مفاجأة «الفيدرالي» تفرز «أسواقاً حمراء»

مفاجأة «الفيدرالي» تفرز «أسواقاً حمراء»

سحقت الذهب... وأجهضت أطول موجة صعود أوروبية في عامين
الجمعة - 8 ذو القعدة 1442 هـ - 18 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15543]
أدى تراجع أسهم قطاع التكنولوجيا إلى هبوط «وول ستريت» عند الفتح أمس (أ.ب)

فيما أدت تلميحات «الفيدرالي الأميركي» إلى خسائر فادحة للذهب أمس، أدى تراجع لأسهم قطاع التكنولوجيا إلى هبوط «وول ستريت» عند الفتح أمس (الخميس)، بعدما فاجأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) المستثمرين بالإشارة إلى أنه قد يبدأ تقليص التحفيز الكبير الذي يقدمه في موعد مبكر عمّا كان متوقعاً، مما أدى لتزايد الضغوط على قطاع يُعد هشاً أمام أسعار الفائدة المرتفعة.

ونزل المؤشر «داو جونز الصناعي» 19.3 نقطة، أو ما يعادل 0.06% إلى 34014.38 نقطة. وفتح المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» منخفضاً 3.3 نقطة أو ما يعادل 0.08% إلى 4220.37 نقطة، بينما تراجع المؤشر «ناسداك» المجمع 40.6 نقطة أو ما يعادل 0.29% إلى 13999.126 نقطة.

وبدورها هبطت الأسهم الأوروبية عن مستويات قياسية مرتفعة، لتقتفي أثر انخفاضات «وول ستريت». وتراجع المؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية 0.4% بحلول الساعة 07:05 بتوقيت غرينتش ليُنهي سلسلة مكاسب استمرت على مدى تسعة أيام، فيما قادت قطاعات التعدين والمرافق والتكنولوجيا الانخفاض.

وقبل التداولات أمس، نزلت العقود الآجلة لـ«ستاندرد أند بورز 500» نحو 0.3% بعد يوم من خسارة المؤشر القياسي الأميركي نصفاً% عقب تصريحات من المركزي الأميركي ذكر فيها أنه قد يبدأ رفع أسعار الفائدة في 2023، وهو موعد مبكر بواقع عام عمّا كان متوقعاً.

وتختلف لهجة مجلس الاحتياطي بشأن تشديد سياسته في عصر الجائحة بشكل لافت عن موقف البنك المركزي الأوروبي الأسبوع الماضي، حين ذكر أنه من المبكر للغاية النقاش حول إغلاق صنابير الأموال على الرغم من ارتفاع التضخم في الآونة الأخيرة.

وفي آسيا، أغلقت الأسهم اليابانية منخفضة أمس (الخميس)، إذ باع المستثمرون أسهم شركات التكنولوجيا وصناعة العقاقير عقب إغلاق ضعيف لـ«وول ستريت»، بينما تألق القطاع المالي مع صعود عوائد الخزانة الأميركية. وأغلق المؤشر «نيكي» منخفضاً 0.93% إلى 29018.33 نقطة، بينما تراجع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.62% إلى 1963.57 نقطة.

وتفاقمت خسائر الذهب أمس، وتخطت 4.31% الساعة 14:02 بتوقيت غرينتش، حين فقد 80.20 دولار ليصل سعر الأوقية (الأونصة) إلى 1779.30 دولار.

وقال جيفري هالي، كبير محللي السوق لدى «أواندا»: «تعرض الذهب للسحق خلال الليل بفعل ميلٍ أزيد من مجلس الاحتياطي الاتحادي صوب تشديد السياسة النقدية». وشهدت الأسعار تعافياً متواضعاً في آسيا، لكن موجة صعوده كانت تبدو على نحو أكبر عمليات شراء للمضاربة بسبب الانخفاض وأموال سريعة لتغطية مراكز مدينة، أكثر من كونها تصويتاً بالثقة في المعدن الأصفر. وسرعان ما انهارت الأسعار لاحقاً خلال التعاملات.

وأَضاف هالي: «يجب التعامل مع التعافي في الذهب بحذر، إذ إننا لم نرَ بعد الكيفية التي سيتطور بها التغيير في لهجة مجلس الاحتياطي بالكامل في الأسواق. الإغلاق اليومي للذهب دون 1797.50 دولار سيشير إلى تصحيح أعمق محتمل».

ونزلت أسعار الذهب أكثر من 2.5% أول من أمس (الأربعاء)، وبلغت أدنى مستوياتها منذ السادس من مايو (أيار)، بعد تعليقات تميل إلى التشديد النقدي من جانب مسؤولي المركزي الأميركي، مما رفع الدولار لأعلى مستوى في شهرين، بينما قفزت عوائد سندات الخزانة الأميركية.

وبدأ مجلس الاحتياطي أمس، إغلاق الباب أمام سياسة نقدية مدفوعة بالجائحة، إذ توقع 11 من بين 18 مسؤولاً في البنك ما لا يقل عن زيادتين لأسعار الفائدة بواقع ربع نقطة في 2023.

ويُعد الذهب تحوطاً في مواجهة التضخم، لكن زيادة «المركزي الأميركي» لأسعار الفائدة ستزيد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدرّ عائداً وتقل جاذبيته. وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة 0.4% إلى 27.08 دولار للأوقية، بينما تراجع البلاديوم 1% إلى 2769.98 دولار، ونزل البلاتين 0.2% إلى 1120.77 دولار.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة