البرلمان الأوروبي يفتتح أول جلسة عامة منذ بدء الوباء

البرلمان الأوروبي يفتتح أول جلسة عامة منذ بدء الوباء

الاثنين - 26 شوال 1442 هـ - 07 يونيو 2021 مـ
نواب في البرلمان الأوروبي قبل بدء الجلسة في ستراسبورغ (أ.ب)

افتتح البرلمان الأوروبي، اليوم الإثنين، أول جلسة عامة له في ستراسبورغ منذ بداية جائحة «كوفيد-19» في عودة مع عدد قليل من النواب، لكنها تعتبر نجاحا لفرنسا في معركتها للدفاع عن عاصمة الألزاس في مواجهة بروكسل، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي دافيد ساسولي بالفرنسية: «إنه يوم مهم جدا للبرلمان الأوروبي. بعد أكثر من 15 شهرا، عدنا إلى مقرنا الرئيسي في ستراسبورغ» قرابة الساعة 17,00 (15,00 ت غ) ليعطي إشارة إنطلاق هذه الدورة من النقاشات والتصويت التي تعقد حتى بعد ظهر الخميس. وأضاف أن هذه العودة هي «إشارة ثقة وأمل للجميع» وسط تصفيق عشرات من أعضاء البرلمان الأوروبي وبينهم كثير من الفرنسيين.
وقال الناطق باسم البرلمان الأوروبي جون دوش غييو «هذه خطوة مهمة للغاية نحو وضع أقرب إلى الطبيعي».
وهذه العودة الى ستراسبورغ تتخذ شكل جلسة مختلطة حيث يكون لأعضاء البرلمان الأوروبي الـ705 خيار المجيء إلى ستراسبورغ أو التصويت عن بعد من بلدهم، وهو خيار يرتقب أن يعتمده معظمهم.
وعاصمة الألزاس رمز المصالحة الفرنسية الألمانية هي المقر الرسمي للبرلمان الأوروبي، وهو مبدأ منصوص عليه في المعاهدات الأوروبية. لكن في الواقع، كان أعضاء البرلمان الأوروبي حتى قبل وباء «كوفيد -19» يذهبون إلى هناك ثلاثة أيام ونصف يوم فقط في الشهر لحضور الجلسات العامة. وتتم بقية العمل البرلماني في بروكسل حيث المؤسسات الأوروبية الأخرى. وتثير هذه الزيارات الشهرية بين بروكسل وستراسبورغ جدلا منذ سنوات.


فرنسا الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة