الفلسطينيون يدعون للنفير ضد مسيرة الأعلام الثلاثاء

الفلسطينيون يدعون للنفير ضد مسيرة الأعلام الثلاثاء

الشرطة الإسرائيلية تقدم خطتها للوزير الجديد اليوم
الاثنين - 4 ذو القعدة 1442 هـ - 14 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15539]
وقفة احتجاجية فلسطينية - إسرائيلية في القدس الشرقية بمشاركة ناشطين أجانب ضد الاحتلال والاستيطان (أ.ف.ب)

دعت حركة حماس وفصائل فلسطينية المقدسيين إلى النفير العام والاحتشاد في ساحات المسجد الأقصى، وفي شوارع البلدة القديمة، يوم الثلاثاء، من أجل التصدي لمسيرة الأعلام المرتقبة.
وقال الناطق باسم «حماس» عن مدينة القدس، محمد حمادة، في تصريح: «ليكن يوم الثلاثاء القادم يوم نفير ورباط نحو المسجد الأقصى، ويوم غضب وتحدٍ للاحتلال الإسرائيلي».
وجاء بيان حركة حماس لاحقاً لبيان للقوى الوطنية والإسلامية التي أعلنت فيه يوم الثلاثاء يوم غضب عارم في القدس والضفة وغزة والداخل نصرة للقدس وحماية لها ولأحيائها وللمسجد الأقصى.
وكانت السلطات الإسرائيلية قد صادقت، الجمعة، على إقامة «مسيرة الأعلام» في البلدة القديمة من القدس، بخط سير متفق عليه مع المنظمين من الأحزاب اليمينية، وذلك عبر حي «النصارى» وحي «اليهود»، وليس عبر الحي الإسلامي. ودعوة «حماس» عززت تقديرات المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بأن الحركة ستحاول الرد على هذه المسيرة، لكن ليس بإطلاق الصواريخ، بل بتسخين الضفة، وربما إطلاق بالونات من غزة.
وقدرت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أن حركة حماس في قطاع غزة لن ترد على «مسيرة الأعلام» الإسرائيلية الوشيكة في القدس بإطلاق الصواريخ، لكن قد يكون هناك رد على شكل إطلاق بالونات من القطاع، ومحاولات لتنفيذ عمليات في الضفة الغربية.
وقالت قناة كان الإسرائيلية إنه وفقاً لتقديرات الشرطة الإسرائيلية، من المتوقع أن يشارك بضعة آلاف فقط في مسيرة يوم الثلاثاء، وسيتم تقديم الخطة التنفيذية «لمسيرة الأعلام» التي بادر إليها حزب «الصهيونية الدينية» وحركة «ام ترتسو» اليمينية، اليوم (الاثنين)، إلى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الجديد، عمار بارليف. وإذا قرر بارليف عدم الموافقة على المسيرة، فسيكون الأمر متروكاً لقرار المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت).
وكان بارليف قد قال، في مقابلة للقناة، إنه يثق بالمفتش العام للشرطة الإسرائيلية، كوبي شبتاي، وكبار ضباط الشرطة الذين تعلموا الدروس من الحوادث السابقة، وأضاف: «يوم الاثنين سيكون هناك تقييم للوضع قبيل المسيرة. وإذا كان لديَّ أي ملاحظات، فسأطرحها في أثناء المناقشة».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة