مصر تنشد إنتاج 40 مليون جرعة من «سينوفاك» خلال عام

مصر تنشد إنتاج 40 مليون جرعة من «سينوفاك» خلال عام

الجمعة - 15 ذو القعدة 1442 هـ - 25 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15550]
مدبولي يتحدث خلال مشاركته في اجتماع هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي (صفحة مجلس الوزراء المصري على «فيسبوك»)

أكّدت مصر أنها «تنشد إنتاج 40 مليون جرعة من لقاح (سينوفاك) خلال عام»، وقالت إنها «استطاعت أن تخطو خطوات ثابتة أثمرت إبرام اتفاق لتصنيع اللقاحات محلياً، وتسعى إلى مشاركة دول القارة الأفريقية ثمار جهودها في تصنيع اللقاح». من جهتها، فرضت وزارة الأوقاف «عقوبات» على أئمة «بسبب عدم الالتزام بالاحتراز في المساجد».

وأعلنت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، أمس، تحديث الإجراءات الصحية التي يتم تطبيقها بالحجر الصحي بمنافذ دخول البلاد (الجوية والبرية والبحرية)، تزامناً مع مستجدات فيروس «كورونا». ووفق متحدث الصحة المصرية، خالد مجاهد، أمس، فإنه «يتم السماح بدخول البلاد لحاملي شهادات التطعيم بلقاحات الفيروس المعتمدة من منظمة الصحة العالمية وهيئة الدواء المصرية، بشرط أن يكون قد مضى 14 يوماً على تلقي الجرعة الثانية من اللقاحات التي تعطى على جرعتين وهي (سينوفارم)، و(سينوفاك)، و(سبوتنك)، و(فايزر)، و(أسترازينيكا)، و(موديرنا)، أو مرور 14 يوماً من الحصول على الجرعة الأولى من لقاح (جونسون أند جونسون)». وأضاف مجاهد أنه «يتم قبول الشهادات بعد مراجعتها والتحقق من اعتمادها من الدولة جهة الإصدار، وبالنسبة لحاملي شهادات التطعيم القادمين من الدول المتأثرة بالتحورات الجديدة للفيروس، فإنه يتم اتخاذ إجراءات احترازية إضافية تتضمن إجراء تحليل (الحمض النووي السريع) لهم».

وتؤكد «الصحة» استمرار تطبيق قرار رئيس مجلس الوزراء المصري بشأن ‏الضوابط والإجراءات والاشتراطات الصحية للقادمين إلى مصر، وهو عدم دخول البلاد إلا بعد الحصول على شهادة (بي سي آر) تفيد الخلو من (كورونا) وذلك لغير حاملي شهادات التطعيم.

في السياق نفسه، أشار رئيس الوزراء المصري، مصطفي مدبولي، أمس، إلى «ما توليه مصر من أهمية كبيرة لدعم مساعي القارة الأفريقية للنفاذ للقاحات الفيروس، وزيادة الحصص المخصصة لها بما يمكنها من التعافي من هذه الأزمة»، منوهاً إلى «الأهمية البالغة للحصول على شحنات آمنة وكافية من تلك اللقاحات». وأكد مدبولي خلال مشاركته في اجتماع هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، «أهمية تعزيز جهود القارة الأفريقية في مجال الإنتاج المحلي للقاحات المضادة للفيروس»، مشيداً برعاية الرئيس فيليكس تشيسيكيدي، رئيس الكونغو الديمقراطية، رئيس الاتحاد الأفريقي، لمبادرة الشراكة من أجل تصنيع اللقاح في القارة، مؤكداً «استعداد مصر تسخير جميع إمكانياتها من بُنى تحتية وقدرات طبية وخبرات تعاقدية مع الشركاء الدوليين لمساندة المبادرة».

وقال مدبولي إنه «على المستوى الوطني، استطاعت مصر أن تخطو خطوات ثابتة أثمرت إبرام اتفاق لتصنيع اللقاحات محلياً، ونسعى في هذا الصدد إلى مشاركة أشقائنا في القارة الأفريقية ثمار هذه الجهود الوطنية»، لافتاً إلى «أهمية المساندة الدولية لجهود القارة الأفريقية في مجال التعافي من التداعيات الاقتصادية للجائحة على دولنا».

فيما أكدت مستشارة وزيرة الصحة المصرية لشؤون الأبحاث، نهى عاصم، أن «وزارة الصحة اقتربت من طرح أول لقاح (سينوفاك) المصري في مراكز التطعيم، بعد الانتهاء من إجراء اختبارات للقاح والمواد الخام بالهيئة العامة للدواء، وسيكون متاحا خلال أسبوع أو 10 أيام»، مضيفة أن «أول مرحلة إنتاجية للقاح ستكون مليوني جرعة، وخلال عام سيتم إنتاج 40 مليون جرعة من لقاح الفيروس»، لافتة في تصريحات متلفزة مساء أول من أمس، إلى أن «لقاح (أسترازينيكا) من خلال الاختبارات التي أجريت عليه تبين أنه قادر على التعامل مع محتورات (كورونا) بما فيها سلالة (دلتا) من خلال الاختبارات التي أجريتها بريطانيا على اللقاح»، موضحة أن «عدد حالات الإصابة في مصر تقل»، داعية إلى «ضرورة الالتزام بإجراءات الاحتراز بجانب الإقبال على التطعيم بشكل أكبر».

وفي إطار جهودها لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية في المساجد بربوع البلاد، أعلنت وزارة الأوقاف المصرية «إيقاف إمامين عن العمل لحين انتهاء التحقيقات، كما قررت إلغاء تصريح الخطابة لأحد الأئمة ومنعه من صعود المنبر، نظراً لمخالفتهم تعليمات الوزارة بشأن الإجراءات الاحترازية داخل المساجد للوقاية من (كورونا)».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة