ألوان الأندية تتوحد خلف «تمبكتي»... والعويس يطلب «السماح»

ألوان الأندية تتوحد خلف «تمبكتي»... والعويس يطلب «السماح»

الخميس - 7 ذو القعدة 1442 هـ - 17 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15542]
تمبكتي محمولاً على النقالة بعد الإصابة التي تعرض لها (تصوير: سعد العنزي)

عاش الوسط الرياضي السعودية فرحة أبلغ ما يقال عنها إنها «ناقصة»، وذلك في ليلة تأهل الأخضر للتصفيات النهائية المؤهلة للمونديال وبلوغه «نهائيات كأس آسيا 2023»، عقب الإصابة البليغة التي تعرض لها المدافع الشاب حسان تمبكتي، في مباراة أوزبكستان الأخيرة، واضطرت المسعفين إلى نقله بشكل عاجل إلى المستشفى.
ولاقت لقطة اصطدام محمد العويس حارس مرمى المنتخب السعودي، بزميله في الفريق حسان تمبكتي، تفاعلاً وتعاطفاً واسعاً بين الجماهير والأندية السعودية، خصوصاً أن لحظة سقوط اللاعب باتجاه الأرض أثارت كثيراً من القلق لدى المتابعين حتى اللاعبين أنفسهم، حيث ظهر العويس ممسكاً برأسه بعد الاصطدام غير المقصود باللاعب تمبكتي.
وغادر تمبكتي ملعب مرسول بارك عند الدقيقة 77 من عمر مواجهة السعودية ومنتخب أوزبكستان في الجولة الأخيرة، من دور المجموعات في المرحلة الثانية من التصفيات المؤهلة لـ«مونديال 2022» و«كأس آسيا 2023»، التي نجح فيها الأخضر السعودي بالتأهُّل للدور الحاسم من التصفيات، وضمن مشاركته في بطولة كأس آسيا المقبلة، التي ستُقام في الصين.
وفور نهاية المواجهة، حمل اللاعبون قميص زميلهم «تمبكتي»، الذي غادر بسيارة الإسعاف نحو مستشفى الملك خالد الجامعي في جامعة الملك سعود بالعاصمة الرياض، للاطمئنان على حالته الصحية، وذلك في لفتة وفاء من لاعبي الأخضر نحو تمبكتي.
ورغم الفرحة الكبيرة للأخضر السعودي بالتأهُّل متصدراً المجموعة الرابعة بفارق خمسة نقاط عن أقرب منافسيه منتخب أوزبكستان، فإن إصابة تمبكتي كانت حدثاً مؤلماً لجميع لاعبي الأخضر السعودي وأنصار وجميع منسوبي الوسط الرياضي.
وكان موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» شهد تفاعلاً كبيراً من الأندية الرياضية، بمختلف ألوانها، وكذلك رؤساء الأندية واللاعبين والجماهير، التي تضامنت مع اللاعب تمبكتي تحت وسم «#سلامتك_حسان_تمبكتي».
وغرّد محمد العويس حارس مرمى المنتخب السعودي عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «ما تشوف شر حبيب قلبي حسان، والعذر والسموحة، وترجع أقوى بإذن الله».
وكان الجهاز الطبي للمنتخب السعودي، أوضح أن اللاعب تمبكتي خضع لمزيد من الفحوصات، يوم أمس (الأربعاء)، للتأكد من التشخيص النهائي، حيث أجرى اللاعب أشعة رنين مغناطيسي للتأكد مع موقع الإصابة وتحديد العلاج المناسب.
وبحسب المنتخب السعودي، فإن تمبكتي سيخضع، اليوم (الخميس)، لعدد من الفحوصات الطبية قبل صدور التقرير النهائي لحالته، التي على أثرها سيتم إقرار البرنامج العلاجي له.
يُذكر أن ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم قام بزيارة للاعب تمبكتي، فور نهاية مواجهة الأخضر، ونظيره المنتخب الأوزبكي للوقوف على حالته الصحية والاطمئنان عليها، وذلك برفقة إبراهيم القاسم الأمين العام لاتحاد القدم، والجهازين الإداري والطبي للمنتخب.
من جهة ثانية، تُقام قرعة الدور الثالث الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022 في 1 يوليو (تموز) المقبل، في كوالالمبور، بعد اختتام الدور الثاني الثلاثاء بتأهل 12 منتخباً.
وسيتم توزيع المنتخبات على مجموعتين، تضم كل منها 6 منتخبات، و«يكون تصنيف المنتخبات للقرعة بحسب التصنيف العالمي الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم، في إصدار خاص يوم 18 يونيو (حزيران)»، بحسب ما أعلن الاتحاد الآسيوي للعبة.
ويتأهل بطل ووصيف كل مجموعة مباشرة إلى المونديال، فيما يتأهل الفائز بين ثالثي المجموعتين لخوض ملحق دولي.
ومع حصول منتخب قطر مضيف «كأس العالم 2022»، على صدارة المجموعة الخامسة، تأهلت للدور النهائي المنتخبات السبعة الأخرى، التي تصدرت مجموعاتها، وهي: سوريا وأستراليا وإيران والسعودية واليابان والإمارات وكوريا الجنوبية، إلى جانب خمسة منتخبات تأهّلت، كأفضل الحاصلين على المركز الثاني، وهي الصين وعمان والعراق وفيتنام ولبنان.
وأقيمت 57 مباراة في الأيام الـ19 الماضية بنظام التجمّع بسبب تداعيات فيروس «كورونا».
وأفرزت التصفيات المزدوجة أيضا تأهل المنتخبات الـ12 (زائد الصين المضيفة) إلى «كأس آسيا» المقررة بين يونيو ويوليو 2023.
وتستمر التصفيات الآسيوية، لإكمال عدد المشاركين (24)، بخوض ثلاثة منتخبات حصلت على الترتيب الأقل بين أصحاب المركز الثاني، و8 منتخبات حصلت على المركز الثالث، و8 حصلت على المركز الرابع، إلى جانب أفضل ثلاثة منتخبات حصلت على المركز الخامس.
وتأهل 22 منتخباً مباشرة إلى الدور النهائي من تصفيات «كأس آسيا 2023»، علماً بأن التصفيات تضم 24 منتخباً.
وتتنافس المنتخبات الأربعة المتبقية (المصنفة 36 إلى 39) في مباريات الملحق (إندونيسيا وكمبوديا والصين تايبيه وغوام)، والتي تقام من مباراتي ذهاب وإياب يومي 7 سبتمبر (أيلول) و12 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، على أن تقام القرعة يوم 24 الحالي.
يُذكر أن مدربين ونقاداً سعوديين أجمعوا على أن المنتخب السعودي أظهر شخصية البطل في مشواره في التصفيات الأولية المؤهلة إلى النهائيات نحو مونديال 2022 من خلال الجدية في الأداء الفني، وحسم الأمور بقوة بعيداً عن أي مفاجآت أو الدخول في حسابات التأهل إلى الأدوار النهائية، خصوصاً من خلال المواجهة الأخيرة ضد المنتخب الأوزبكي التي كان المنتخب السعودي يلعب خلالها بفرصتين للاحتفاظ بالصدارة، إلا أنه أثبت أنه عازم بقوة على المواصلة في هذه التصفيات، حتى بلوغ هدف الوجود في المونديال.
وأكد خبراء أن المدرب الفرنسي رينارد يسير، وفق نهج إيجابي، حيث الاستغلال للعناصر الموجودة والتطوير في الأداء والعمل الدائم على الانسجام بين المجموعة، وكذلك توظيفهم داخل أرض الملعب، حسبما تستدعي الظروف سواء الغيابات أو الإصابات، وهذا يؤكد أنه قادر على تحقيق الهدف المنشود بهذه المجموعة من الأسماء.
ورغم أن هناك من رأى أن لاعبين آخرين يمكنهم الوجود في المنتخب في الفترة المقبلة، ويمكن أن يكون لهم أثر إيجابي، إلا أن هناك شبه توافق على أن هذه المجموعة هي الأفضل، والأكثر جاهزية من اللاعبين السعوديين. ويؤمن الخبراء السعوديون بأن المنتخب قادر على العبور، مهما تكن الأسماء من المنتخبات في المجموعة التي سيتم تحديدها، من خلال القرعة المقررة في الأول من يوليو المقبل، حيث اعتبروا أن المنتخب السعودي من أقوى فرق القارة ولا يمكن أن يخشى أي منتخب، في حال كان في جاهزيته الكاملة وتكامل عناصره التي تُنتِج فرقاً دائماً.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة