علماء بريطانيون يحددون مستويات الأجسام المضادة اللازمة لمنع ظهور أعراض «كوفيد - 19»

علماء بريطانيون يحددون مستويات الأجسام المضادة اللازمة لمنع ظهور أعراض «كوفيد - 19»

الخميس - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 24 يونيو 2021 مـ
عاملة صحة تفصل البلازما من دم مريض بـ«كورونا» في مختبر بفلوريدا (رويترز)

قالت جامعة أكسفورد اليوم (الخميس)، إن باحثين بريطانيين حددوا مستوى حماية الأجسام المضادة اللازم للوقاية من أعراض «كوفيد - 19». مضيفة أن نتائج الدراسة قد تساعد في الإسراع بتطوير لقاح جديد.

وتضاعفت المؤشرات المشجعة بصدد العلاجات القائمة على الأجسام المضادة المخلَّقة ضد «كوفيد - 19»، وهي إحدى الطرق الرئيسية لمكافحة الوباء إلى جانب اللقاحات.

والأجسام المضادة هي أحد المكونات الأساسية التي يعتمد عليها جهاز الإنسان المناعي. ففي مواجهة وجود عنصر خطير مثل فيروس، ينتجها الجسم بشكل طبيعي للتعرف على العنصر الدخيل.

تتمثل فكرة الأجسام المضادة المخلَّقة في المختبر في اختيار أجسام مضادة طبيعية وإعادة إنتاجها بشكل صناعي ثم إعطائها كعلاج، عن طريق التسريب عبر الحقن بشكل عام. ويختلف ذلك عن إعطاء اللقاح الذي يهدف إلى حث الجسم على إنتاج الأجسام المضادة الصحيحة من تلقاء نفسه. أما الأجسام المضادة الصناعية فتُحقن بمجرد انتشار المرض لتعويض أي قصور في جهاز المناعة. تُستخدم هذه العلاجات أجساماً مضادة تُسمى «أحادية النسيلة» تتعرف على جزيء معين من الفيروس أو البكتيريا المستهدفة.


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة