روسيا تشيع معارضها المغتال.. ومنع حضور ساسة أوروبيين

روسيا تشيع معارضها المغتال.. ومنع حضور ساسة أوروبيين

اتهامات لبوتين بقيادة البلاد نحو الديكتاتورية
الأربعاء - 14 جمادى الأولى 1436 هـ - 04 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13245]

يدفن زعيم المعارضة الروسي المغتال بوريس نيمتسوف اليوم في العاصمة الروسية موسكو، وقال بعض من ساسة أوروبا البارزين إن روسيا منعتهم من حضور الجنازة.
ومن المتوقع أن يحضر عدد كبير من سفراء الدول الغربية مراسم الجنازة التي بدأت في العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي (07:00 بتوقيت غرينتش) بمركز سخاروف في موسكو.
أما عملية الدفن نفسها فمن المقرر أن تتم بعد ظهر اليوم في مقبرة بضواحي العاصمة.
وقتل نيمتسوف في وقت متأخر مساء الجمعة الماضي خارج أسوار الكرملين. ولاذ القاتل المجهول بالفرار، مما دفع نشطاء المعارضة إلى اتهام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إما بإصدار أمر القتل أو على الأقل بخلق جو من الكراهية السياسية أدى إلى الجريمة.
وأعلن اثنان على الأقل من نواب البرلمان الأوروبي البارزين أن روسيا منعتهما من حضور الجنازة.
وقالت وزيرة خارجية لاتفيا السابقة ساندرا كالنيتي، وهي الآن نائبة في البرلمان الأوروبي، إن حرس الحدود منعها من الدخول في مطار شيريميتييفو في موسكو في وقت متأخر أمس.
وذكرت في بيان أنه «رغم هذا القرار الذي اتخذه نظام بوتين، أود أن تعلم عائلة بوريس نيمتسوف وأصدقاؤه وجميع الديمقراطيين في روسيا أننا معهم في هذه اللحظة المأسوية».
كما قال رئيس مجلس الشيوخ البولندي بوجدان بوروسيفيتيش في وقت سابق اليوم في وارسو إن السلطات الروسية رفضت منحه تأشيرة دخول.
وقال بوروسيفيتيش، الذي كان ناشطا حقوقيا ذات يوم، للتلفزيون البولندي إن بوتين يقود روسيا نحو الديكتاتورية.
يشار إلى أن الوزير الأجنبي الحالي الوحيد الذي يتم إعلان حضوره للجنازة في روسيا هو وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكفيتشيوس. ومن المتوقع أن يمثل الحكومة الألمانية مفوضها للشؤون الروسية جيرنوت إرلر.
وقال المتحدث باسم بوتين أمس إن الرئيس الروسي لن يحضر الجنازة وسوف يرسل ممثل الكرملين في البرلمان جاري مينخ لينوب عنه.
ووصف بوتين اغتيال نيمتسوف بأنه «استفزاز».
وأعلن المحققون الروس أنهم يبحثون في دوافع مختلفة محتملة وراء الاغتيال، بما فيها علاقته بالصراع في أوكرانيا.
وأكدت لجنة التحقيقات، المكلفة بالقضية، اليوم أن الشاهد الرئيسي بشأن الجريمة، وهي صديقة نيمتسوف التي كانت تسير معه في الطريق إلى المنزل عندما تم اغتياله، قد عادت إلى موطنها أوكرانيا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة