استأجر غرف فنادق لندن بالساعة

استأجر غرف فنادق لندن بالساعة

وداعا لـ«التشيك إن» والـ«تشيك أوت»
الثلاثاء - 13 جمادى الأولى 1436 هـ - 03 مارس 2015 مـ

بدأت فكرة الإقامة القصيرة بالساعة في الفنادق في باريس قبل عدة سنوات وانتقلت إلى لندن ومنها إلى 500 فندق آخر في 9 دول حول العالم. ويسمى هذا النوع من الإقامة القصيرة «مايكرو ستاي» كما يطلق اسم «داي يوز» Day Use أو الاستخدام أثناء النهار على الفنادق التي تقدم هذه الخدمة. وعندما يطلع العميل على الموقع الإلكتروني لهذه الفنادق لحجز غرفة فيها يستطيع الاستعلام عن الساعات الشاغرة التي يستطيع أن يحجزها.
وتوفر الفنادق هذه الخدمة لرجال الأعمال لعقد اجتماعاتهم أو للمقيمين لفترة وجيزة في مدينة سواء ترانزيت أو قبيل الإقلاع بالطائرات إلى بلدانهم. وهي تقدم لهم حسومات تصل إلى نسبة 30 إلى 70 في المائة من السعر العادي الذي تقدمه لزبائن الإقامة الطويلة.
وتقول الفنادق في دعايتها إن هذه الساعات القليلة قد تمنحك مكانا هادئا لعقد الاجتماعات أو سريرا مريحا بعد رحلة سفر طويلة. ويعاني المسافرون من رجال الأعمال من حالات يحتاجون فيها إلى الراحة لعدة ساعات منها إلغاء أو تأخير رحلات السفر أو الفترات الطويلة بين رحلات الطيران عند تغيير الطائرات. كما تسهل هذه الفنادق الالتحاق برحلات الطيران التي تقوم في ساعات مبكرة تبدأ من السادسة صباحا ولا يستطيع المسافر معها أن يوجد في المطار في الوقت المناسب إذا قضى ليلته في بيته، لأنه سوف يحتاج إلى مغادرة منزله إلى المطار في الثالثة صباحا.
وقبل ظهور هذا النوع من الفنادق كان رجال الأعمال يضطرون إلى النوم في المطارات بجوار حقائبهم. ومن لا ينتمي إلى عضوية قاعات كبار الزوار في المطارات لا يستطيع أن ينعش نفسه بحمام ساخن قبل استئناف السفر.
ويوفر الفندق قصير الإقامة فرصة الراحة لساعة أو عدة ساعات يتلوها دش ساخن يستعيد بعده رجل الأعمال نشاطه مقابل مبالغ تتراوح ما بين 50 إلى 80 دولارا. وتوجد الآن عدة مشروعات لإقامة المزيد من هذه الفنادق في مواقع قريبة من المطارات.
وهناك كثير من المواقع الإلكترونية التي تساعد المسافر على العثور على هذا النوع من الفنادق ومنها «داي يوس هوتيل دوت كوم» Dayuse - hotel.com و«باي أورز دوت كوم». byhours.com وتستفيد الفنادق أيضا من هذا التوجه نحو الإقامة القصيرة بالساعات حيث تبيع الغرف الشاغرة مرتين على الأقل يوميا. وتتيح الفنادق لزبائن الساعات القليلة كل التسهيلات المتاحة لزبائن الإقامة الطويلة بما في ذلك استخدام النادي الرياضي وحمام السباحة.
وتعتمد معظم الفنادق على قاعدة بيع 4 ساعات أو 6 ساعات أو 8 ساعات بحد أقصى. وما يزيد عن 8 ساعات يمكن اعتباره حجزا ليوم كامل. وتستطيع الفنادق عبر بيع هذه الساعات رفع دخلها وتسويق الإقامة فيها لقاعدة أعرض من الزبائن من رجال الأعمال الذين يمكن لهم العودة للإقامة فترات أطول فيما بعد.
وتقول وكالة حجز غرف فنادق على الإنترنت إنها خصصت ركنا خاصا للحجوزات المايكرو قصيرة الأجل واكتشفت بعد عام واحد أن نسبة 40 في المائة من كل الحجوزات كانت في اللحظات الأخيرة لإقامة سريعة لا تتعدى 6 ساعات.
وفي سياتل يقدم فندق اسمه «وان ثاوساند» خدمات إضافية مثل الإنترنت المجانية كما يوفر الهدوء، بأسعار تبدأ من 15 دولارا في الساعة، وهو يتيح الحجز الفوري على الإنترنت. كما لجأت سلسلة فنادق أخرى هي ماريوت إنترناشيونال إلى تحويل بعض الغرف فيها إلى قاعات اجتماعات يمكن تأجيرها بالساعة. وتوفر الفنادق كافة لوازم الاجتماعات في هذه الغرف من أدوات بث الفيديو إلى الطابعات اللاسلكية.
ويقول أستاذ إدارة الفنادق في معهد كورنيل بيل كارول إن الفنادق تملك أصولا استثمارية لمدة 24 ساعة في اليوم وعليها واجب رفع الدخل من هذه الأصول إلى الحد الأقصى. وإذا كانت الغرف تبقى أحيانا شاغرة عدة أيام لضعف الطلب فليس على إدارة الفندق إلا البحث عن أساليب أخرى للتأجير ومنها أسلوب المايكرو للتأجير بالساعة.
وهو أسلوب يناسب الزبائن أيضا الذين يحصلون على الخدمة التي يريدونها من دون دفع مبالغ إضافية لوقت لن يستغلوه، فأوقات «التشيك إن» غالبا ما تكون عند الساعة الثالثة بعد الظهر و«التشيك أوت» عند الساعة الثانية عشرة ظهرا، وقد تكون هذه الأوقات غير مناسبة لكثير من الزبائن بسبب أوقات رحلاتهم أو لأسباب أخرى، ولذلك فإن التأجير الفندقي بالساعات يناسب الطرفين.
وفي لندن يوجد نحو 30 فندقا يقدم خدمة الإقامة القصيرة فيها بعضها قريب من مطاري هيثرو وغاتويك في لندن. وتوفر بعض المواقع الإلكترونية نحو 500 فندق حول العالم يقدم هذه الخدمة ويتيح الحجز المباشر على الإنترنت. ويقول أحد المواقع على الإنترنت إنه يتلقى 5 آلاف حجز فندقي مايكرو شهريا. ويوفر هذا النوع من الحجوزات القصيرة دخلا إضافيا للفنادق يصل إلى 3 ملايين دولار سنويا. وينمو هذا الدخل على نحو سنوي بنسبة تفوق الضعف.
وتضع هذه الحجوزات السريعة بعض الضغوط على إدارة الفنادق لمتابعتها ولكن مدراء الفنادق لا يمانعون الجهد الإضافي الذي يوفر دخلا عاليا للفنادق. وتوجد حاليا شركة حجز متخصصة في هذا المجال تأسست في فرنسا اسمها «داي يوس هوتيلز» وهي تسهم في تسويق الفكرة للمزيد من الفنادق حول العالم. وبدأت الفكرة كوسيلة لرفع دخل الفنادق حتى ولو كانت درجة إشغالها عالية.
كما بدأت فنادق في تطبيق الفكرة في مطار تشانغي في سنغافورة وشيبول في أمستردام. ويؤكد رجال أعمال أن الفكرة وصلت إلى أستراليا والصين أيضا. ويقول أحدهم إنه سافر من سنغافورة إلى سيدني التي وصلها في السادسة والنصف صباحا وعلى الفور حجز غرفة في فندق قريب حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا وبعد النوم لمدة ساعتين ثم الذهاب إلى اجتماع أعمال في المدينة في التاسعة صباحا عاد إلى الفندق قبيل الظهيرة وغادر الفندق إلى المطار حيث سافر إلى شنغهاي وكرر ساعات الحجز نفسها في فندق صيني.
ويعتبر استئجار غرفة لعدة ساعات لعقد اجتماع أعمال أرخص من استئجار قاعة أعمال كاملة في الفندق كما أن اللقاء في اللوبي أو المقاهي الملحقة في الفنادق لا توفر الخصوصية اللازمة. ويمكن لإدارة الفندق تغيير شكل الغرف كما يريد الضيف إلى درجة سحب السرير إلى خارج الغرفة حتى تكون ملائمة أكثر لاجتماعات الأعمال.


* جولة على بعض الفنادق التي تؤجر بالساعة
هذه النخبة من الفنادق حول العالم ترحب بنزلاء «مايكرو ستاي» بالساعة وهي تتيح فيما بينها شبكة أمان للمسافر لكي يستريح من عناء السفر الجوي طويل المدى من دون الحاجة إلى حجز يوم فندقي كامل:
* فندق هوكستون، لندن: وهو يقدم رجال الأعمال غرفة بها سرير ومكتب للحجز بين العاشرة صباحا والرابعة عصرا بسعر 20 جنيها بالساعة فقط، ولا بد من الحجز قبل الوصول بيوم كامل. ويطلق الفندق على غرفه اسم «المكاتب الخاصة». ويمكن لرجل الأعمال المقيم أن يستقبل ضيوفه في مكتبه. ويقع الفندق في منطقة شرق لندن وتوجد كثير من المطاعم والمقاهي القريبة في منطقة شورديتش.
* فندق أورينت، فيينا: وهو يتسم بالهدوء والحجم الصغير (20 غرفة فقط) ويمكن الحجز فيه بداية من 3 ساعات بسعر 59 يورو للغرفة. ويمكن حجز جناح قيصر فيه وهو أفخم الغرف في الفندق.
* فندق لا فرانكا، برشلونة: وتشير بعض النشرات السياحية إلى أنه من أفضل فنادق المدينة من حيث الديكور الداخلي. وهو يوفر الخصوصية والسعر المناسب الذي يبدأ من 52 يورو لمدة 4 ساعات.
* فندق جنرال لاباز، بوينس آيرس: وهو من الفنادق الراقية في العاصمة الأرجنتينية ويختلف كثيرا عن فنادق رخيصة وسيئة السمعة في المدينة. ويمكن حجز 3 ساعات في الفندق بأسعار تقع ما بين 52 و69 دولارا. وهو من الفخامة بحيث يجد بعض الضيوف صعوبة في مغادرته بعد انتهاء ساعاتهم.
* فندق في أي بي، ريو دي جانيرو: وهو على مقربة دقيقتين من الشاطئ في منطقة لوبلون، ويوفر الفندق بالإضافة إلى الإقامة القصيرة فرصة التمتع بخدماته المتعددة من حمام السباحة إلى كافيتريا تطل على المحيط الأطلسي. وتتراوح أسعار الغرف لمدة 8 ساعات من 42 إلى 285 دولارا.
* ليبرتي إن، نيويورك: وهو فندق فائز بجائزة أفضل فندق للإقامة القصيرة ويقع الفندق في قلب منطقة مانهاتن ويوفر الكثير من الخدمات لضيوفه الذين يقضون فيه فترات مختلفة تبدأ بمدة ساعتين بمبلغ 60 دولارا أو 3 ساعات بمبلغ 70 دولارا. وهو يوفر كافة خدمات الإنترنت والشاشات العريضة لتلفزيونات مسطحة في الغرف.
* فندق لوار، أوزاكا: وهو واحد من مجموعة فنادق يابانية تقدم إقامات قصيرة. وهو يتميز بالديكور الحديث ويقع على أطراف مدينة أوزاكا، وتبدأ أسعاره من 50 دولارا لمدة ساعتين خلال فترة النهار من السادسة صباحا وحتى منتصف الليل. ويمكن طلب إضافة ساعة إضافية على الحجز.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة