العمل من المنزل يهدد بشطب 6 ملايين وظيفة في بريطانيا

العمل من المنزل يهدد بشطب 6 ملايين وظيفة في بريطانيا

الأربعاء - 6 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ

حذر تقرير اقتصادي من أن وظيفة من كل 5 وظائف في بريطانيا يمكن نقلها إلى الدول الأخرى بنظام التعهيد في أعقاب جائحة فيروس كورونا المستجد؛ وهو ما يهدد بفقدان ملايين الوظائف المهنية في بريطانيا.
وبحسب التقرير الذي أعده معهد توني بلير للتغير العالمي، فإن حوالى 9. 5 مليون وظيفة التي يمكن القيام بها من أي مكان مثل البرمجة وتصميم الجرافيك والتي تتركز حاليا في لندن وجنوب شرقي إنجلترا يمكن أن تنتقل إلى الخارج.
وأضاف التقرير أنه إذا لم يتم التعامل مع ملف انتقال الوظائف إلى الخارج بنظام التعهيد وشركات أوف شور، فسيكون لذلك تداعيات سياسية واقتصادية واجتماعية كتلك التي تعرضت لها البلاد عند فقدان الوظائف في قطاع التصنيع خلال سبعينيات القرن العشرين، ولكن الشطب سيكون هذه المرة بوتيرة أسرع.
وأشارت وكالة "بلومبرغ" للأنباء إلى أن هذا التحذير يؤكد التغيرات الدائمة في سوق العمل بعد جائحة فيروس كورونا المستجد والتوسع في الاعتماد على "العمل عن بعد" والذي يعني أن الشركات المعنية بخفض نفقاتها يمكنها أن تقلص الاعتماد على وجود أعداد كبيرة من موظفيها في مقار العمل بحيث يقتصر الأمر على الأعداد الضرورية فقط، والتوسع في الاعتماد على نظام العمل من المنزل أو العمل عن بعد؛ وهو ما يتيح أيضا الاعتماد على موظفين يقومون بهذه الوظائف من خارج بريطانيا وبتكلفة أقل.
وبحسب التقرير، فإن العمل من المنزل أو عن بعد يهدد بشطب حوالى 7. 1 مليون وظيفة في مجال الخدمات المالية والأبحاث والعقارات في بريطانيا. في الوقت نفسه حذر التقرير من أن شطب الوظائف في قطاع الخدمات الرقمية في بريطانيا ونقلها إلى الخارج يعرقل خطط الحكومة لتحسين الأوضاع.
وبحسب مكتب الإحصاء الوطني في بريطانيا فإن البيانات أشارات إلى أن 58% من الشركات الراغبة في استمرار الاعتماد على العمل من منزل تهدف بشكل أساسي إلى خفض النفقات مثل إيجار المقار.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة