تقرير جديد: ربع مصابي «كورونا» يعانون من أعراض طويلة الأمد

تقرير جديد: ربع مصابي «كورونا» يعانون من أعراض طويلة الأمد

الأربعاء - 6 ذو القعدة 1442 هـ - 16 يونيو 2021 مـ
طبيب يهتم بمريض مصاب بفيروس كورونا داخل وحدة العناية المركزة في مستشفى بالهند (أ.ف.ب)

بعد مرور عام ونصف على انتشار الوباء، لا تزال الحالة المعروفة باسم «كورونا طويل الأمد» تثير حيرة الأطباء. يعاني عدد كبير من المرضى من أعراض طويلة الأمد بعد الإصابة بـفيروس كورونا، لكن لم يتضح سبب حدوث ذلك، أو الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة أو حتى عدد المرضى الذين يستمرون في المعاناة، وفقاً لمجلة «تايم».

قد تساعد دراسة جديدة كبيرة في تكوين بعض الإجابات على هذه الأسئلة. تماشياً مع التقديرات السابقة، وجد تقرير جديد أن ما يقرب من ربع الأشخاص المصابين بالفيروس يصابون بمشكلة صحية واحدة ممتدة على الأقل، وأن معظم أعراض «كورونا» الطويلة يتم الإبلاغ عنها بشكل أكثر شيوعاً من قبل النساء أكثر من الرجال.

وصدر التقرير في 15 يونيو (حزيران) من قبل المنظمة الصحية غير الربحية «فير هيلث». قامت المنظمة بتحليل سجلات مطالبات الرعاية الصحية الخاصة لما يقرب من مليوني مريض تم تشخيص إصابتهم بـ«كورونا» في عام 2020. وشملت الدراسة مرضى من الأطفال إلى كبار السن؛ نحو 53 في المائة من الإناث و47 في المائة من الذكور.

أبلغ ثلاثة وعشرون في المائة منهم عن مشكلة صحية واحدة أو أكثر بعد 30 يوماً على الأقل من تشخيص إصابتهم بـ«كورونا». وشملت المشاكل الأكثر شيوعاً الألم، وصعوبة التنفس، وارتفاع الكولسترول، والشعور بالضيق أو التعب وارتفاع ضغط الدم. لكن أعراض ما بعد «كورونا» التي تم الإبلاغ عنها كانت متنوعة تماماً، حيث تمتد من الاكتئاب والقلق إلى الأمراض الجلدية ومشاكل القلب واضطراب الجهاز الهضمي.

وكان المرضى الذين يعانون من حالات خطيرة من «كورونا» هم الأكثر عرضة للإبلاغ عن حالة «كورونا طويل الأمد»، لكن الدراسة تظهر أن الناس يمكن أن يصابوا بـذلك حتى بعد معاناتهم من أعراض خفيفة من الفيروس.

في حين أن المرضى من جميع الأعمار والأجناس أبلغوا عن حالات ما بعد «كورونا»، فإن أعراضهم المحددة تختلف إلى حد ما حسب الديموغرافية. على سبيل المثال، كانت مشاكل الجهاز الهضمي هي ثالث أكثر الأعراض شيوعاً بين المرضى الأطفال، ولكن المرتبة 11 الأكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و49 عاماً. وكان ارتفاع الكولسترول هو ثاني أكثر الأعراض شيوعاً بين المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 50 إلى 59 عاماً، ولكنه كان الثالث عشر الأكثر شيوعاً بين الأطفال.

تختلف الأعراض أيضاً حسب الجنس. أشارت الدراسات السابقة إلى أن مرض «كوفيد الطويل الأمد» أكثر شيوعاً بين النساء منه بين الرجال، ويدعم البحث الجديد هذا الاستنتاج. كان 58 في المائة من الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض ما بعد «كورونا» من الإناث،. لكن بعض المشكلات، مثل أمراض القلب والفشل الكلوي، أثرت على الرجال بشكل ملحوظ في كثير من الأحيان.

ولا يزال هناك العديد من الأمور المجهولة حول «كورونا» طويل الأمد، بما في ذلك - على وجه الخصوص - سبب حدوثه. يعتقد بعض الخبراء أن بقايا الفيروس تقبع في أنظمة بعض الأشخاص، مما يتسبب في مشاكل صحية دائمة. وهناك نظرية أخرى مفادها أن الفيروس يحفز أجهزة المناعة لدى بعض الأشخاص، مما يتسبب في مهاجمة الجسم لنفسه. ويبقى هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد ذلك، ولتطوير علاجات لـهذه الحالة الطبية.


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة