البرازيليون يصرون على لقاح «فايزر» رغم ندرته

البرازيليون يصرون على لقاح «فايزر» رغم ندرته

السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ
ممرضة تحضر جرعة من لقاح «أسترازينيكا» بولاية أمازوناس في البرازيل (أ.ف.ب)

تقترب البرازيل من تسجيل نصف مليون وفاة بـ«كوفيد - 19»، وهي ثاني أعلى حصيلة بعد الولايات المتحدة، إلا أن السكان يرفضون اللقاحات التي يعتقدون أنها دون المستوى لصالح جرعات يصعب الحصول عليها من «فايزر»، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.
ويطالب السكان في ساو باولو بجرعات من شركة «فايزر» الأميركية في العيادات العامة، وغالباً ما ينسحبون إذا لم يجدوها.
ووضعت بعض مراكز الرعاية الصحية لافتات كتب عليها «لا يوجد لقاح فايزر» لتوفير الوقت، والكثير من مراكز التطعيم شاغرة والقليل التي بها لقاح «فايزر» تصطف أمامها طوابير طويلة.
وهذا الرفض يعيق حملة التطعيم التي تعاني بالفعل من النقص والتأجيلات، ولن يضر الفشل في السيطرة على المرض البرازيليين فحسب الذين يتوفون بمعدل ألفين في اليوم، ولكن أيضاً يهدد بتجدد الجائحة في حال أصبحت الدولة ذات الـ213 مليون نسمة، مرتعاً لسلالات جديدة.
وتشكل لقاحات «سينوفاك» الصينية و«أسترازينيكا» البريطانية نحو 96 في المائة من الجرعات المتاحة في البلد مقارنة بنحو 4 في المائة من «فايزر»، بحسب البيانات الحكومية.
وقالت لويز كارلوس دي سوزا، وهي ممرضة تساعد في تطعيم الأفراد في عيادة عامة في ريو: «في البداية كان الناس يخافون من لقاح (كورونافاك) لأنه صيني والآن أصبح (أسترازينيكا). يعاني الأشخاص من التضليل للغاية، لقد استغرق الأمر طويلاً من الحكومة للخروج بخطة تطعيم وهذا خلق الكثير من الخوف».


برازيل فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة