مخاطرة دي بور أفلحت في قيادة هولندا للفوز... وانتصار أول للنمسا منذ 31 عاماً

مخاطرة دي بور أفلحت في قيادة هولندا للفوز... وانتصار أول للنمسا منذ 31 عاماً

شيفتشنكو مدرب أوكرانيا يشعر بالإحباط لخسارة فريقه... ومقدونيا فخورة بقائدها المخضرم بانديف رغم الهزيمة
الثلاثاء - 5 ذو القعدة 1442 هـ - 15 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15540]
حارس أوكرانيا في محاولة فاشلة للتصدي لرأسية دمفريس التي منحت هولندا الفوز (أ.ب)

أفلتت هولندا من السقوط في فخ أوكرانيا وخرجت بانتصار صعب 3 - 2 بفضل هدف دينزل دمفريس قبل نهاية مباراة الجولة الأولى بالمجموعة الثالثة التي شهدت أيضا انتصار النمسا على الوافدة الجديدة مقدونيا الشمالية 3 - 1.

على ملعب «يوهان كرويف أرينا» في أمستردام وأمام قرابة 16 ألف مشجع، كانت ثقة فرنك دي بور مدرب هولندا في خطة 3 - 5 - 2 ستتعرض للتشكيك إذا أخفق في انتزاع الفوز على أوكرانيا في مباراة متقلبة. وبدا أن هولندا ستحقق الانتصار بعد التقدم 2 - صفر عن طريق جورجينيو فينالدم وفوت فيغهورست، لكن إصرار دي بور على طريقة المخاطرة حصد الثمار، رغم أنها كادت تكلفه على الأقل نقطة التعادل.

وحصل أندريه يارمولنكو على وقت ومساحة قبل أن يسدد كرة قوية في الزاوية العليا لمرمى هولندا ليقلص الفارق، قبل أن يسفر خطأ عن هدف التعادل بضربة رأس من رومان يارمتشوك في ظل ارتباك هولندي دفاعي. لكن في النهاية انتصرت هولندا بضربة رأس من الظهير الأيمن دينزل دمفريس بالقرب من علامة الجزاء في واحدة من غزواته الهجومية داخل منطقة الجزاء، بعد أن أسهم أيضا في تسجيل أول هدفين.

وعندما تستحوذ هولندا على الكرة، يتقدم دمفريس وكذلك الظهير الأيسر باتريك فان أنهولت إلى الأمام، ليتكون الهجوم من خمسة لاعبين، لكن ذلك سمح لأوكرانيا بشن هجمات مرتدة سريعة واستغلال المساحات خلف الظهيرين ما شكل خطورة كبيرة على هولندا.

ورغم ذلك تمسك دي بور بخطته التي أكد أن هولندا ستعتمد عليها خلال البطولة، ولن يعتمد التكتل الدفاعي حتى في حال التقدم، وقال: «نحن نحاول دائما السيطرة على اللعب، وهذا ما نريده... نريد فرض سيطرتنا بتقدم الظهيرين إلى الأمام. اعتاد الجميع اللعب بطريقة 4 - 3 - 3 لذا فهو أسلوب مفضل للبعض، لكن الفريق تأقلم بشكل جيد مع خطتنا الجديدة».

وشعر بعض المشجعين بالقلق من تخلي دي بور عن طريقة هولندا التقليدية وأطلقوا لافتة خلف طائرة فوق مقر مران الفريق يوم السبت كتبوا عليها «فرانك... فقط 4 - 3 - 3». وبعد نجاحه في تخطي أوكرانيا بصعوبة، على دي بور مراجعة خططه إذا أراد الاستمرار لأبعد نقطة في منافسات البطولة لأن القادم أصعب.

على الجانب الآخر أعرب أندريه شيفتشنكو مدرب أوكرانيا عن شعوره بالإحباط لخسارة فريقه، لكنه أكد فخره بأداء لاعبيه، ويشعر بالتفاؤل بشأن باقي المنافسات. وقال يارمولنكو مسجل هدف أوكرانيا الأول: «محبط جدا أن نخسر المباراة في الدقائق الأخيرة. من الصعب قبول ذلك، لدينا الكثير من المشاعر. كانت النتيجة 2 - صفر ثم أصبحت 2 - 2 لكننا خسرنا».

وأضاف القائد أولكسندر زينتشنكو: «نحن محبطون جدا لأننا أظهرنا الشخصية وعادلنا النتيجة بعد تأخرنا، من المؤلم دائما اهتزاز الشباك في الدقائق الأخيرة لكن هذه كرة القدم. يجب أن نتعلم من أخطائنا والمضي قدما لأن هذه البطولة لا تنتهي بعد مباراة واحدة».

وخرجت هولندا من الجولة الأولى في المركز الثاني بفارق الأهداف خلف خصمتها المقبلة النمسا التي فازت بدورها على الوافدة الجديدة مقدونيا الشمالية 3 - 1 في بوخارست.

وحققت النمسا فوزها الأول على الإطلاق في النهائيات بعدما أنهت مشاركتيها الأوليين في 2008 و2016 بخسارتين وتعادل في كل منهما. ولم يسبق للنمسا أن فازت في مباراة في نهائيات بطولة عالمية منذ 31 عاماً، وتحديداً منذ كأس العالم في إيطاليا 1990 عندما فازت على الولايات المتحدة الأميركية 2 - 1.

وتقدمت النمسا عبر ستيفان لاينر في الدقيقة 18 وعادل المخضرم غوران بانديف لمقدونيا في الدقيقة 28 ليصبح (37 عاماً و321 يوماً) ثاني أكبر الهدافين في تاريخ البطولة. ثم بقيت النتيجة على حالها حتى الدقيقة 78 حين وضع مايكل غريغوريتش النمسا في المقدمة قبل أن يؤكد ماركو أرناؤتوفيتش الفوز في الدقيقة 89.

وقال غريغوريتش صاحب الهدف الـ700 في تاريخ النهائيات: «عشت موسماً صعباً، وقبل عامين لم يكن من المسلّم به أن أكون ضمن قائمة المشاركين في يورو. بذلت قصارى جهدي في كل حصة تمرينية وسجلت. أنا مندهش تماماً الآن».


أوروبا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة