الكولونيل أسيمي غويتا يؤدي اليمين رئيساً انتقالياً لمالي

الكولونيل أسيمي غويتا يؤدي اليمين رئيساً انتقالياً لمالي

أكد أن حكومته «ستحترم كل التزاماتها»
الاثنين - 27 شوال 1442 هـ - 07 يونيو 2021 مـ
أنصار الرئيس المالي الجديد أسيمي غويتا يرفعون لافتات مؤيدة قبل أداء اليمين الدستورية في باماكو (أ.ف.ب)

أدى الكولونيل أسيمي غويتا، اليوم الاثنين، اليمين رئيساً انتقالياً في مالي البلد المضطرب وغير المستقر في منطقة الساحل منذ سنين، متعهداً بأن حكومته «ستحترم كل التزاماتها».
وفي احتفال في العاصمة باماكو، تعهد العسكري الشاب بتنظيم «انتخابات ذات مصداقية ونزيهة وشفافة».
ويأتي تنصيب غويتا (37 عاماً) بعد أنّ أطاح قائد انقلاب أغسطس (آب) الماضي بالرئيس ورئيس الحكومة الانتقالية المدنيين فيما اعتبر انقلاباً ثانياً في 24 مايو (أيار).
وأثناء الانقلاب الأول، أطاح العسكريون في 18 أغسطس 2020 بالرئيس إبراهيم بوبكر كيتا، الذي ضعُف موقعه بسبب حركة احتجاج قادتها قبل أشهر حركة «5 يونيو» تجمع القوى الوطنية، وهي مجموعة من المعارضين ورجال الدين وأفراد من المجتمع المدني.
والتزم المجلس العسكري آنذاك تحت ضغط دولي بفترة انتقالية تمتد إلى 18 شهراً ويقودها مدنيون.
لكن الكولونيل غويتا الذي ظل الرجل القوي في الفترة الانتقالية، تراجع عن الالتزام في 24 مايو واعتقل الرئيس ورئيس الوزراء المدنيين.
وأعلنت المحكمة الدستورية إثر ذلك تعيين الضابط رئيساً انتقالياً.
بالنسبة لمالي، التي يعاني جيشها من نقص في التجهيزات، يعد الحفاظ على الشراكات الدولية رهاناً حيوياً.
وما لم تحدث مفاجأة، سيعيّن في منصب رئيس الوزراء تشوغويل كوكالا مايغا، المخضرم في السياسة والمتحدر من صفوف حركة 5 يونيو.
وحاول الوزير السابق البالغ (63 عاماً) الطمأنة منذ الجمعة واعداً بأن بلاده ستفي بالتزاماتها الدولية، لكنه حذّر أيضاً من أن «الإساءات والعقوبات والتهديدات لن تفعل سوى تعقيد الوضع».
كانت فرنسا أعلنت تعليق عملياتها المشتركة مع الجيش المالي إثر الانقلاب الجديد، وذلك بعد ثماني سنوات من التعاون الوثيق في مكافحة «الجهاديين».
ولن تغادر قوة برخان التي تنشط في العديد من بلدان الساحل، قواعدها لشنّ عمليات في مالي حتى إشعار آخر، وإن كانت ستواصل استهداف قادة «جهاديين» إذا سنحت الفرصة.
لكن الوضع في منطقة نشاط القوة الفرنسية مثير للقلق.
ففي مالي، قُتل هذا الأسبوع ما لا يقل عن أحد عشر شخصاً من الطوارق على أيدي مجهولين بالقرب من ميناكا (شمال شرق).
في الوقت ذاته، يعمل القادة في باماكو على طمأنة المتمردين الاستقلاليين السابقين في شمال البلاد، المتجمعين في «تنسيقية حركات أزواد» التي وقعت اتفاق سلام مع الحكومة عام 2015.
بعد إبدائهم تحفظات، قال قادة منهم إنهم مستعدون للمشاركة في الفصل الجديد من المرحلة الانتقالية وسيحضر العديد منهم حفل التنصيب، وفق مصدر من «التنسيقية».


مالي مالي أخبار

اختيارات المحرر

فيديو