سفارة كوريا الجنوبية لـ(«الشرق الأوسط»): رئيسة البلاد تزور السعودية لتعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي

سفارة كوريا الجنوبية لـ(«الشرق الأوسط»): رئيسة البلاد تزور السعودية لتعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي

إطلاق استثمارات بالبتروكيماويات والطاقة الشمسية والطيران
الثلاثاء - 13 جمادى الأولى 1436 هـ - 03 مارس 2015 مـ

قال لـ«الشرق الأوسط»، بيونج كيون جون الملحق التجاري بالسفارة الكورية الجنوبية بالرياض، إن زيارة باك كون هيه رئيسة بلاده اليوم الثلاثاء للرياض، تأتي في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين على الصعد كافة، مشيرا إلى أهمية مكانة السعودية في المنطقة إقليميا ودوليا. وأكد جون أن بلاده تتطلع لزيادة التبادل التجاري الذي تجاوز الـ40 مليار دولار، في ظل مساع لتعزيز شراكات ذكية في عدد من الاستثمارات ذات القيمة الإضافية. ولفت جون إلى أن الاستثمارات المشتركة تتركز في مجالات البتروكيماويات والطاقة الشمسية وصناعة الطيران وتقنية وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، فضلا عن مجالات أخرى كالتعليم، مشيرا إلى أن سيول تستثمر - حاليا - في المدن والمناطق الصناعية بالسعودية.
من ناحيته، أكد لـ«الشرق الأوسط»، الدكتور دون هوون كيم رئيس المعهد الكوري للاقتصاد الصناعي والتجارة، أن التعاون الاقتصادي بين الرياض وسيول ينمو بشكل متسارع خلال الأعوام الـ10 الأخيرة.
ولفت إلى أن السعودية مهتمة بنقل المعرفة التقنية الصناعية الكورية بشكل كبير، بينما تعتمد كوريا على السعودية فيما يتعلق بالنفط والطاقة، مشيرا إلى أنهما قطعا شوطا كبيرا في سبيل التعاون الاقتصادي والصناعي في أكثر من مجال.
من جهته، أكد الدكتور عبد الرحمن باعشن رئيس مركز الشروق للدراسات بجازان غرب السعودية، أن هناك فرصة للجمع بين متانة الاقتصاد السعودي وقدرته على النمو، والمعرفة الكورية، مشيرا إلى أن ذلك سينعكس على مصلحة البلدين الاقتصادية.
وأوضح باعشن أن تعزيز العلاقات بين البلدين من شأنه أن يعزز الاقتصاد العالمي من حيث التطور واستدامة التنمية، مبينا أن الاستثمار في السعودية واعد جدا، مشيرا إلى توافر إمكانية التركيز على خبرتها في الاقتصاد القائم على المعرفة. ولفت إلى أن السعودية عازمة على المضي قدما في تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع كوريا الجنوبية، مبينا أن سيول وجهة استراتيجية للاستثمار في المجالات التقنية والرعاية الصحية والمستشفيات وغيرها من القطاعات الخدمية.
يشار إلى أن مجلس الغرف السعودية ينظم يوم غد الأربعاء «ملتقى الأعمال السعودي الكوري»، وذلك بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية الكورية بالرياض، الذي تحضره باك كون هيه رئيسة كوريا الجنوبية، بجانب أكثر من 100 رجل أعمال كوري، يمثلون كبريات الشركات في مختلف المجالات. ويبحث الملتقى سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين السعودية وكوريا الجنوبية وآليات دعمها، في ظل توقعات بأن يشهد العام المقبل مضاعفة التبادل التجاري بين البلدين.
من جهته، أكد الدكتور عبد الرحمن الزامل رئيس مجلس الغرف السعودية أن حضور باك كون هيه رئيسة كوريا الجنوبية سيعزز فعاليات ملتقى الأعمال السعودي الكوري، الذي يشكل خطوة مهمة باتجاه بناء جسور العلاقات المتميزة بين البلدين على حد تعبيره.
وأوضح أن البلدين قطعا شوطا كبيرا في تحقيق المصالح المشتركة للقطاعات الاقتصادية، منوها بالتطور الذي تشهده العلاقات السعودية الكورية، لا سيما في المجال الاقتصادي، مثمنا في ذلك دعم حكومتي البلدين في تعزيز ودعم العلاقات الاقتصادية والتجارية. ولفت إلى أن العلاقات السعودية - الكورية، تحتل اهتماما خاصا في أجندة عمل مجلس الغرف السعودية، تمشيا مع رغبة القيادة السياسية في البلدين الصديقين وتطلعات قطاعي الأعمال السعودي والكوري نحو الاستفادة من فرص الشراكة المتاحة في القطاعات التجارية كافة، وتبادل الخبرات في المجالات المختلفة، بما يعود بالنفع على الجانبين. وأبان الزامل أن تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين، يعد جزءا أصيلا في العلاقات السعودية - الكورية المتميزة على حد تعبيره، مبينا أن البلدين يسعيان إلى تطويره بشكل مستمر سواء على المستوى التجاري أو المستوى الاستثماري، بما يحقق مصالح البلدين الصديقين.
ونوه الزامل إلى أن كوريا الجنوبية تعد رابع أهم شريك تجاري للسعودية، سواء على مستوى الواردات أو الصادرات، حيث بلغت قيمة الصادرات السعودية لكوريا، ما يزيد على 35 مليار دولار عام 2013، بينما بلغت الواردات نحو 10 مليارات دولار للعام ذاته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة