دراسة: 60 % من المتوفين بسبب «كورونا» يعانون من التهاب بالعضلات

دراسة: 60 % من المتوفين بسبب «كورونا» يعانون من التهاب بالعضلات

الأحد - 3 ذو القعدة 1442 هـ - 13 يونيو 2021 مـ
ممرضة ترعى مريضاً بـ«كورونا» في أحد مستشفيات العاصمة الروسية موسكو (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن غالبية المرضى المتوفين بسبب فيروس كورونا المستجد يعانون من التهاب عضلي.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أجرى الباحثون، التابعون لجامعة شاريتيه في برلين، تشريحاً لجثث 43 مريضاً توفوا بسبب إصابتهم بـ«كورونا» في الفترة ما بين مارس (آذار) 2020 وفبراير (شباط) 2021.

وقام فريق الدراسة بتحليل عينات الأنسجة العضلية الهيكلية لأولئك المتوفين وفحص عضلاتهم.

وأظهرت النتائج أن 60 في المائة من أولئك المرضى ماتوا بسبب التهاب العضلات، حيث عانوا من ضعف وتورم واحمرار في أنسجة العضلات والهيكل العظمي، وكان ذلك أكثر وضوحاً في المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة.

وبعد ذلك، قام الفريق بفحص عضلات 11 شخصاً غير مصابين بـ«كورونا»، لمقارنتها بالنتائج التي توصلوا إليها.

وعلى مقياس من صفر إلى أربعة، حصل الأشخاص غير المصابين بالفيروس على درجة 1 في مدى معاناتهم من الالتهاب، مقارنة بدرجة 3.5 لدى مرضى «كورونا».

وفي حين أنه من المعروف جيداً الضرر الذي يسببه فيروس كورونا للأعضاء الرئيسية بالجسم مثل الرئتين والقلب والكلى، فقد تم إجراء عدد قليل من الدراسات حول تأثيره على العضلات.

ويعاني ما يصل إلى ثلثي الناجين من «كورونا» من التعب أو ضعف العضلات أو آلام العضلات.

وكتب مؤلفو الدراسة في دراستهم التي نشرت في مجلة «جاما نتوورك أوبن» العلمية: «تظهر دراستنا أن معظم المصابين بـ(كورونا) يعانون من علامات التهاب بالعضلات، تتراوح من خفيفة إلى شديدة».

وأضافوا أن شدة هذا الالتهاب ارتبطت بشكل وثيق بمدة المرض.

وأكد الباحثون أيضاً أن نتائجهم تشير إلى أن الأشخاص الذين لديهم مشكلات عضلية يكونون أكثر عرضة لتطوير أعراض خطيرة عند إصابتهم بـ«كورونا».


المانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة