بلينكن يتعهد إحياء المساعدات للفلسطينيين والدعم الكامل للأردن وإسرائيل

بلينكن يتعهد إحياء المساعدات للفلسطينيين والدعم الكامل للأردن وإسرائيل

رجح أن يكون تأجيل السلطة الانتخابات تخوفاً من فوز {حماس}
الثلاثاء - 27 شوال 1442 هـ - 08 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15533]
أنتوني بلينكن متحدثاً في جلسة استماع عقدتها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أمس (الشرق الأوسط)

شدد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، على أهمية دعم حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط من خلال تقديم التمويل الكامل لبلدان كالأردن وإسرائيل، إضافة إلى إعادة إحياء المساعدات الإنسانية للفلسطينيين.
وتعهد بلينكن في جلسة استماع عقدتها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، بتزويد إسرائيل بما تحتاجه لبرنامج القبة الحديدية، وانتقد حركة حماس قائلاً إنها «منظمة إرهابية وإسرائيل لديها حق الدفاع عن نفسها». ورداً على سؤال أحد أعضاء اللجنة، قال بلينكن بأن حماس هي التي تسيطر على قطاع غزة وليس السلطة الفلسطينية، مرجحاً أن يكون قرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلغاء الانتخابات، نابعاً، جزئياً، من تخوفه من فوز حركة حماس.
وحث بلينكن أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، على عدم الاعتراض على المساعدات لقطاع غزة، بقوله، إن «حماس تستغل اليأس وغياب الأمل. وللأسف فإن بعض الأشخاص يلجأون للتشدد في ظل هذه المعطيات، لهذا فمن الضروري جداً تقديم المساعدات لغزة، التي ستساعد أيضاً على ضمان أمن إسرائيل». هذا وشدد وزير الخارجية الأميركي، على أن إسرائيل ستحافظ على سيطرتها على هضبة الجولان بغض النظر عن وضعها القانوني، مضيفاً «الوضع سيبقى كذلك إلى أن تصبح سوريا وكل من يعمل في سوريا، لا يشكل تهديداً على إسرائيل. ونحن لسنا قريبين من ذلك أبداً».
وكان بلينكن شدد في مقابلة مع شبكة أكسيوس، عرضت مساء الأحد بتوقيت واشنطن، على موقف إدارة الرئيس جو بايدن، الذي يعتبر أن حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين، هو «الأفضل وربما الوحيد» لضمان أن تكون إسرائيل دولة آمنة ويهودية وديمقراطية، على أن «تكون للفلسطينيين دولة يحق لهم الحصول عليها».
وقال: «نحن نرى حل الدولتين أفضل وربما الوسيلة الوحيدة لضمان أن إسرائيل، للمضي قدماً، لا أن تبقى دولة آمنة فحسب، بل دولة يهودية وديمقراطية، ويكون للفلسطينيين دولة يحق لهم الحصول عليها». وأضاف: «نحن نعمل بجد، ليس فقط للتأكد من استمرار وقف إطلاق النار، ولكن للبدء في التعامل مع الوضع الإنساني في غزة»، معتبراً أنه «بمرور الوقت، إذا استطعنا بناء القليل من الأمل، وثقة أكبر قليلاً، فربما تكون الظروف مهيأة لإعادة الانخراط في حل الدولتين».
وحض وزير الخارجية أعضاء الكونغرس في الجلسة المخصصة لنقاش موازنة وزارة الخارجية لعام 2022، على الموافقة على الموازنة التي بلغت قيمتها 58.5 مليار دولار، وقال إن وزارة الخارجية ستخصص مبلغ 10 مليارات دولار من المساعدات لدعم برنامج اللاجئين وإعادة بنائه.


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة