الملكة إليزابيث تدعو الأمير هاري إلى الغداء في {مبادرة سلام}

الملكة إليزابيث تدعو الأمير هاري إلى الغداء في {مبادرة سلام}

الأربعاء - 28 شوال 1442 هـ - 09 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15534]
الملكة تعرض على هاري غصن زيتون (رويترز)

أقدمت الملكة إليزابيث الثانية على مبادرة سلام وعرضت على الأمير هاري غصن زيتون تمثل في دعوته لتناول الغداء معها لدى عودته إلى المملكة المتحدة، الشهر المقبل، تبعاً لما كشفته تقارير ذات صلة. ودارت أقاويل حول أن هاري سيلتقي جدته داخل قلعة ويندسور، وكذلك بوصفها «فرصة للحديث» عندما يعود إلى البلاد للمشاركة في كشف النقاب عن تمثال شُيِّد احتفاءً بوالدته الأميرة ديانا، حسب صحيفة «ميترو» اللندنية.
ومن المعتقد أن هذا اللقاء غير الرسمي أول لقاء خاص بين الملكة وحفيدها منذ تنحي هاري وميغان ماركل عن دوريهما كعضوين رفيعي المستوى بالعائلة المالكة، مطلع العام الماضي. ويُعتقد أن الملكة وجّهت الدعوة إلى حفيدها للغداء قبل مولد ابنته دوق ودوقة سسكس، ليليبت، التي جرى اختيار اسمها تيمناً بجلالة الملكة، الجمعة.
وفي حديثه عن خطط اللقاء المرتقب، قال خادم ملكي في تصريحات لـصحيفة «ديلي ميل» البريطانية إنه يعد «لفتة كريمة من جلالة الملكة كما هي عادتها».
ويُذكر أن تمثال ديانا الذي جرى تشييده بناءً على طلب من هاري وويليام، من المقرر كشف النقاب عنه داخل قصر كينغستون في الأول من يوليو (تموز)، فيما يتزامن مع عيد ميلاد أمير ويلز.
ومن المتوقع أن يحضر هاري المناسبة بمفرده، بينما تبقى ماركل في منزل الزوجين في كاليفورنيا لرعاية طفلتها الرضيعة ونجلها البالغ عامين، آرتشي.
وستكون هذه المرة هي الأولى التي تسنح فيها الفرصة أمام هاري وجدته، واللذين لطالما ارتبطا بأواصر قوية، للحديث على نحو شخصي منذ أكثر من عام. جدير بالذكر أنه في أعقاب اجتماع قمة ساندرنغهام الذي سادته أجواء التوتر في خضم مساعي تشارلز وويليام لإقرار خطط سريعة للتعامل مع تبعات قرار خروج دوق ودوقة ساسكس بعيداً عن العائلة المالكة، استضافت الملكة مأدبة غداء غير رسمية أُقيمت لهاري في مارس (آذار)، العام الماضي.
وكانت المرة الأخيرة التي التقى فيها هاري جدته الملكة عندما شارك في جنازة الأمير فيليب في أبريل (نيسان)، لكن أشارت تقارير إلى أنه لم ينل فرصة الحديث إلى جدته إلا بحضور أعضاء آخرين من العائلة المالكة. وأمل الكثيرون في أن تمثل الجنازة فرصة لإعادة لمّ شمل الشقيقين هاري وويليام، لكن يبدو أن اللقاء كان «فاتراً» و«قصيراً».
ورغم مزاعم التعرض لعنصرية وغياب الدعم النفسي، وكذلك ادعاءات هاري أنه شعر بأنه «محاصر» داخل العائلة المالكة، قالت جلالة الملكة إن الزوجين سيبقيان «عضوين بالعائلة لهما كل الحب».


بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة