الاتحاد يسعى لمواصلة صحوته على حساب نجران

الاتحاد يسعى لمواصلة صحوته على حساب نجران

الرائد والفيصلي يواجهان هجر والعروبة في الدوري السعودي
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ
جانب من لقاء سابق بين الاتحاد ونجران

يتطلع الاتحاد إلى مواصلة حصد انتصاراته واستغلال صحوته الفنية لمطاردة غريمه التقليدي الأهلي ومزاحمته على المركز الثاني في لائحة ترتيب الدوري عندما يستضيف اليوم الجمعة نظيره نجران ضمن منافسات الجولة الثامنة عشرة التي تنطلق اليوم بمواجهتين إلى جوار مواجهة الاتحاد ونجران، حيث يلتقي الرائد نظيره هجر، فيما يحل العروبة ضيفا على نظيره الفيصلي في المجمعة.
وعلى ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة يستقبل الاتحاد ضيفه نجران في مواجهة يسعى من خلالها إلى تحقيق انتصاره الرابع على التوالي بعدما نجح في الجولات الماضية في العودة إلى جادة الانتصارات وانتزاع المركز الثالث من نظيره الهلال ليبدأ في مزاحمة فريق الأهلي على المركز الثاني بعد تعثر الأخير بالتعادل أمام الهلال.
ويدخل الاتحاد هذه المواجهة محتلا المركز الثالث برصيد 33 نقطة وتبدو الفرصة مواتية أمامه لرفع رصيده للنقطة 36 نظير الفوارق الفنية التي تميل لصالحه في مواجهة نجران الذي يعيش أياما فنية صعبة قادته للتراجع للمركز الثاني عشر (قبل الأخير) برصيد 14 نقطة مبتعدا عن الانتصارات منذ 4 جولات.
وتكتمل صفوف الاتحاد في هذه المواجهة بعد عودة لاعبه العراقي سيف سلمان الغائب عن مواجهة الفريق في الجولة الماضية أمام العروبة بداعي الإيقاف بعد الطرد الذي تعرض له في مواجهة الشعلة قبل جولتين، فيما لا يزال الثنائي محمد نور وحمد المنتشري بعيدين عن خيارات الروماني بيتوركا بعد معاقبتهم بقرار انضباطي.
في المقابل يتطلع فريق نجران إلى الخروج من خلال هذه المواجهة بأي مكسب وإن كانت نقطة التعادل التي ستظل أمرا إيجابيا في مواجهة يخوضها الفريق خارج ملعبه، ويدرك نجران صعوبة المهمة إلا أن حلوله في مركز متأخر في لائحة ترتيب الدوري سيقوده لتقديم مباراة كبيرة أمام مضيفه الاتحاد لتفادي خطر الدخول مبكرا في حسابات الهبوط.
وفي المجمعة يتأمل الفيصلي في مواصلة تحقيق انتصاراته ومزاحمة التعاون على المركز الخامس الذي يحضر فيه بفارق نقطة عنه، وذلك عندما يستضيف نظيره العروبة على ملعب الملك سلمان بن عبد العزيز في مواجهة لا تبدو سهلة لصاحب الأرض الذي يواجه فريقا يبحث عن تحقيق الانتصار من أجل التقدم لمناطق الدفء في جدول ترتيب دوري المحترفين.
واستعاد الفيصلي عافيته الفنية منذ جولتين بعدما تمكن من تحقيق الانتصار تباعا على الفتح ثم هجر بعد فترة طويلة من ابتعاده عن تحقيق الانتصارات وتجمد رصيده النقطي الذي ارتفع لـ24 نقطة بعد الجولة الماضية، ويتطلع في مواجهة هذا المساء إلى تحقيق انتصاره الثالث على نظيره العروبة الذي تعادل معه إيجابا في مواجهة الدور الأول.
في المقابل يدخل العروبة هذا اللقاء وسط ظروف مزعجة له بعد خسارته في الجولة الماضية أمام الاتحاد أعقبتها عقوبات لجنة الانضباط تجاه رئيس النادي ومدربه الذي سيكون مبتعدا عن دكة البدلاء لـ4 مباريات، إلا أن رغبة التعويض لدى لاعبي فريق العروبة هذا المساء ستكون هي الدافع الأكبر لبحثه عن تحقيق النقاط الثلاث.
وفي مدينة بريدة يستضيف الرائد نظيره فريق هجر وسط ظروف متشابهة للطرفين بعد خسارتهم في الجولة الماضية، وخسر الرائد من غريمه التقليدي التعاون بـثلاثية مقابل هدف حيث يدخل هذه المواجهة محتلا المركز العاشر برصيد 15 نقطة، فيما خسر هجر مواجهة الفيصلي بهدفين دون رد ويحتل المركز الثامن برصيد 18 نقطة.
وستمنح إقامة المباراة على أرض فريق الرائد أفضلية نسبية لصالحه للعودة لجادة الانتصارات وحصد نقاط المواجهة للابتعاد عن مناطق خطر الهبوط خاصة في ظل الفارق النقطي البسيط بين المراكز المتأخرة، ويعول الرائد كثيرا على هداف الفريق العراقي أمجد راضي الذي منح فريقه قوة هجومية بفضل حسه التهديفي الكبير.
في المقابل يبحث فريق هجر عن العودة لتحقيق الانتصارات التي افتقدها منذ 5 جولات مضت خسر منها 3 مباريات وتعادل في اثنتين، ويدرك هجر أهمية الفوز إذا ما أراد رفع رصيده النقطي والتقدم لمراكز الوسط الآمنة بعيدا عن الدخول في حسابات الهبوط والبقاء التي ستتضح ملامح الفرق المتنافسة عليها في الجولات المقبلة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة