الدبلوماسية الليبية... تاريخ حافل بالاختبارات السياسية

الدبلوماسية الليبية... تاريخ حافل بالاختبارات السياسية

مسيرتها بدأت قبل عهد القذافي بالجربي وصولاً لبويصير والكيخيا
السبت - 2 ذو القعدة 1442 هـ - 12 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15537]
صالح مسعود بويصير

> قُدّر للدبلوماسية الليبية في أغلب مراحلها أن تكون محل اختبار مع «السلطة»، سواء أكان على رأسها ملك، أو رئيس. وهناك من بين وزراء الخارجية الذين تولوا هذا المنصب منذ بداية العهد الملكي، إلى وقت قريب، من فضّل الانتصار لصالح الوطن، في مقابل آخرين ترك التاريخ حول مسيرتهم علامات استفهام وتعجب. وفي أي حال، غلب على هذه الرحلة الممتدة منذ عام 1950 وجود شخصيات سياسية ودبلوماسية ناضلت من أجل «تحرير» ليبيا من بقايا الاستعمار والتدخلات الخارجية.
ساهم في ترسيخ هذه المسيرة قبل عهد الرئيس الراحل معمر القذافي، 21 وزيراً، استهلها الدبلوماسي علي الجربي عام 1950 بتولي وزارتي الخارجية والصحة في الحكومة «الاتحادية المؤقتة»، قبل أن يصبح وزيراً للدفاع في حكومة الاستقلال بعد عام فقط. ولقد وصفه الكاتب سالم الكبتي في كتبه «ليبيا... مسيرة الاستقلال... وثائق محلية ودولية»، بأنه أحد مؤسسي الدولة الليبية الحديثة.
ومع حلول القذافي رئيساً للبلاد تولى الصحّافي والمؤرّخ والسياسي الليبي صالح مسعود بويصير، حقيبة الخارجية كأول وزير لها، بين 8 سبتمبر (أيلول) 1969 و16 أكتوبر (تشرين الأول) 1970، وذلك من بين 23 وزيراً تنابوا على هذه الحقيبة حتى الآن.
وعرف عن بويصير معارضته الشديدة لحكم الملك إدريس السنوسي، ومن قبله الاحتلال الإيطالي، ولذا أمضى في المنفى 14 سنة إلى أن أعاده القذافي، فعمل مدة بقائه في الخارجية على إنهاء القواعد العسكرية الأجنبية في ليبيا. ولكن في 21 فبراير (شباط) 1973 قتل بويصير مع 107 آخرين بعد إسقاط طائرة «الخطوط الجوية العربية الليبية» فوق شبه جزيرة سيناء المصرية إبان رحلتها من مطار طرابلس العالمي إلى مطار القاهرة الدولي. وكانت عاصفة رملية قد أجبرت قائد الطائرة على دخول المجال الجوي لسيناء التي كانت يومذاك تحت الاحتلال الإسرائيلي، فقصفتها مقاتلات الاحتلال، وفقاً للتحقيقات التي أجريت آنذاك.
أيضاً، يعد من أشهر وزراء خارجية ليبيا في عهد القذافي، منصور رشيد الكيخيا، المولود في بنغازي. ولقد شغل الكيخيا هذا المنصب بين عامي 1972 و1973 قبل أن يُصبح سفيراً دائماً لليبيا لدى الأمم المتحدة. وبعدها استقال من المنصب وتحول إلى أحد أبرز معارضي نظام القذافي. ومن ثم، اختفى في القاهرة ونقل إلى طرابلس، وأحيطت هذه القضية ومدى ضلوع نظام القذافي بروايات عديدة.
وكان بين وزراء الخارجية البارزين الدكتور علي عبد السلام التريكي، المولود عام 1938 في مدينة مصراتة. وهو دبلوماسي مثقف حصل على الدكتوراه في التاريخ السياسي من جامعة تولوز الفرنسية، بعدما نال الإجازة في التاريخ من جامعة قاريونس في بنغازي، وكان متقناً للإنجليزية والفرنسية. ومن بين المهام والمناصب التي تقلّدها التريكي، وزارة الخارجية التي أسندت إليه مرتين متتاليين في عهد القذافي، بجانب السفارة في الأمم المتحدة، وله إسهامات في تأسيس الاتحاد الأفريقي، وشارك في وساطات في السودان، وبين إريتريا وإثيوبيا، وفي تشاد.
عبد العاطي العبيدي كان آخر وزير خارجية في عهد القذافي. وعيّن في السادس من أبريل (نيسان) 2011 وزيراً للخارجية خلفاً لموسى كوسا، الذي انشق فور خروج المتظاهرين على النظام وغادر إلى بريطانيا. وهو ينتمي إلى منطقة الجبل الأخضر، بغرب ليبيا والتحق بالعمل السياسي من السنوات الأولى لبداية عهد القذافي، وسبق أن تولى منصب المندوب العام الليبي في تونس وسفير ليبيا لدى إيطاليا. وفي مطلع أبريل من العام ذاته، أعلن كوسا انشقاقه عن نظام القذافي بعد وصوله إلى مطار هيثرو في لندن. وللعلم، تولى كوسا منصب نائب وزير الخارجية في الفترة من 1992 إلى 1994 قبل أن يعين على رأس جهاز الاستخبارات الليبية، المعروف باسم جهاز الأمن الخارجي (طوال 15 سنة) حتى عيّن مسؤول اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي (وزارة الخارجية) في إطار تعديل وزاري أعلنه مؤتمر الشعب العام في ليبيا (البرلمان) مطلع مارس (آذار) 2009 خلفاً للوزير عبد الرحمن شلقم.
وخلال السنوات العشر التي تلت «ثورة 17 فبراير» وشهدت فيها البلاد انقساماً سياسيا حاداً كان هناك وزراء خارجية بعضهم كان تابعاً لـ«المؤتمر الوطني العام»، ومجلس النواب في طبرق، وحكومة «الوفاق الوطني» بطرابلس، من بينهم الدبلوماسي محمد الدايري، الذي تولى هذا المنصب في 28 سبتمبر (أيلول) 2014، قبل أن يقيله رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني، ويعيّن عبد الهادي الحويج بدلاً منه. والدايري حصل على ليسانس الحقوق من جامعة غرونوبل الفرنسية، ثم على ماجستير في القانون من الجامعة نفسها، وقد درّس فيها 3 سنوات، قبل أن يلتحق بالسلك الدبلوماسي ويعين ملحقاً في بعثة جامعة الدول العربية المعتمدة لدى الأمم المتحدة بجنيف.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة