لندن وواشنطن توقعان «ميثاقاً أطلسياً» جديداً

لندن وواشنطن توقعان «ميثاقاً أطلسياً» جديداً

لإحياء «ميثاق» تشرشل وروزفلت تأكيداً لـ«العلاقة الخاصة»
الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]
بايدن وجونسون خلال لقائهما أمس (إ.ب.أ)

تسعى المملكة المتحدة إلى إبراز صورتها الجديدة على الساحة الدولية بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي من خلال «الصداقة المميزة» التي تجمعها مع الولايات المتحدة. وتستغل لندن لقاء رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع الرئيس الأميركي جو بايدن قبل قمة مجموعة السبع التي تستضيفها المملكة المتحدة اليوم الجمعة من أجل الترويج لعلاقة جديدة وفق صيغة «الميثاق» الذي وقعه رئيس الحكومة الأسبق وينستون تشرشل والرئيس الأميركي الأسبق فرنكلين روزفلت، وحدد أهداف الديمقراطية والتجارة والفرص لفترة ما بعد الحرب.
وكتب جونسون في مقال نشر الخميس أن «العالم بحاجة لهذا الاجتماع»، مضيفا «حان الوقت لتبديد أي شعور بالاستياء».
وقال جونسون إن الميثاق الجديد «يشمل العلوم والتكنولوجيا والتجارة»، و«يؤكد على التزامنا المشترك بحلف شمال الأطلسي». لكن رغم حرصه على تأكيد قوة الشراكة القديمة، ذكرت تقارير أن بايدن أمر دبلوماسيين أميركيين بتوبيخ جونسون على إدارته لبريكست وتداعياته على عملية السلام في آيرلندا الشمالية.
وذكرت صحيفة «تايمز» أن أرفع دبلوماسي أميركي في بريطانيا يايل ليمبرت، قال لوزير بريكست لورد فروست إن الحكومة البريطانية «تؤجج التوترات في آيرلندا وأوروبا بمعارضتها لإجراءات التفتيش في موانئ في الإقليم». وأعلنت رئاسة الحكومة البريطانية أن جونسون وبايدن سيوقعان خلال لقائهما الأول الخميس «ميثاقا أطلسيا» جديدا يأخذ في الاعتبار خطر الهجمات الإلكترونية والاحتباس الحراري. وينص هذا الميثاق الجديد حسب داونينغ ستريت على أنه «إذا تغير العالم منذ 1941 فإن القيم تبقى هي نفسها» في الدفاع عن الديمقراطية والأمن الجماعي والتجارة الدولية. وقال البيان إن الوثيقة «ستعترف بتحديات أحدث مثل الحاجة إلى معالجة التهديد الذي تمثله الهجمات الإلكترونية والعمل بشكل عاجل لمكافحة تغير المناخ وحماية التنوع الحيوي، وبالتأكيد لمساعدة العالم على وضع حد لوباء (كوفيد - 19) والتعافي منه». وأضاف أن بايدن وجونسون سيناقشان استئناف السفر بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة بعد الوباء، وكذلك إبرام اتفاق مستقبلي يسمح بتعاون أفضل في قطاع التكنولوجيا.
وقال بوريس جونسون في البيان إن «التعاون بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة، أقرب شريكين وأعظم حليفين سيكون حاسما لمستقبل الاستقرار والازدهار في العالم». وأضاف «الاتفاقات التي سنبرمها الرئيس بايدن وأنا اليوم (...) ستشكل أسس انتعاش عالمي دائم». وتربط بين البلدين ما يسميانه تقليديا «علاقة خاصة». وكان رئيس الوزراء البريطاني أول مسؤول أوروبي اتصل به بايدن بعد توليه منصبه خلفا لدونالد ترمب في يناير (كانون الثاني) الماضي. وبسبب تصريحاته الشعبوية، شبه كثيرون جونسون بترمب الذي لم يكن يقصر في الإشادة به وببريكست. لكن رئيس الوزراء الزعيم المحافظ يبدو أكثر انسجاما مع إدارة جو بايدن بشأن القضايا الدولية الرئيسية مثل أزمة المناخ أو التحديات التي تمثلها الصين وروسيا.
مع ذلك ما زالت مسألة آيرلندا الشمالية تثير توترا بين الجانبين. فقد شعر البيت الأبيض بالاستياء من محاولات لندن التراجع عن التزاماتها التجارية بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وحذر من أن هذا قد يعرض للخطر نجاح اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، تطمح إليها لندن. ولم يشر بيان رئاسة الحكومة البريطانية إلى هذه المحادثات التجارية، ما يشير إلى أنه لا يتوقع تقدما حول هذه النقطة.
ومن جانبها قالت وزارة الخارجية الأميركية إن واشنطن ستشجع الطرفين على «إعطاء أولوية للاستقرار الاقتصادي والسياسية في آيرلندا الشمالية، والتفاوض ضمن الآليات القائمة عند بروز تلك الخلافات». وبدأ بايدن أول جولة خارجية له بصفته قائدا أعلى للقوات المسلحة، بالإعلان أن «الولايات المتحدة عادت»، داعيا إلى تعاون دولي للبناء بعد جائحة (كوفيد - 19)، وإعادة الانطلاق بالعلاقات الدبلوماسية بعد عهد ترمب. بل باشر حملته الودية حتى قبل وصوله إلى إنجلترا حيث ينتظره أسبوع حافل يتضمن قمة مع قادة مجموعة السبع، واجتماعات قمة مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي ومحادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.
بعد محادثته مع جونسون، سيشارك بايدن في اجتماعات مجموعة السبع التي تعقد في منتجع ساحلي من الجمعة حتى الأحد، إلى جانب رئيس الوزراء البريطاني وقادة ألمانيا وإيطاليا واليابان وفرنسا وكندا. ثم يزور الملكة إليزابيث الثانية في قصر ويندسور ويتوجه بعد ذلك جوا إلى بروكسل لاجتماعات قمة مع حلف شمال الأطلسي الاثنين، والاتحاد الأوروبي الثلاثاء. وتنتهي جولته في جنيف، حيث يلتقي بوتين الأربعاء. ولدى وصوله قاعدة ميلدنهول التابعة للقوات الجوية الملكية البريطانية بشرق إنجلترا، قال إن العالم «تغير تماما»، لكنه أضاف «سنوضح أن الولايات المتحدة عادت والديمقراطيات تتكاتف للتصدي لأصعب التحديات».
وتؤذن خطوة بايدن في عودة إلى الدبلوماسية الأميركية التقليدية، بعد أربع سنوات تقرّب خلالها سلفه دونالد ترمب من مستبدين ورفض نهج التعددية. خلال لقائه المرتقب مع بوتين قال بايدن: «سأبلغه بما أريده أن يعرف»، فيما علت هتافات عناصر القوات المسلحة الأميركية من المتمركزين في القاعدة. لكن بعض الشركاء الأوروبيين قد تراودهم الشكوك إزاء وعده. ودعا مفوض الشؤون التجارية في الاتحاد الأوروبي فالديس دومبروفسكيس، الولايات المتحدة إلى أن «تقرن القول بالفعل» عندما يتعلق الأمر بحل خلافات تجارية مستمرة منذ عهد ترمب.


أميركا المملكة المتحدة أخبار أميركا أخبار المملكة المتحدة الناتو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة