هل يمكن للمال أن يشتري السعادة؟

هل يمكن للمال أن يشتري السعادة؟

دراستان بحثتا سر العلاقة بينهما
الثلاثاء - 13 جمادى الأولى 1436 هـ - 03 مارس 2015 مـ

قامت دراستان جديدتان ببحث سر العلاقة التي تشغل بال الكثير من الأشخاص، وهي العلاقة بين الثروة المادية وسعادة الأشخاص.
ووجدت الدراسة الأولي، التي أجريت بجامعة سان فرانسيسكو الأميركية، أن الثروة المادية الباهظة تميل للحد من قدرة الناس على تذوق مباهج الحياة البسيطة، وأن الثروة والرفاهية الزائدة قد تقلل من تقدير الشخص للأشياء الإيجابية حوله.
وأشارت الدراسة إلى أن معاناة الشخص المادية تجعله أكثر سعادة وتذوقا للحظات السعيدة من الشخص المعتاد عليها، مما يعني أن العلاقة بين السعادة والمال علاقة عكسية.
وعلى النقيض، أكدت دراسة أخرى أجريت بجامعة كورنيل الأميركية أن هناك علاقة وثيقة بين المال والسعادة، مشيرة إلى أن امتلاك السلع الأساسية لا يحقق سعادة مثل التي تحققها النشاطات والسفر والرحلات والحفلات، التي تحتاج لأموال كبيرة، ومن ثم فإن الفقراء الذين يستخدمون المال فقط في شراء السلع اليومية من طعام وملابس وغيرها، يكونون أقل سعادة من الأغنياء الذين ينظمون الأنشطة والحفلات ورحلات سفر.
وأكدت الدراسة أن سعادة الانتظار لهذه الأحداث والنشاطات تفوق كثيرا سعادة انتظار السلع الأساسية من طعام وملابس وغيرها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة