استطلاع للرأي: المغاربة «لا يأتمنون» إسبانيا و«لا يثقون» في مستقبل العلاقات معها

استطلاع للرأي: المغاربة «لا يأتمنون» إسبانيا و«لا يثقون» في مستقبل العلاقات معها

على خلفية استقبالها لزعيم «البوليساريو»
الجمعة - 23 شوال 1442 هـ - 04 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15529]
إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية (أ.ف.ب)

خلص استبيان للرأي تناول واقع ومستقبل العلاقات المغربية - الإسبانية، على خلفية استقبال مدريد لإبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إلى أن المغاربة «لا يأتمنون» إسبانيا و«لا ثقة» لديهم في مستقبل العلاقات معها، ورأوا أن «عليها أن تراجع نفسها»، وأن «تتعامل بحكمة ونضج» لأن «معطيات اليوم تختلف عن تلك التي كانت بالأمس».
وطرح الاستبيان، الذي أعده مختبر حكومة الشباب الموازية للدراسات والأبحاث والتدريب، وشارك فيه 4224 شخصا، 20 سؤالا موزعة على ثلاثة أقطاب، تربط بينها علاقة تأثير من منطلق أن «الأزمة تؤثر في الثقة، والثقة تؤثر على المستقبل، والمستقبل رهين بالماضي والحاضر».
ومن بين الأسئلة التي تمحور حولها الاستبيان: «كيف تنظر لمستقبل العلاقات بين المغرب وإسبانيا؟»، و«هل لديك ثقة في الحكومة الإسبانية الحالية؟»، و«من الخاسر من هذا التوتر؟»، و«من المستفيد من التعاون الأمني بين إسبانيا والمغرب؟»، و«هل ستقبل إسبانيا بأن يستقبل المغرب أحد زعماء الانفصاليين بها؟»، و«هل استرجاع سبتة ومليلية والجزر الجعفرية إلى السيادة المغربية أصبح مطلبا راهنا؟»، و«هل ستقبل إسبانيا التخلي عن عقليتها الاستعمارية والجلاء عن تلك المناطق؟»، و«هل تثق في الشراكة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا؟»، و«هل تعتقد إسبانيا أن مغرب القرن 21 هو مغرب 1912؟»، و«هل هناك ازدواجية سكيزوفرينية في الممارسة السياسية الإسبانية؟».
أصل الأزمة
أظهرت نتائج الاستبيان أن 93 في المائة من المستجوبين يرون أن «إسبانيا ارتكبت خيانة عظمى في حق المغرب، عندما استقبلت غالي وأدخلته إلى ترابها بوثائق مزورة».
وفي سؤال يقلب المعادلة وفعل التموقع، حول إن قام المغرب باستقبال أحد زعماء الانفصال بها في التراب المغربي، كان رأي المستجوبين بنسبة 59.5 في المائة، أن «إسبانيا ستحتج بقوة على المغرب»، ولربما «تذهب إلى أبعد من ذلك من خلال قطع العلاقات معه»، حسب تقدير 33.5 في المائة من المستجوبين، مما يعكس دون أدنى شك، حسب التقرير التركيبي للاستبيان، «حالة السكيزوفرينيا السياسية التي تتخبط فيها عن وعي أو دونه».
وحسب رأي نسبة 67.3 في المائة من المستجوبين، فإسبانيا «لا تزال تتعامل مع المغرب بمنطق القرن الماضي، متناسية أن موازين الضغط تغيرت، وأن المغرب أصبح قوة وازنة إقليميا ودوليا».
وبخصوص توتر العلاقات بين البلدين الجارين، طالبت فئة واسعة من المستجوبين، تقدر بـ89.8 في المائة، بـ«تقديم إسبانيا لاعتذار رسمي للمغرب على ما أقدمت عليه من غدر، حينما استقبلت الانفصالي غالي بوثائق مزورة، وبذلك تكون هي الخاسر الأكبر من هذا التوتر»، برأي 38.3 في المائة، لأنها «الرابح الأكبر» من استمرار العلاقات الجيدة بين البلدين، خاصة على مستوى التنسيق الأمني، بتعبير 64.9 في المائة، وهو التنسيق الذي «قد يؤدي انقطاعه إلى غرقها بآلاف المهاجرين السريين من جنسيات مختلفة، الشيء الذي سيعري وضعها الحقوقي تجاه المهاجرين في عدم احترامها للمواثيق الدولية ذات الصلة، أو تعاملها بمنطق تمييزي مع المهاجرين، تبعا لجنسياتهم»، وذلك حسب 56 في المائة من المشاركين في الاستجواب.
ثقة في الميزان
بين الاستبيان أن 87.4 في المائة من المغاربة «فقدوا الثقة في الحكومة الإسبانية الحالية»، وأن 86.9 في المائة منهم «لا يثقون في الشراكة مع إسبانيا».
وأوضح أن «الأزمات بطبيعتها تؤدي إلى فقدان الثقة حتى بين الأفراد، فما بالك بين الدول»، وهو الأمر الذي استشعره المغاربة بعد أزمة «الانفصالي غالي»، وقبل ذلك مع أزمات سابقة، إذ «فقدوا الثقة في الحكومة الإسبانية الحالية» بمنسوب مرتفع بلغ 87.4 في المائة، بل «امتد الشك حتى فيما يتعلق بمختلف الشراكات التي تجمع البلدين»، حسب ما ذهب إليه 59.5 في المائة؛ ومنها الجانب الاقتصادي بنسبة 49.4 في المائة، الشيء الذي يعني أن «الأزمة السياسية لها تداعيات على ما هو اقتصادي»، وبالتالي «قد يتأثر» حجم الاستثمارات الإسبانية بالمغرب «إذا ما تشبثت» مدريد بـ«مواقفها العدائية».
سؤال المستقبل
أكدت نسبة 74.3 في المائة من المستجوبين أن «الاقتصاد الإسباني لا يستطيع إحداث قطيعة مع الاقتصاد المغربي»، فيما اعتبر 61.9 في المائة أن «مستقبل العلاقات بين المغرب وإسبانيا سيعرف تراجعا وتوترا كبيرا». وفي هذا الصدد، سجلت نسبة 61.9 في المائة أن «مستقبل العلاقات بين المغرب وإسبانيا سيتراجع وسيعرف توترا كبيرا، أمام تفاؤل بهدوء مستقبلي بنسبة 25 في المائة، مقابل نسبة ضعيفة في حدود 13.1 في المائة ذهبت إلى «رجوع الهدوء» إلى علاقة البلدين، فيما تبقى «إسبانيا مطالبة بتصحيح أخطائها، عبر تجردها من عقليتها الاستعمارية عوض أسلوب المناورة، الذي أصبح مكشوفا»، حسب ما ذهب إليه 57.7 في المائة من المشاركين في الاستبيان، وأن «يُمكن المغرب من باقي أراضيه المحتلة، سبتة ومليلية والجزر الجعفرية، التي أصبح استرجاعها أمرا بديهيا»، حسب رأي 84.7 في المائة، و«أن يسعى بكل السبل إلى كسب ود أهم شريك اقتصادي لها بالقارة الأفريقية، لأن اقتصادها لا ولن يقوى على إحداث القطيعة مع الاقتصاد المغربي»، حسب 74.3 في المائة.
ورغم كل ما سبق، يضيف التقرير التركيبي، فقد «عبر المغاربة عن حسن نواياهم وأبدوا رغبتهم في زيارة إسبانيا مستقبلا تكريسا لمبادئ حسن الجوار وتعبيرا عن قيمهم الإنسانية العالية»، وهو ما أكدته نسبة 45 في المائة.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة