رحيل إريك رولو.. الصحافي الذي لا يتعب

رحيل إريك رولو.. الصحافي الذي لا يتعب

عاشر كبار زعماء العالم وحاورهم وعاكسهم وأحبهم ففتحوا له قصورهم
الاثنين - 12 جمادى الأولى 1436 هـ - 02 مارس 2015 مـ

قليلون يعرفون من هو إيلي رفول المواطن المصري المولود عام 1926 في مدينة هليوبوليس، وقليلون يعرفون أن رفول الذي توفي في 25 فبراير (شباط)، في منزله المطل على الشاطئ الفرنسي المتوسطي، صحافي مشهور على المستوى العالمي. عاشر كبار زعماء العالم وحاورهم وعاكسهم وأحبهم، ففتحوا له قصورهم قبل أن يفتحوا له قلوبهم. نجح في مهنة المتعب إلى درجة أن الحكومة الفرنسية كلفته بمهمات سرية في إيران وليبيا. وذهب الرئيس الاشتراكي الأول في الجمهورية الخامسة، فرنسوا ميتران، إلى حد تعيينه سفيرا لبلاده لدى تونس، ثم لدى تركيا، ثم سفيرا متنقلا قبل أن يعود رفول إلى الصحافة.
من حسن البنا، مؤسس حركة الإخوان المسلمين، إلى جمال عبد الناصر، إلى ياسر عرفات، وحافظ الأسد، والعقيد معمر القذاف،ي وآية الله الخميني، وغيرهم كثيرون.. كلهم «ارتاحوا» لإيلي رفول المولود في عائلة يهودية مصرية، الذي بدأ عمله الصحافي في سن العشرين، في العاصمة المصرية، محررا في مجلة قاهرية كانت تسمى «Egyptian Gazette».
لا نعرف الأسباب التي دفعت إيلي رفول، الشاب اليهودي الشيوعي المعارض لحكم الملك فاروق الذي نزع عنه الجنسية المصرية وأجبره على سلوك درب المنفى عام 1951 أن يغير اسمه الأول واسم عائلته عند وصوله إلى فرنسا التي اختارها موطنا له، وأن يتحول إلى إريك رولو. المرجح أن إيلي رفول أراد أن يطمس هويته المصرية اليهودية وأن «يتفرنس» تماما من خلال تغيير اسمه على غرار ما فعله كثيرون من الصحافيين والأدباء والفنانين في فرنسا عقب الحرب العالمية الثانية مع ما جلبته على اليهود من مآس وويلات ليس أقلها إجبارهم على تعليق شارة النجمة الصفراء. لكن رولو، في كتاباته الصحافية وغير الصحافية اقترب من قضايا العالم الثالث ومن القضية الفلسطينية إلى درجة أن اليمين الإسرائيلي، وعلى رأسه مناحيم بيغن، اتهمه بـ«الخيانة» وقاطعه وحاول فرض الحظر عليه. لكن هذا لم يمنعه من أن يبقى على علاقة مع اليسار الإسرائيلي، وأن يجري مقابلات صحافية مع ديفيد بن غوريون، وغولدا مائير، وموشيه دايان، وإسحاق رابين، وشيمعون بيريس.
طيلة حياته المهنية، كانت اهتمامات إريك رولو تدور حول الشرق الأوسط «بالمفهوم الأنكلو سكسوني للتعبير؛ أي تركيا وإيران، وحتى أفغانستان» وقضاياه. في عام 1951، انضم إريك رولو إلى وكالة الصحافة الفرنسية وبعد ذلك بـ4 سنوات إلى صحيفة «لوموند» التي فتحت له صفحاتها. وخلال عقود طويلة تحول رولو إلى مرجع في القضايا العربية والشرق أوسطية مستندا إلى معرفته للغة العربية وإلى شبكة علاقات واسعة نسجها في المنطقة ومكنته من أن يكون على اطلاع ليس فقط على ما يحدث على المسرح، بل خصوصا ما يجري وراء الستارة.
عايش الأحداث المزلزلة التي عرفها الشرق الأوسط من قيام إسرائيل الحرب العربية - الإسرائيلية الأولى، فالثورة المصرية، وتنحية الملك فاروق، امتدادا إلى تأميم قناة السويس، فالحرب الثلاثية البريطانية الفرنسية الإسرائيلية على مصر وتوجه عبد الناصر إلى المعسكر الاشتراكي، ثم إلى بلدان عدم الانحياز. ومن بداية الستينات وحتى منتصف الثمانينات، كان إريك رولو حركة لا تهدأ. تابع حرب يونيو (حزيران) عام 1967 ونشوء المقاومة الفلسطينية وسبتمبر (أيلول)/ الأسود عام 1970 الذي شهر إخراج المقاومة الفلسطينية من الأردن وحتى الحرب اللبنانية التي انطلقت مقدماته في عام 1973 ثم استفحلت في العام 1975، قبلها، مال إلى شمال أفريقيا مع انقلاب العقيد القذافي وإلغاء الملكية. إلا أن اهتماماته في السنوات الأخيرة من عمله الصحافي قبل أن ينتقل إلى عالم الدبلوماسية تركزت بالدرجة الأولى على الثورة الإيرانية ثم الحرب العراقية الإيرانية وما حملته من انعكاسات على منطقة الخليج واصطفافات دولية.
كان إريك رولو دائم التنقل من بيروت إلى دمشق والقاهرة وعمان وبغداد وطهران، ناهيك بالعواصم الأفريقية حيث عايش عن قرب مرحلة تحرر القارة السوداء من نير الاستعمار البريطاني والفرنسي والبرتغالي. استفاد رولو من سمعة صحيفة «لوموند» المستقلة التي تركت له حرية الكتابة. لكنه بالمقابل استفادت منه ومن كتاباته التي تميزت دائما بسعة الاطلاع ودقة المعلومات. بيد أن تتويج إريك رولو صحافيا عالميا جاء عندما قبل الرئيس جمال عبد الناصر أن يستقبله وأن يخصه بمقابلة صحافية مطولة استفاد منها ليعلن أنه سيعفو عن الشيوعيين المصريين. هذه المقابلة فتحت أمامه كل الأبواب في المنطقة العربية إلى درجة أنها أثارت «حسد» زملائه الصحافيين الفرنسيين.
لم يكن إريك رولو صحافيا فقط. كان أكثر من ذلك. كان مفكرا ومستشارا وناصحا لزعماء كانت تنقصهم المعرفة الدقيقة لخفايا ودقائق الحياة السياسية الغربية ومعطياتها المعقدة. اهتم رولو بالقضية الكردية منذ الخمسينات ونسج علاقة قوية مع مصطفى الرزاني، والد مسعود البرزاني. كذلك كان مقربا من الملك حسين. لم يكن يفرق بين جمهوريات وممالك. كانت أبواب عمان مفتوحة بوجهه كما أبواب بغداد ودمشق وطرابلس. وبخصوص طرابلس، كان رولو مقربا من العقيد القذافي إلى درجة أنه مهد له زيارة العاصمة الفرنسية في عام 1973.
في عام 1984 كلف الرئيس ميتران الصحافي رولو بمهمة دبلوماسية سرية هي التوجه إلى طرابلس وإقناع القذافي بسحب قواته من شمال تشاد. ونجح رولو في إقناع الزعيم الليبي بالتجاوب مما حمل ميتران، عقب ذلك، على فرض رولو سفيرا وتعيينه لدى تونس التي كانت وقتها تستضيف الجامعة العربية كما أن ياسر عرفات كان قد اختارها مقرا له ولمنظمة التحرير بعد خروجه من بيروت في عام 1982. وسعى ميتران مرة جديدة للاستفادة من خبرة وشبكة إريك رولو فكلفه بمهمة ثانية أكثر تعقيدا إذ طلب منه في عام 1986 الذهاب إلى إيران للحصول على إطلاق سراح الرهائن الفرنسيين المخطوفين في بيروت. وبحسب ما يرويه رولو، فإن فشل مهمته يعود للمزايدة التي قام بها وسيط من المعارضة الفرنسية اليمينية الذي وعد الإيرانيين بالكثير إذا قبلوا انتظار الانتخابات التشريعية ووصول اليمين إلى السلطة. وبالفعل، لم يطلق سراح الرهائن الفرنسيين إلا في عام 1987 عندما أصبح جاك شيراك رئيسا لحكومة يمينية. وسعى شيراك للتخلص من إريك رولو سفيرا وطالب، خلال زيارة رسمية إلى تونس، بألا يكون من عداد الوفد الرسمي وألا يلتقي به الأمر الذي أثار أزمة سياسية داخلية بسبب الدعم الذي تلقاه رولو من ميتران. وكان الحل الوسط أن يذهب رولو في عطلة خارج تونس. وبعدها تحول سفيرا متجولا ثم عين سفيرا لبلاده في أنقره ما بين عام 1988 و1991.
كتب آلن غريش، رئيس تحرير مجلة «لوموند ديبلوماتيك» الذي عايش إريك رولو عن قرب خلال عمل الأخير في هذه المجلة عقب خروجه من السلك الدبلوماسي، في تقديم مذكرات رولو التي صدرت في عام 2012 عن دار فايار تحت عنوان: «في كواليس الشرق الأوسط»، أن رولو «كان يتمتع بحس صحافي جعله يكون على موعد مع التاريخ إذ كان في القاهرة وقت الهجوم الجوي الإسرائيلي عام 1967 وفي عمان عام 1970 خلال سبتمبر الأسود وفي القاهرة مجددا عام 1970 يوم وفاة عبد الناصر وفي نيقوسيا عام 1974 يوم محاولة الانقلاب على المطران مكاريوس».
لم تكن المهنة الدبلوماسية إلا مرحلة قصيرة في حياة إريك رولو الحافلة إذ عاد بعدها إلى حبه الأول في إطار مجلة «لوموند ديبلوماتيك». وبالتوازي، عمل على كتابة مذكراته التي لاقت عند نشرها رواجا كبيرا خصوصا لدى الأوساط المهتمة بالشرق الأوسط، لأنها تنقل صورة التغيرات والأحداث الجسام من الداخل؛ حيث لا يبخل الكاتب بسرد تفاصيل تلقي مزيدا من الضوء على تاريخ هذه المنطقة. رحل رولو الذي انضم إلى «محكمة راسل» الخاصة بالقضية الفلسطينية لكن «مدرسته» الصحافية لم تنطفئ.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة