تحذيرات أوروبية من عودة «بلا قيود» إلى الملاعب

تحذيرات أوروبية من عودة «بلا قيود» إلى الملاعب

علاقة «محتملة» بين التهاب نادر في القلب ولقاحي «فايزر» و«موديرنا»
الجمعة - 15 ذو القعدة 1442 هـ - 25 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15550]

وجّه المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض السارية والوقاية منها مذكّرة إلى المفوضية الأوروبية يحذّر فيها من مخاطر القرار الذي تستعد مجموعة من الدول الأعضاء في الاتحاد لاتخاذه بالسماح للجمهور بالعودة إلى الملاعب الرياضية، خاصة كرة القدم وكرة السلة، من غير قيود اعتباراً من الموسم المقبل، أي اعتباراً من مطالع سبتمبر (أيلول).
وكانت مجموعة من الدول التي تضمّ أندية كبرى لها موازنات مالية ضخمة وتواجه صعوبات شديدة بسبب من الجائحة، قدّمت طلب مشورة إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والمفوضية الأوروبية حول هذه الخطوة، علماً بأن القوانين المرعية تجيز لها الإقدام عليها من غير الرجوع إلى هيئات خارجية.
ويقول المسؤولون عن هذه النوادي إن القيود التي فرضتها الأزمة الصحية ومنعت إجراء المباريات الرياضية في المرحلة الأولى، ثم سمحت بإجرائها من غير جمهور في المرحلة التالية، أجبرتها على خفض نفقاتها بنسبة كبيرة، ما أدّى بدوره إلى خفض رواتب الفنيين والرياضيين وتسريح العديد من الموظفين والعمّال، وإن بعضها لن يتمكّن من مواصلة نشاطه من غير مساعدة.
ويواجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم حالياً معضلة تحديد مقرّ المباراة النهائية لكأس الأمم الأوروبية الجارية، للمرة الأولى، على ملاعب إحدى عشرة دولة، وذلك بعد قرار الاتحاد البريطاني لكرة القدم والحكومة البريطانية بالسماح للمشاهدين بحضورها مباشرة في ملعب ويمبلي بعدد يتجاوز الذي قرره الاتحاد الأوروبي. وكانت دول أوروبية عدة عرضت استضافة المباراة النهائية في حال نقلها من العاصمة البريطانية.
ويقول خبراء المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض السارية إن قرار السماح بالعودة إلى الملاعب من غير قيود عددية وتدابير وقائية بعد شهرين من الآن، هو بمثابة قنبلة موقوتة قد يؤدي انفجارها إلى تبديد عامين من الجهود الاقتصادية والاجتماعية والنفسية غير المسبوقة، وربما أعاد الوباء إلى نقطة الانطلاق أو أسوأ من ذلك.
وفيما أفادت آخر بيانات المركز بأن 57,3% من السكان الأوروبيين قد تناولوا حتى الآن الجرعة الأولى من اللقاح ضد كوفيد، أي ما يعادل 210 ملايين نسمة، وأن 34% تناولوا الدورة الكاملة، أي ما يزيد على 125 مليوناً، ما زال الخبراء في العلوم المناعية والصحة العامة يؤكدون أن اعتبار 70% من التغطية اللقاحية كافياً لبلوغ مناعة القطيع لا يستند إلى قرائن علمية ثابتة، وهو ضرب من المجازفة في ظلّ وجود الطفرات الجديدة واحتمال ظهور أخرى. ويقول بعضهم إن مفهوم المناعة الجماعية بذاته هو موضع جدل في الأوساط العلمية حول ما إذا كان بلوغه ممكناً إزاء أي نوع من الفيروسات المعروفة.
في سياق آخر، أفاد المركز الأميركي لمكافحة الأمراض الناشئة بأن دراسة حديثة أجراها أظهرت وجود «صلة محتملة» بين لقاحي فايزر ومودرنا وحالات التهاب نسيج عضلات القلب لدى المراهقين والبالغين الشباب، لكن منافع اللقاح تتجاوز بكثير المخاطر المحتملة التي يمكن أن تنشأ عنه. وقال مدير معهد التمنيع التابع للمركز، إن الدراسة رصدت 309 حالات لدى أشخاص دون الثلاثين من العمر غادر 295 منهم المستشفى بعد علاجه بنجاح من غير آثار أو أعراض جانبية، وإن نسبة هذه الحالات لا تتجاوز 12 لكل مليون شخص دون الأربعين من العمر، وهي أكثر شيوعاً بين الذكور.
وكانت الوكالة الأميركية للدواء والغذاء قررت، استناداً إلى نتائج الدراسة المذكورة، إدراج تحذير بهذه الإصابات في تعليمات الاستخدام المرفقة باللقاحين المذكورين، ما أدى إلى انخفاض فوري في سعر أسهم الشركتين.
وفي البرازيل، أفادت وزارة الصحة بأنها تدرس حالة فريدة لرجل أصيب بـ«كوفيد-19» أواخر سبتمبر (أيلول) من العام الماضي واستمرّ يعطي فحوصات إيجابية لاختبار إصابته حتى منتصف أبريل (نيسان) الفائت، أي طوال 218 يوماً. وكان الفريق الذي أشرف على علاجه قد رصد عدة تحورات للفيروس الذي أصابه خلال تلك الفترة.


أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة