شاب مصري في «رحلة بلا عودة» إلى المريخ

شاب مصري في «رحلة بلا عودة» إلى المريخ

قال إنه يحب الحياة ولا يهرب منها
الأربعاء - 14 جمادى الأولى 1436 هـ - 04 مارس 2015 مـ

لم تكن فكرة السفر إلى المريخ والعيش فيه إلا مجرد دعابة تداولها كثير من الأشخاص، فذلك الكوكب، الذي عرف بالكوكب الأحمر، يحتوي هواؤه على نسبة كبيرة جدا من ثاني أكسيد الكربون، تقدر بنحو 95 في المائة، مما جعل بعض العلماء يعتقدون استحالة وجود حياة على سطحه.
ولكن يبدو أن هناك علماء رفضوا الانصياع إلى الأمر الواقع واعتبار المريخ غير مؤهل للحياة، وقرروا الذهاب في «رحلة بلا عودة» إلى كوكب المريخ لاكتشاف إمكانية الحياة عليه وإنشاء مستوطنة بشرية به.
فقد قامت شركة هولندية تدعى «مارس ون»، والتي تعمل في مجال أبحاث العلوم والفضاء، بمسابقة في عام 2012، حملت اسم «رحلة بلا عودة إلى المريخ»، تهدف إلى اختيار عدد من الأشخاص من حول العالم للقيام برحلة إلى كوكب المريخ، وإيجاد أرض جديدة للبشر به.
وبدأت المسابقة بـ202 ألف متسابق، تم تصفيتهم إلى مائة شخص، سيتم تصفيتهم أيضا إلى 24 شخصا.
وكان من بين المائة شخص، شاب مصري يدعى محمد سلام (32 سنة)، والذي يعتبر المصري الوحيد المرشح للسفر في هذه المسابقة.
وعن كيفية تقديمه في المسابقة، قال محمد سلام لـ«الشرق الأوسط»: «كانت البداية عندما كنت أتصفح الإنترنت في عام 2013، فوجدت إعلان هذه الشركة، التي طلبت متطوعين للذهاب إلى المريخ دون عودة، فلم أستطع مقاومة هذه الفرصة التي كنت أحلم بها منذ صغري، حيث كان حلمي أن أصبح رائدا للفضاء وأن أقوم باكتشافات علمية كبيرة في هذا المجال».
وكانت شروط التقدم للمسابقة، بحسب سلام، ألا يتجاوز عمر المتسابق الأربعين عاما، وأن يتمتع بحالة صحية جيدة، ويقوم بتقديم شهادات صحية تثبت عدم إصابته بأي مرض من الأمراض، وأن يقوم بفحوصات تؤكد سلامة العظام والسمع والبصر.
وأوضح سلام، الذي يعمل مخططا ماليا في إحدى شركات التأمين، أن الشركة سوف تختار 24 شخصا في المرحلة النهائية للسفر للمريخ، والذي سيتم في عام 2024، وأنهم سيتم تأهيلهم لمدة 10 سنوات، حيث سيقومون بدراسة لكل المجالات العلمية من طب وهندسة وجيولوجيا وغيرها، والحصول على دكتوراه في إحدى هذه العلوم.
وعن كون الرحلة بلا عودة، أوضح سلام أنه لم يتم اكتشاف تكنولوجيا للرجوع من المريخ بعد، بل يوجد فقط تكنولوجيا للذهاب إليه بلا عودة، وأوضح قائلا: «كل شخص له عمر، فإن لم أسافر فيمكن أن أموت لأي سبب هنا، فيكفيني شرف المحاولة والاشتراك في هذا الإنجاز العلمي، وأن أكون المصري الوحيد الذي سيرفع علم مصر بالمريخ».
وأكد سلام أنه لو كان متزوجا ما كان قد اتخذ هذه الخطوة، مشيرا إلى أنه يرغب في الاستقرار على الكوكب الجديد والزواج وإقامة أسرة هناك.
ونفى سلام أن تكون هذه الخطوة بسبب مشكلات يواجهها، قائلا: «لو عندي مشكلات، سأسافر إلى أي شاطئ أغيّر جو، لا أسافر للمريخ».
وأنهى سلام حديثه بقوله إنه يحب الحياة جدا، ولا يهرب منها، ومن شدة حبه للحياة يسعى إلى أن تستمر على كوكب آخر غير الأرض، مشيرا إلى أنه كان يتمنى أن يصطحب أهله وأصدقاءه معه في هذه الرحلة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة