تواصل المناورات العسكرية المغربية ـ الأميركية قرب مخيمات تندوف

تواصل المناورات العسكرية المغربية ـ الأميركية قرب مخيمات تندوف

الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]
جانب من المناورات العسكرية المغربية - الأميركية (ماب)

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي المناورات العسكرية المغربية - الأميركية المشتركة (الأسد الأفريقي 2021)، في دورتها الـ17.
وجرت مناورات مساء أول من أمس على مستوى منطقة «كراير بيهي» الموجودة بشبه قطاع المحبس (إقليم أسا الزاك)، وهي منطقة محاذية للحدود الجزائرية، وقريبة من مخيمات جبهة البوليساريو في تندوف.
وعرفت المناورات إطلاق صواريخ يصل مداها إلى 300 كيلومتر، وإنزال مظليين، ومناورات برية استعملت فيها مختلف المعدات والأسلحة والذخيرة الحية.
وبالتوازي مع ذلك، جرى تنظيم تكوين على مستوى المنطقة، لفائدة جنود القوات المسلحة الملكية، يشرف عليه مؤطرون مغاربة وأميركيون.
من جهته، قال العقيد بيري روبرت، قائد العمليات الميدانية من الجانب الأميركي، إن هذه التدريبات ستعرف إطلاق قذائف من راجمات صواريخ بعيدة المدى، وإنزال عدد كبير من المظليين بعدد من الطائرات العسكرية، بقصد رفع جاهزية الجيوش المشاركة، معتبراً أن هذه التدريبات هي «فرصة للعمل مع شريك كبير هو المغرب».
وتشارك دول أخرى في المناورات إلى جانب الولايات المتحدة والمملكة المغربية، وهي بريطانيا والبرازيل وكندا وتونس والسنغال وهولندا وإيطاليا، فضلاً عن الحلف الأطلسي، ومراقبين عسكريين من نحو 3 دول، تمثل أفريقيا وأوروبا وأميركا.
وتهدف مناورات «الأسد الأفريقي» إلى تعزيز قدرات المناورة للوحدات المشاركة، وتعزيز قابلية التشغيل البيني بين المشاركين في تخطيط، وتنفيذ العمليات المشتركة في إطار التحالف، وإتقان التكتيكات والتقنيات والإجراءات، وتطوير مهارات الدفاع السيبراني، وتدريب المكون الجوي على إجراء العمليات القتالية والدعم والتزويد بالوقود جواً، وتعزيز التعاون في مجال الأمن البحري وإجراء التدريبات البحرية في مجال التكتيكات البحرية والحرب التقليدية؛ وأخيراً القيام بأنشطة إنسانية.
وتشتمل المناورات الحالية لـ«الأسد الأفريقي 2021»، بالإضافة إلى التكوين والمحاكاة في مجال أنشطة القيادة، التدريب على عمليات مكافحة المنظمات الإرهابية العنيفة، والتدريب على تمارين للقوات البرية والجوية والبحرية، بالإضافة إلى تمارين التطهير البيولوجي والإشعاعي والنووي والكيميائي.
وفي إطار الأنشطة الإنسانية الموازية، سيجري نشر مستشفى طبي جراحي ميداني في إملان (تافراوت) بوسط المغرب؛ حيث سيتم تقديم الخدمات الطبية والجراحية لصالح السكان المحليين في المنطقة، من قبل فرق طبية مكونة من أطباء وممرضين من القوات المسلحة الملكية المغربية والجيش الأميركي.
وستتواصل هذه التدريبات إلى غاية 18 يونيو (حزيران) الحالي بمناطق أكادير وتيفنيت وطانطان وتافراوت، وبن جرير والقنيطرة، بمشاركة آلاف من عناصر الجيوش متعددة الجنسيات، وكميات كبيرة جداً من المعدات البرية والجوية والبحرية.


المغرب أميركا أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة