عجلة الأسواق تدور بوقود الانتعاش

عجلة الأسواق تدور بوقود الانتعاش

الذهب يتراجع مع ارتفاع الدولار والعوائد
الخميس - 22 شوال 1442 هـ - 03 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15528]
شهد أغلب الأسواق العالمية مكاسب قوية الأربعاء بفضل ازدياد الثقة بالتعافي الاقتصادي (رويترز)

فتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» على ارتفاع الأربعاء قبل صدور بيانات اقتصادية تحظى بمتابعة من كثب هذا الأسبوع. وصعد مؤشر «داو جونز» الصناعي 39.3 نقطة بما يعادل 0.11 في المائة إلى 34614.62 نقطة، وفتح مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» مرتفعاً 4.8 نقطة أو 0.11 في المائة إلى 4206.82 نقطة، وزاد مؤشر «ناسداك المجمع» 6.8 نقطة أو 0.05 في المائة إلى 13743.242 نقطة.
وفي أوروبا، ارتفعت الأسهم لتقترب من أعلى مستوياتها على الإطلاق بفضل أسهم قطاعي الطاقة والاستهلاك، فيما دعمت بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة وأوروبا ثقة المستثمرين.
وصعد مؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية 0.4 في المائة في التعاملات المبكرة بعدما لامس مستوىً قياسياً مرتفعاً في الجلسة السابقة. وارتفعت الأسهم العالمية لمستويات قياسية الثلاثاء بفضل نمو قوي لأنشطة المصانع في الولايات المتحدة وأوروبا في مايو (أيار) الماضي.
وزادت أسهم شركات النفط والغاز 1.1 في المائة لتقود مكاسب القطاعات في أوروبا مع استمرار تقدم أسعار الخام عقب تمسك «أوبك» وحلفائها بخطة لعودة حذرة إلى إمدادات النفط للأسواق في يونيو (حزيران) الحالي ويوليو (تموز) المقبل. وصعد سهم شركة صناعة الشاحنات السويدية «فولفو» 2.7 في المائة بعدما اقترح مجلس الإدارة توزيع حصيلة بيع «يو دي تراكس» على المساهمين.
آسيوياً؛ أغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع مدعومة بمكاسب في قطاع الفندقة؛ إذ عززت زيادة نشاط حملات التطعيم باللقاحات الآمال في استئناف أنشطة اقتصادية، في حين ارتفعت أسهم شركات صناعة السيارات إلى مستويات قياسية جديدة وسط زيادة في الطلب العالمي.
وارتفع مؤشر «نيكي» 0.46 في المائة ليغلق عند 28946.14 نقطة، فيما صعد مؤشر «توبكس الأوسع نطاقاً» 0.84 في المائة إلى 1942.33 نقطة.
ومع تمديد اليابان الأسبوع الماضي إجراءات العزل العام إلى وقت لاحق من الشهر الحالي، يتطلع المستثمرون إلى ما هو أبعد من ذلك في ظل مؤشرات على زيادة نشاط التطعيم تغذي رهاناتهم على إعادة فتح الاقتصاد.
وكانت شركات السكك الحديدية من بين أفضل الشركات أداء. وكان قطاع العقارات من القطاعات القوية الأخرى؛ إذ ارتفع سهم «سوميتومو للعقارات والتنمية» 4.3 في المائة، فيما ارتفع سهم «ميتسوي فودوسان» 5.2 في المائة.
واستفادت أسهم شركات صناعة السيارات من الآمال في انتعاش الطلب العالمي، وتهافت المستثمرون على «أسهم القيمة»، التي يعتقدون أنها من المحتمل أن تحقق مزيداً من الارتفاع مقارنة بالأسهم المرتبطة بالنمو مرتفعة الثمن.
وتقدم سهم «هوندا موتورز» 4.6 في المائة، ليبلغ أعلى مستوياته في 3 سنوات، فيما واصل سهم «تويوتا موتورز» اتجاهه الصعودي ليسجل مستوىً قياسياً مرتفعاً بمكاسب بلغت 2.2 في المائة.
وفي المقابل؛ تراجعت أسعار الذهب الأربعاء من أعلى مستوى لها في نحو 5 أشهر الذي سجلته في الجلسة السابقة؛ إذ ارتفع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية على خلفية بيانات قوية للصناعات التحويلية.
وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1895.58 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 09:14 بتوقيت غرينيتش، وذلك بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ 8 يناير (كانون الثاني) عند 1916.40 دولار الثلاثاء. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المائة إلى 1898.80 دولار.
وقال دانييل بريسمان، المحلل في «كومرتس بنك»، إن ارتفاع الدولار يضغط على الذهب، وإنه «من المحتمل أن نرى بعض عمليات البيع لجني الأرباح». وأضاف أنه «فتح العديد من الأطراف الفاعلة في السوق مراكز طويلة في الذهب في الأسابيع القليلة الماضية، كما يتضح من إحصاءات لجنة تداول السلع الآجلة. لكن يبدو الآن أن البعض على الأقل من هذه المراكز أغلق مرة أخرى، مما أدى إلى إبقاء الذهب تحت ضغط».
ومما جعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة للمستثمرين من حائزي العملات الأخرى، ارتفع مؤشر الدولار على خلفية بيانات أظهرت انتعاشاً الشهر الماضي في نشاط الصناعات التحويلية بالولايات المتحدة. وحافظت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات على مكاسبها، مما زاد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائداً.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفض البلاديوم 0.8 في المائة إلى 2837.91 دولار للأوقية، وهبطت الفضة 0.8 في المائة إلى 27.69 دولار، وتراجع البلاتين 0.8 في المائة إلى 1182.03 دولار.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة