تحذير من «كارثة» تحل على ملايين السوريين حال إغلاق آخر معبر للمساعدات

تحذير من «كارثة» تحل على ملايين السوريين حال إغلاق آخر معبر للمساعدات

الخميس - 29 شوال 1442 هـ - 10 يونيو 2021 مـ
معبر باب الهوى الحدودي مع سوريا من الطرف التركي (أ.ف.ب)

حذّرت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، اليوم (الخميس)، من «كارثة» ستحل على ملايين السوريين في مناطق خارجة عن سيطرة النظام في شمال غربي البلاد، في حال نجحت الضغوط الروسية في الأمم المتحدة لإغلاق آخر معبر حدودي للمساعدات، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
ففي عام 2014، سمح مجلس الأمن الدولي بعبور المساعدات إلى سوريا عبر أربع نقاط حدودية، لكنه قلصها، مطلع العام الماضي، بضغوط من روسيا والصين، واختصرها بمعبر باب الهوى بين تركيا ومحافظة إدلب شمال غربي البلاد، ويدخل عبره شهرياً نحو عشرة آلاف شاحنة، وتنتهي الفترة التي حددت لإبقاء باب الهوى مفتوحاً في العاشر من يوليو (تموز) المقبل.
ويستعد مجلس الأمن الدولي قبلها للتصويت على قرار لتمديد إدخال المساعدات العابرة للحدود وسط خشية من فيتو من روسيا التي أبدت رغبتها في إغلاق معبر باب الهوى أيضاً.
وقال المدير المساعد لقسم شؤون الأزمات والنزاعات في المنظمة جيري سيمبسون من «هيومن رايتس ووتش» إن «إغلاق شريان الحياة الأممي الوحيد المتبقي في شمال غربي سوريا سيعزل ملايين الناس عن المساعدات ويُفجّر كارثة إنسانية».
وأضاف: «ينبغي أن يتلقى سكان شمال غربي سوريا وملايين آخرون في شمال شرقيِّها، المساعدة، بما في ذلك لقاحات فيروس (كورونا) وإمدادات الرعاية الصحية الأساسية الأخرى، عبر جميع الطرق الممكنة».
وفي العام الماضي، استبعد مجلس الأمن الدولي بضغط من روسيا معبر اليعربية الحدودي مع العراق، الذي حال دون إيصال الإمدادات الصحية الضرورية إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي سوريا، التي تعاني أساساً من نقص طبي حاد فاقمه التهديد الذي فرضه فيروس «كورونا».
وتعتبر روسيا، الداعمة الرئيسية للنظام السوري، أن ولاية الأمم المتحدة على الحدود تنتهك سيادة سوريا.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في مارس (آذار)، إنّ إغلاق معبر باب الهوى قد يتسبب بوقف توزيع اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» في شمال غربي سوريا، فضلاً عن شحنات الأغذية والمساعدات الإنسانية الأخرى.
وتسيطر «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) على نحو نصف مساحة محافظة إدلب ويقطن تلك المنطقة وحدها أكثر من ثلاثة ملايين شخص، نحو نصفهم من النازحين.
وقال سيمبسون: «من المريع أن تكون فكرة التخلي عن ملايين السوريين الذين يعتمدون على المساعدات مطروحة حتى على طاولة مجلس الأمن»، وشدّد على أنه «على جميع أعضاء المجلس، بما في ذلك روسيا، التركيز على إنقاذ الأرواح، لا التضحية بها لتحقيق مكاسب سياسية».
وطالبت الولايات المتحدة أيضاً بإعادة فتح معابر أغلقت العام الماضي لإيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود. وتشهد سوريا منذ منتصف مارس (آذار) 2011 نزاعاً مدمراً تسبب بمقتل نحو نصف مليون شخص واستنزف الاقتصاد وأدى إلى نزوح وتشريد الملايين.
ويعاني 60 في المائة من السكان من انعدام الأمن الغذائي، وفق تقديرات برنامج الأمم المتحدة للأغذية.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الأسبوع الحالي إن «باب الهوى هو خط الحياة الأخير الذي يمنع حصول كارثة إنسانية بحق الملايين في سوريا».
وشدد على ضرورة تجديد آلية المساعدات العابرة للحدود لعام إضافي كونها «ضرورية لإنقاذ حياة» الناس.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة