«الصحة العالمية» تحذر دول شرق المتوسط من تخفيف الاحتراز

«الصحة العالمية» تحذر دول شرق المتوسط من تخفيف الاحتراز

قالت إن نسبة التطعيم في نصف دول الإقليم تقل عن 10%
الخميس - 29 شوال 1442 هـ - 10 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15535]
رنا الحجة، مديرة إدارة البرامج بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة، تتحدث خلال المؤتمر أمس

حذّر إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، من الاقتداء بأوروبا في تخفيف القيود المتعلقة بجائحة فيروس «كورونا المستجد»، المسبب لمرض «كوفيد - 19»، مثل التخلي عن ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

وقالت رنا الحجة مديرة إدارة البرامج بالمكتب الإقليمي، في مؤتمر صحافي افتراضي عقدته أمس، إن حملات التطعيم المكثفة ضد «كورونا» التي نفذها الإقليم الأوروبي سمحت لهم بذلك، لكن في إقليم شرق المتوسط الذي أبلغ منذ بداية الجائحة، وحتى 8 يونيو (حزيران) الجاري، عن أكثر من 10 ملايين إصابة، وأكثر من 206 وفيات، «لا يزال من المبكر جدا على دوله القيام بذلك». وتلقى سكان الإقليم المكون من 22 دولة، حتى الآن، 70 مليون جرعة لقاح، منهم 13 مليون جرعة عبر مرفق «كوفاكس»، وتستهدف المنظمة الوصول إلى 300 مليون جرعة بحلول نهاية 2021، للوصول إلى نسبة تلقيح 30 في المائة من سكان الإقليم.

تقول الحجة: «في الوقت الراهن تلقى أقل من 10 في المائة من السكان في جميع أنحاء الإقليم جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، وتقل التغطية باللقاحات في نصف البلدان عن 5 في المائة، وهذا معدل ضئيل جدا، وهناك دولتان فقط في الإقليم نجحتا في تلقيح أكثر من 50 في المائة من السكان». ومع هذه النسبة الضئيلة، والتي يصاحبها تخلي عن قيود التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، فإن فرص انتشار المتحورات الجديدة من الفيروس كبيرة. وأوضحت الحجة أن 17 بلدا من بلدان الإقليم شهدت التحور المثير للقلق «ألفا»، فيما شهدت 10 بلدان تحور «بيتا»، و3 بلدان «تحور غاما» و6 بلدان «تحور دلتا».ورغم أن الأرقام الصادرة عن المنظمة تشير إلى حدوث انخفاض في أعداد الإصابات واستقرار في أعداد الوفيات، خلال الأسابيع الستة الماضية، فإن المنظمة لا تزال تشعر بالقلق بسبب الأعداد في بعض البلدان.

وقالت الحجة إن «هناك 9 بلدان أبلغت عن زيادة في أعداد حالات الإصابة الأسبوع الماضي، مقارنة بالأسبوع السابق له، ومن بين تلك البلدان، أبلغ الصومال والسودان وأفغانستان عن أعلى زيادة في الحالات، وأبلغ 11 بلدا عن زيادة في الوفيات الأسبوع الماضي، وشهد السودان وأفغانستان والمغرب أعلى زيادة من بين تلك البلدان».

وشددت الحجة على أن اللقاحات التي تُنْشَر في جميع أنحاء الإقليم فعالة أيضا في الحماية من التحورات الجديدة، رغم أن التردد في أخذ اللقاح لا يزال يمثل تحديا رئيسيا يحول دون وصولنا إلى أهدافنا المُتمثِّلة في تطعيم 30 في المائة من السكان في جميع البلدان بحلول نهاية العام.

وأشارت إلى أنه لا توجد حاليا بيانات عن فاعلية نظام «الخلط والتوليف» بين اللقاحات، وأوضحت أن «لقاحات (كوفيد - 19) المدرجة في قائمة المنظمة للقاحات المستعملة في حالات الطوارئ، قُيِّمت بصفتها نظما وحيدة المنتج، ومن ثم لا يمكننا تأييد توليفات اللقاحات حتى يتوفَّر مزيد من البيّاِنات بشأنها».

وشهد المؤتمر تصحيحا للكثير من الشائعات التي تمت إثارتها خلال الفترة الماضية، والتي اعتبرها ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الإقليمي بالمكتب الإقليمي للمنظمة، من أبرز التحديات التي تواجه العالم في معركته مع الجائحة، ومنها ما يتعلق بتصريح لأحد الحاصلين على جائزة نوبل بأن من يحصل على لقاحات «كورونا» سيموت بعد 5 سنوات.

وفي رد مقتضب لم يخل من ابتسامة ساخرة، قال برينان: «هذا الكلام ليس له أي دليل علمي، وهذا يكفي للرد على السؤال». وفي إطار الحديث عن اللقاحات أيضا، قال برينان ردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» بشأن خطورة اشتراط بعض الدول أن يكون المسافر لها من الحاصلين على لقاحات بعينها: «مع اعترافنا بحق كل دولة في اتخاذ ما تراه مناسبا من قرارات، إلا أننا نسعى للتواصل مع تلك الدول لنحاول إقناعها باتخاذ موقف مختلف، لأن مثل هذه القرارات يمكن أن تؤثر على قرار الناس بشأن الإقبال على لقاحات (كورونا)».

واستحوذت الإصابة بالفطريات وربطها بفيروس «كورونا» المستجد على الكثير من الأسئلة خلال المؤتمر، وقال عبد الناصر أبو بكر، رئيس فريق إدارة مخاطر العدوى بالمكتب الإقليمي للمنظمة إن «الفطريات سواء كانت سوداء أو بيضاء أو حتى صفراء، نادرة للغاية ولا تنتقل عدواها من شخص إلى آخر، ولا توجد صلة مباشرة بينها وبين (كوفيد - 19)»، مشيرا إلى أنها تظهر في بعض مرضى (كوفيد - 19) بسبب الانخفاض الشديد للمناعة، وعدم ضبط السُّكري جيدا، وسوء استعمال أدوية الكورتيزون».


العالم العربي فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة