اتفاقية طيران بين الحوثيين وطهران.. تشمل 14 رحلة أسبوعيًا وتقديم الخدمات الجوية

اتفاقية طيران بين الحوثيين وطهران.. تشمل 14 رحلة أسبوعيًا وتقديم الخدمات الجوية

عشرات القتلى في صفوف «أنصار الله» أثناء مواجهات في البيضاء
الأحد - 11 جمادى الأولى 1436 هـ - 01 مارس 2015 مـ
صورة تعود إلى بداية الشهر الماضي لمطار صنعاء الدولي (أ.ب)

يعزز الحوثيون من إمكانية التواصل مع إيران على مختلف الصعد، وبالأخص في مجال الطيران، في حين تتواصل في اليمن المظاهرات المنددة بـ«انقلاب» الحوثيين على الشرعية في البلاد، في الوقت الذي شهدت فيه البلاد سلسلة من الحوادث الأمنية في جنوبها ووسطها.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ» التي تخضع لسيطرة الحوثيين، أمس، إن هيئة الطيران اليمنية وقعت مع نظيرتها الإيرانية مذكرة تفاهم «في مجال النقل الجوي تمنح بموجبها شركتي الخطوط الجوية اليمنية و(ماهان إير) الإيرانية، حق تسيير رحلات مباشرة بين البلدين»، وحسب الوكالة، فإن المذكرة تنص على «تسيير 14 رحلة أسبوعيا في كل اتجاه لكل شركة، على أن تدخل المذكرة حيز التنفيذ من تاريخ التوقيع عليها»، ووقع المذكرة رئيس الوفد اليمني إلى طهران، القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الجوي، الذي كلفه الحوثيون، محمد عبد القادر، وعن الجانب الإيراني نائب رئيس سلطة الطيران المدني الإيراني كهرد كرماني، وذكرت مصادر الحوثيين الإعلامية أن الجانبين بحثا «ما يمكن تقديمه لليمن، خاصة في مجالات تدريب كوادر الطيران المدني وبناء وتأهيل وتشغيل المطارات وأعمال الصيانة للمدارج، والأجهزة الملاحية، وغيرها من أعمال الإضاءة والهندسة».

ومنذ أن استولى الحوثيون على السلطة في صنعاء في سبتمبر (أيلول) الماضي، وهم يعززون علاقاتهم المباشرة مع إيران، وهي التي كانت تمر بمرحلة فتور خلال السنوات الماضية، بعد أن أغلقت المستشفيات والمراكز الطبية وعدد من المصالح الإيرانية في اليمن، إثر فضائح التجسس وتهريب السلاح الإيراني إلى الحوثيين في اليمن، وتؤكد تقارير إعلامية أن الحوثيين يستعينون بالإيرانيين في مجالات كثيرة منذ سيطرتهم على السلطة، وبالأخص في المجالات العسكرية والأمنية والاستخباراتية والتقنية، وتشير مصادر في مطار صنعاء الدولي إلى أن بعض الرحلات يقوم الحوثيون بالتعتيم عليها تماما، ولا يعرف الأشخاص الذين يصلون أو يغادرون المطارين المدني والعسكري في صنعاء.

في السياق ذاته، قالت مصادر ملاحية في مطار صنعاء الدولي لـ«الشرق الأوسط» إن «قوائم الممنوعين من السفر توسعت بشكل كبير منذ سيطر الحوثيون على المطار، وإن بعض تلك القوائم مكتوبة بخط اليد، وليست مبرمجة وينفذها مسلحو الميليشيات داخل المطار مباشرة».

وشهدت العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الشمالية مظاهرات رفعت شعارات تعلن رفض الانقلاب على السلطة، وتؤكد أن الشرعية الوحيدة في البلاد هي شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، ودعا المتظاهرون إلى رفع الإقامة الجبرية المفروضة على رئيس الحكومة المستقيلة، خالد محفوظ بحاح، وعدد من الوزراء في حكومته، وطالب المتظاهرون بنقل الحوار السياسي من العاصمة صنعاء باعتبارها محتلة، على حد تعبيرهم، إلى مدينة أخرى، وفي الوقت الذي جرت فيه المطالبة بالإفراج عن المعتقلين، قالت مصادر محلية في محافظة إب بوسط البلاد لـ«الشرق الأوسط» إن ميليشيات الحوثيين اعتقلت ما لا يقل عن 5 متظاهرين.

في موضوع آخر، أصيب ما لا يقل عن 9 جنود يمنيين في هجوم على دورية بمدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج الجنوبية، وقالت مصادر محلية إن مسلحين، يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة هاجموا الدورية العسكرية فجأة، وأصابوا الجنود بإصابات مختلفة، قبل أن يستولوا على الأسلحة التي كانت بحوزتهم، وتزايدت، في الآونة الأخيرة، العمليات التي تستهدف رجال الشرطة والأمن وقوات الجيش في لحج، وبالأخص عمليات الاغتيالات التي تستهدف الضباط في جميع الوحدات العسكرية والأمنية، وتحديدا المخابرات.

من ناحية أخرى، لقي العشرات من المسلحين التابعين لحركة «أنصار الله» الحوثية مقتلهم في مواجهات في وسط اليمن. وقالت مصادر قبلية في مديرية رداع بمحافظة البيضاء في وسط اليمن إن العشرات من المسلحين الحوثيين لقوا مصرعهم، أمس وأول من أمس، في عمليات مسلحة نفذها من يعتقد أنهم عناصر تتبع تنظيم «أنصار الشريعة» التابع لتنظيم القاعدة.

وذكر مصدر قبلي في البيضاء لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه العمليات تم توجيهها بالتنسيق بين قبائل المنطقة وعناصر (القاعدة)، وذلك ردا على استمرار الحوثيين في بسط سيطرتهم على المحافظة واحتلال مناطقها الواحدة تلو الأخرى»، وتعد البيضاء من محافظة تفصل بين شمال وجنوب البلاد، ويمهد الاستيلاء الكامل على مناطقها لدخول مسلحي الحوثي نحو محافظتي شبوة وأبين الجنوبيتين ومأرب الشمالية الشرقية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة