السلطات المغربية تقاضي ملاكمًا في فرنسا بتهمة التشهير

السلطات المغربية تقاضي ملاكمًا في فرنسا بتهمة التشهير

أدلى بتصريحات تلفزيونية تمس بسمعة البلاد
الأحد - 11 جمادى الأولى 1436 هـ - 01 مارس 2015 مـ

رفعت الحكومة المغربية دعوى قضائية في فرنسا ضد ملاكم مغربي سابق، يُدعى زكريا المومني، بتهمة التشهير والمس بسمعة السلطات في البلاد، ومن المقرر أن يمثل أمام القضاء في 20 مارس (آذار) المقبل.
وأفاد بيان صدر عن السفارة المغربية في باريس بأنه «إثر تصريحات أدلى بها المدعو زكريا المومني لقنوات تلفزيونية فرنسية خلال مسيرة 11 يناير (كانون الثاني) 2015، التي تمس بشكل خطير بسمعة السلطات المغربية، قامت حكومة المملكة المغربية برفع دعوى ضد المعني بالأمر لدى الغرفة الجنحية الـ17. التابعة للمحكمة الابتدائية بباريس، التي حددت يوم 20 مارس المقبل موعدا لمثوله أمامها بتهمة التشهير».
وكان المومني، الذي يحمل الجنسية الفرنسية، قد استغل المسيرة التي نظمت في قلب باريس للتنديد بالإرهاب بعد أحداث «شارلي إيبدو» ليثير قضيته من جديد أمام وسائل الإعلام الأجنبية، حيث اتهم مسؤولين مغربيين بتهديده وتعذيبه عام 2010، وهما منير الماجدي السكرتير الخاص للملك، ومحمد الحموشي مدير المخابرات الداخلية المغربية.
وحكم على المومني بسنتين سجنا نافذا عام 2010، بتهمة النصب والاحتيال على شخصين لتهجيرهما إلى فرنسا مقابل مبالغ مالية. بيد أنه يدعي أن التهمة ملفقة.
كما يتابع المومني أيضا في شكوى مرفوعة ضده أمام المحكمة الابتدائية بالرباط من أجل «الاتهام الكاذب، وإهانة السلطات والتشهير العام».
وعادت قضية الملاكم المغربي إلى الواجهة بعد الأزمة الدبلوماسية التي شهدتها العلاقات المغربية الفرنسية قبل عام، وذلك بعد أن قرر رفع دعوى قضائية ضد الحموشي في 21 فبراير (شباط) من العام الماضي، بعد يوم واحد من الحادث الذي تعرض له مدير المخابرات المغربية في باريس، بعد قدوم الشرطة الفرنسية إلى بيت السفير المغربي في باريس لاستدعائه من أجل المثول أمام القضاء بسبب دعوى رفعها ضده مغربي آخر، يحمل الجنسية الفرنسية يدعى عادل المطالسي، اتهمه فيها بالتعذيب، وكان المطالسي قد أُدين في المغرب بالاتجار في المخدرات.
وكان الملاكم المغربي السابق قد حصل على ميدالية عالمية في أحد أصناف الملاكمة عام 1999. وطالب بعدها المسؤولين المغاربة بمنحه وظيفة في وزارة الشباب والرياضة، بدعوى وجود مرسوم (قانون) يخول له ذلك، لكن قضيته اتخذت مسارا آخر عندما لم يحصل على المنصب، ومنذ ذلك الحين لم يتوقف عن كيل الاتهامات للمسؤولين المغاربة.
وجدير بالذكر أن فرنسا قررت منح وسام رفيع إلى مدير المخابرات المغربية، وهو وسام جوقة الشرف بدرجة ضابط، تقديرا لجهود الحموشي في مجال محاربة الإرهاب، وهو ما أعلن عنه وزير الداخلية الفرنسي برنار كازونوف خلال زيارته إلى الرباط قبل أسابيع. وعدت هذه المبادرة رد اعتبار للمسؤول المغربي بعد الحادث الذي تعرض له في باريس، والذي أدى إلى توتر العلاقة بين البلدين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة