مبعوث دولي: على إسرائيل أن تحقق بمقتل مدنيين في حرب غزة

مبعوث دولي: على إسرائيل أن تحقق بمقتل مدنيين في حرب غزة

ويبيسونو دعا إلى إبطال مفعول آلاف القنابل التي لم تنفجر
الخميس - 15 جمادى الأولى 1436 هـ - 05 مارس 2015 مـ

دعا مبعوث الأمم المتحدة إسرائيل، مساء أول من أمس، للتحقيق في مقتل أكثر من 1500 مدني فلسطيني، ثلثهم من الأطفال خلال حرب غزة عام 2014، وطالبها أن تعلن عن نتائج التحقيق.
وأصدر مكارم ويبيسونو، سفير إندونيسيا السابق، تقريره الأول لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، منذ أن صار المقرر الخاص لحقوق الإنسان في المناطق الفلسطينية خلال يونيو (حزيران) الماضي. لكن وزير الخارجية الأميركي جون كيري اتهم المجلس بأنه مهووس بمزاعم عن انتهاكات إسرائيلية، وقال إن الولايات المتحدة ستدافع عن إسرائيل في مواجهة أي جهود ترمي إلى عزلها. وخلفت المواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية خلال الصيف الماضي نحو 2256 قتيلا فلسطينيا، بينهم 1563 مدنيا. وقال ويبيسونو، إن من بين هؤلاء 538 طفلا، بينما قتل 66 جنديا وخمسة مدنيين في الجانب الإسرائيلي، مضيفا أن «هذا التفاوت الصارخ بين حجم الخسائر في الجانبين يبين عدم توازن القوى، والتكلفة غير المتناسبة التي يتكبدها المدنيون الفلسطينيون.. ويثير تساؤلات من قبيل ما إذا كانت إسرائيل قد التزمت بمبادئ القانون الدولي بالتمييز بين المدنيين وغير المدنيين والتناسب والتحوط».
وتابع بقوله إن «معظم المدنيين لم يكونوا فقط من المارة في الشوارع الذين تصادف وجودهم في المكان والزمان الخطأ.. بل إن معظم الضحايا كانوا أسرا قتلت في ضربات صاروخية لمنازلهم.. وعادة ما يكون ذلك خلال الليل». وكان ويبيسونو قد أجرى مقابلات مع ضحايا في عمان والقاهرة، وشهود عيان في مقابلات عبر دوائر تلفزيونية مغلقة في غزة، لأن السلطات الإسرائيلية لم تسمح له بالذهاب إلى هناك. ومن المقرر أن تصدر لجنة تحقيق، تابعة للأمم المتحدة، قريبا تقريرا منفصلا عن احتمال ارتكاب الجانبين لجرائم حرب. وقد أجبر رئيس تلك اللجنة على التنحي الشهر الماضي.
وقال ويبيسونو إن غزة التي يوجد فيها نحو مائة ألف نازح، ما زالت مليئة بالقنابل والذخائر التي لم تنفجر، والتي تتسبب في مقتل مزيد من الأشخاص، وقدر أن هناك 7000 قذيفة وقنبلة يتعين إبطال مفعولها.
وتزامنت هذه التصريحات مع تصريحات مماثلة لروبرت سيري، مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، خلال زيارته إلى قطاع غزة لمدة يومين أنه «يتفهم تماما الإحباط الذي يشعر به أهل غزة من البطء الإجمالي في إعادة الإعمار»، وأن غزة باتت أكثر عزلة من أي وقت مضى، بسبب الكثير من القيود التي لا تزال في مكانها في المعابر الإسرائيلية على كل من البضائع والأشخاص، إضافة إلى أن معبر رفح (مع مصر) مغلق عمليا».
كما أبدى سيري قلقه من أنه «لم يتم تحقيق تقدم كاف لمعالجة القضايا الأساسية في قطاع غزة»، وقال إنه سوف سيؤكد على ضرورة إعطاء الأولوية لغزة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة