات ثانية من اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا»، أخبرت إيناس همام مسؤولة الإعلام والاتصال في مكتب سوريا بـ«منظمة الصحة العالمية»، في إفادة صحافية أن وصول الدفعة الثانية يعتمد على العديد من العوامل، «بما في ذلك توافر اللقاح في السوق العالمية والقدرة على التصنيع والشراء والاستثمار في التسليم»، وشددت على أنهم يبذلون قصارى جهدهم لضمان استمرار حملات التطعيم ضد الجائحة في بلد يشهد حرباً منذ سنوات، ولفتت قائلة: «نعمل مع شركائنا في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والتحالف من أجل اللقاحات (غافي)، والتحصين لتسريع تسليم الدفعة الثانية من اللقاحات إلى سوريا بالوقت المناسب بموجب آلية كوفاكس».

إلى ذلك واستجابةً للنقص الحاد في كميات المياه القادمة من محطة علوك بريف مدينة رأس العين لمواجهة وباء «كورونا»، أعلنت «اللجنة الدولية للصيب الأحمر» و«منظمة الهلال الأحمر العربي السوري» خطة عاجلة لتوزيع المياه في مناطق مدينة الحسكة وريفها مرتين يومياً، من خلال صهاريج المياه المتنقلة ونقاط تم تحديدها عبر صفحتها الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي لتوزيع المياه الصالحة للشرب.

وتغذي محطة العلوك محافظة الحسكة ومدنا وبلدات رئيسية تتبع لها تضم أكثر من مليون نسمة و120 ألف نازح ولاجئ يقطنون 3 مخيمات مكتظة وعشرات من مراكز الإيواء. وتشكو منظمات إنسانية دولية ومحلية تعمل في المنطقة من أن بدائل ضخ المياه من محطة مياه العلوك غير كافية، حيث تقوم بتوزيع المياه عبر الصهاريج بشكل متقطع، لكنها تستغرق وقتاً طويلاً، وناشدت «الصليب الأحمر الدولية» كل الأطراف المنخرطة في الصراع إلى الالتزام بقواعد القانون الدولي الإنساني، وتحييد المنشآت الخدمية والمدنية وعلى رأسها المياه والكهرباء، من دائرة الصراعات.


سوريا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة