ارتجاج الرأس... تحديثات للنصائح الطبية

ارتجاج الرأس... تحديثات للنصائح الطبية

تسجيل ملايين الإصابات به في العالم سنوياً
الجمعة - 15 ذو القعدة 1442 هـ - 25 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15550]

على الرغم من أن الراحة تعتبر جزءاً أساسياً من عملية التعافي في معظم الأمراض، فإن الراحة التامة ربما لا تكون مطلوبة في حالات ما بعد ارتجاج الجمجمة أو ضربات الرأس Concussion التي تحدث للرياضين بشكل متكرر... لأنها تؤخر الشفاء.
وخلافاً للتصور العام، فكلما تمكن اللاعب من العودة إلى الملاعب سريعاً كان ذلك أفضل على صحة الجسم؛ وذلك تبعاً لتوصيات المجلة البريطانية للطب الرياضي British Journal of Sports Medicine بخصوص إصابات الرأس، التي نشرت في منتصف شهر يونيو (حزيران) من العام الحالي، والتي جاءت تحديثاً لتقرير كامل قد تم نشره في عام 2011.
ارتجاج الرأس
وتعتبر إصابات الرأس من أشهر الإصابات. وكل عام يحدث ملايين الإصابات في العالم. وفي المدارس الأميركية فقط يبلغ عدد الإصابات نحو نصف مليون إصابة.
وربما تتسبب إصابات الرأس في حدوث تورم وارتشاح في الأغشية المحيطة بالمخ والمبطنة للجمجمة. ويعتبر النزيف العرض الأهم والأخطر في إصابات الرأس. وهناك بعض الأعراض لا يجب تجاهلها أبداً، مثل عدم التركيز والصداع الشديد وحدوث القيء، خاصة إذا كان له شكل معين projectile vomiting (يحدث اندفاع شديد للقيء). وفي بعض الأحيان يمكن أن يحدث عدم وضوح في الرؤية مؤقت، ولكن استمرار رؤية صورة مزدوجة أو عدم تساوي اتساع حدقة العينين يعتبر من الأعراض التي تتطلب ضرورة التدخل الطبي لاحتمالية تأثر مراكز الإبصار في المخ. وهناك أعراض أخرى للارتجاج لا تكون بالأهمية نفسها، لكن توضع في الحسبان مثل الإحساس بالغثيان والدوار البسيط ومشاكل في الاتزان والحساسية للضوء والضوضاء بجانب الشعور بعدم التركيز أو ضعف الذاكرة والإحساس العام بالخمول وعدم التفاعل، وأيضاً زيادة الإحساس بالقلق ونوبات العصبية ومشاعر الحزن في بعض الأحيان.
من المعروف أن معظم الرياضيين البالغين يتعافون بشكل كامل من خبطات الرأس في غضون أسبوعين. وبالنسبة للأطفال والمراهقين، يمكن أن تصل المدة إلى 4 أسابيع. وفي الأغلب يكون المؤشر الأساسي لمدة التماثل للشفاء هو حدة الأعراض وعددها، بمعنى هل أنها ترتبط بجهاز واحد فقط من أجهزة الجسم أم بأجهزة وأعراض عدة. وعلى وجه التقريب، يتمكن جميع اللاعبين من العودة للعب مجدداً بعد شفائهم، حيث إن الضرر يكون مؤقتاً باستثناء الحالات التي يحدث فيها تلف في المخ.
وتعتبر كل إصابة فريدة من نوعها وبالتالي يكون لها جدول زمني خاص بها تبعاً لخطة علاج متفردة أيضا ومن الخطأ الالتزام ببروتكول علاج موحد لكل إصابات الرأس. في الأغلب لا يحتاج معظم اللاعبين إلى تناول علاج دوائي، وفي بعض الحالات التي يكون فيها الألم شديداً يمكن تناول مسكن بسيط.
المضاعفات وإعادة التأهيل


هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تطيل فترة العلاج وربما تسبب حدوث مضاعفات مثل صغر عمر اللاعب، فكلما كان عمر اللاعب أصغر كان وقع ارتجاج الجمجمة أسوأ، واحتماليات حدوث نزيف المخ أكبر. وأيضاً، فإن تكرر الإصابات يضاعف احتماليات تعرض المخ للنزيف، خاصة إذا كانت فترة التكرار قصيرة. ولذلك؛ تجب العودة بشكل تدريجي للرياضة التنافسية، ولكن الإحماء والتمرينات البسيطة كلما كانت أسرع كان أفضل.
ومن العوامل المهمة أيضاً، وجود عرض أساسي متعلق بالجهاز العصبي يعاني منه اللاعب قبل الإصابة، مثل الصداع النصفي، أو مرض نقص الانتباه وفرط النشاط ADHD أو صعوبات في التعلم بجانب الأمراض النفسية، مثل القلق والاكتئاب والمخاوف المختلفة أو دوار الحركة motion sickness.
ومن الأمور المهمة جداً، عدم التغاضي عن حدوث حالة فقدان الوعي، خاصة إذا استمر أكثر من دقيقة وقت الإصابة والتعامل معه بشكل عادي؛ لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى حدوث ما يسمى حالة ما بعد الارتجاج post concussion، والتي يمكن أن تؤدي إلى حدوث الوفاة بعد 24 ساعة، حيث يحدث نزيف بسيط في المخ لا ينتج منه أعراض باستثناء إغماء بسيط، ثم يستكمل اللاعب المباراة بشكل عادي. ومع الوقت يتجمع النزيف ويؤدي إلى تلف في المخ وحدوث الوفاة. وعلى الرغم من ندرة حدوثه، فإنه لا يجب أن يمر كأي عرض آخر. وينبغي توقف اللاعب فوراً عن المباراة وعمل أشعة مقطعية له للتأكد من عدم وجود نزيف.
وفى الأغلب، ولعودة اللاعب إلى الملاعب، تكون التمرينات البسيطة متدرجة القوة في الهواء الطلق aerobic exercises مثل المشي والجري وركوب الدراجات والتجديف والسباحة كافية. ولا يوجد دليل كافٍ على أهمية المقويات nutraceuticals في تحسين الحالة.
وفى كل الأحوال يجب أن يعتمد الرياضي على الغذاء الطبيعي فقط ولا يلجأ إلى تناول الأدوية التي تزيد من قدرة الجسم حتى لو كانت فيتامينات أو مشتقة من مكونات طبيعية؛ لأثرها السيئ على المدى الطويل. ومن المعروف أن استمرار الأعراض مثل الإجهاد والصداع والقلق لا يكون نتيجة الإصابة فقط، ولكن مجموعة من العوامل مشتركة جسدية ونفسية، وفي هذه الحالة يجب أن يكون هناك علاج نفسي للاعب بجانب نظام غذائي معين والكثير من السوائل والحرص على التمتع بقسط كاف من النوم.
ويفضل أن يحظى اللاعب بالراحة الذهنية أيضاً بجانب الراحة العضوية، بمعنى أن يتم اعتبار يوم الإصابة إجازة دراسية ولا يقوم الطالب بعمل الواجب المدرسي، وكذلك لا يفضل التفاعل مع وسائل التواصل وإرسال الرسائل النصية وحتى ألعاب الفيديو التي تتطلب مجهوداً ذهنياً، ويمكن استعادة النشاط الذهني تدريجياً بعد ذلك، ويقوم اللاعب في اليوم الأول بممارسة المشي فقط.


الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة